هل تسخين الطعام في الميكروويف ضار فعلاً؟

يظن كثيرون أن تسخين الطعام بالميكروويف ضار بالصحة وأن إشعاعه الكهرومغناطيسي يؤدي إلى تكوين مواد في الأكل تتسبب بمرض السرطان، فهل هذا صحيح أم أنه مجرد ظنون في أذهان الناس؟ وهل ثمة وجبات معينة يُنصح بطهوها بهذا الجهاز؟

Microwave

بدأ الناس يظنون أن جهاز تسخين الطعام المنزلي بالأمواج الكهرومغناطيسية المختصة بالمواد الغذائية (الميكروويف) ضار بصحة الإنسان بعد أن أظهرت دراسة، لباحث التغذية السويسري هيرتيل عام 1989، أن الميكروويف مصيدة قاتلة. وكان هيرتل قد لاحظ أن هيموجلوبين الدم ومستوى الكوليسترين في الجسم يتأثران سلبياً بعد تناول الطعام المسخّن في هذا الجهاز.

لكن، لم يتم حتى الآن إثبات صحة ذلك ولم يتم تأكيده علمياً. وكذلك رفضت الشركات ذات الشأن هذه النظرية، لأن التحقق من ذلك لم يتم إطلاقًا من قبل طرف ثالث، واعتبرته إضراراً بمنتجاتها، ورُفعت قضية ضد الخبير الغذائي في المحاكم. ومما أدى كذلك إلى نشوء مثل هذه الظنون، أن روسيا حظرت في منتصف السبعينات استخدام الميكروويف، لكنها ما لبثت أن ألغت هذا الحظر.

الغذاء وليس الميكروويف هو الأساس

ولكن هل هناك خطورة للميكروويف؟ في الحقيقة لا تكمن أية خطورة في آلية تسخين هذا الجهاز للمواد الغذائية ولا علاقة له بالمواد المسرطنة. وما على المرء هنا إلا عدم الاعتماد كلياً على تناول المواد الغذائية الصناعية الجاهزة، التي يتم تسخينها في الميكروويف لاحتوائها على قيمة غذائية قليلة. ولا بأس من تناولها أحياناً، لأن الاعتماد الكلي على الأغذية الجاهزة يزيد من وزن الجسم، بحسب وزارة الصحة الألمانية، فتزداد دهون البطن، ويزداد احتمال الإصابة بأمراض القلب، ولكن هذا يختلف من شخص إلى آخر.

يُستخدم الميكروويف في تسخين الطعام منذ عام 1947. ومبدأ عمله يتمثل في أن طاقة الأمواج الكهرومغناطيسية تحرك جزيئات الطعام وتتولد حرارة نتيجة احتكاك الجزيئات بعضها ببعض، وينجم عن ذلك تسخين المادة الغذائية دون الوعاء نفسه. وبالإمكان استخدام الميكروويف لتحضير أغذية صحية، وبذلك يمكن توفير الوقت والتقليل من السعرات الحرارية والدهون الزائدة.

وصفات طعام بالميكروويف:

البيض: يتم خلط البيض بالتوابل بحسب الطلب، ثم وضعها في الميكروويف لمدة دقيقة واحدة فقط. وتناول ذلك في الصباح الباكر يوفر طاقة لجسم الإنسان طوال اليوم.

الحبوب المجروشة مع الحليب: بالإمكان وضع حبوب الشوفان المجروشة في الحليب ثم تسخين الوجبة في الميكروويف لمدة دقيقة أو اثنتين فقط، وبعد ذلك إضافة القرفة والسكر. وهكذا يمكن ضمان وجبة فطور صحية.

الميني بيتزا: بإمكان المستعجلين وقت الغداء وضع رقائق البطاطا المقلية الجاهزة (التشيبس) في صحن وإضافة طبقة من نبات الجرجير وصلصة البيتزا وجبنة الموتزاريلا عليها، وبعد ذلك تُترك لمدة دقيقة في الميكروويف. وينبغي رش الجبن بشكل خفيف بحيث تتكون طبقة رفيعة فقط من الجبن، وإلا فإن من شأن الكمية الزائدة تلطيخ الوجبة بالجبن.

تدفئة الخضروات المجمدة: لا مانع من إذابة الثلج العالق على الخضار المجمدة بواسطة الميكروويف، قبل البدء بطبخها. وقد أظهرت الدراسات أن الخضروات المجمدة صحيةً أكثر من الخضروات الطازجة، فالتجميد يحفظ الفيتامينات في الأغذية النباتية بشكل أفضل.


المصدر: DW

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.