المدير السابق لوكالة الأمن القومي: الصين “قرصنت” كل الشركات الأمريكية الكبرى

mike-mcconnell

أفاد مسؤول استخباراتي رفيع سابق بالإدارة الأمريكية، بأن الحكومة الصينية قرصنت أجهزة الكمبيوتر في كافة المؤسسات الأمريكية الكبرى، في سياق محاولاتها لسرقة أسرار ومعلومات قيمة.

وقال مايك ماكونيل، الذي شغل منصب مدير وكالة الاستخبارات القومية بإدارة الرئيس الأسبق، جورج بوش: “الصينيون تسللوا إلى كل المؤسسات الرئيسية المختلفة بالولايات المتحدة للحصول على معلومات،” ومن بين ضحايا الهجمات الإلكترونية:  الكونجرس، ووزارتي الدفاع والخارجية، إلى جانب عدد من الشركات الكبرى.

وأوضح ماكونيل أن الأجهزة الأمريكية فشلت في تحديد برامج التجسس التي استخدمها الهاكرز الصينيون لمعرفة معلومات ضرورية في أي وقت، مضيفاً أن الحكومة الصينية خلال السنوات الأخيرة لإدارة بوش، وظفت 100 ألف “هاكر” لاختراق وقرصنة المؤسسات الأمريكية و”سرقة مخططات مشاريع واعدة، فضلاً عن السيارات والطائرات وسفن الفضاء والتصاميم الصناعية والبرمجيات.”

وأبدى المسؤول الاستخباراتي انزعاجه الشديد من وقوع “أسلحة الهجمات الإلكترونية” التي تطورها دول كبرى بأيدي الإرهابيين، واحتمال استخدامها في مهاجمة الأسواق المالية وشبكات الطاقة.

وقوبلت تصريحات ماكونيل بالتشكيك نظراً لصعوبة تحديد الجهات المسؤولة عن الهجمات، وخصوصاً أن خبراء بالأمن الإلكتروني كانوا قد أشاروا إلى أن عدداً من الهجمات الإلكترونية وقفت خلفها عصابات مافيا من أوروبا الشرقية، أو جواسيس من روسيا أو كوريا الشمالية.

وقال جون بيرك، باحث سابق بأمن الإنترنت في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي أيه: “أعتقد أن تصريحاته متهورة ومضللة.”


المزيد من الموضوعات عن الصين


المصدر: سي ان ان

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.