احذر البقاء في السرير إذا أصبت بألم الظهر

“استرح في السرير” نصيحة يقدمها الكثيرون لمن يشكو من آلام الظهر، لكنها تؤدي في الواقع إلى نتائج عكسية. إذ يجب على من يعاني من ألم الظهر أن يتحرك كثيرا مهما كان ذلك مؤلما وحتى لو اضطر لتناول مسكنات.

back-pain-in-bed

يؤكد الخبراء أن الراحة ليست الحل المثالي لمن يعانون من آلام في الظهر، بل على العكس. الحركة القوية هي التي تساعد على التخلص من الآلام حتى وإن اضطر المريض لتناول المسكنات ليتمكن من الحركة.

وخلص الجيش الأمريكي إلى هذه النتيجة بعد دراسة تم خلالها فحص قاعدة بيانات آلاف الحالات، لاسيما وأن الجيش يكفل التأمين الصحي لأكثر من 10 ملايين شخص في الولايات المتحدة بين جنود وجنود سابقين وعائلاتهم.

واعتمدت الدراسة على إخضاع أكثر من 120 ألف من المصابين بآلام الظهر في الفترة بين عامي 2007 و2009، للعلاج الطبيعي. وخلصت النتيجة إلى أن الأشخاص الذين بدأوا العلاج الطبيعي سريعا وفور ظهور آلام الظهر، لم يحتاجوا لاحقا للمسكنات ولا العلاج بالحقن أو الخضوع لعمليات جراحية.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها صحيفة “دي فيلت”، أن احتمالية عودة الألم خلال عامين بعد ظهوره تراجعت بشكل ملحوظ لدى الأشخاص الذين خضعوا للعلاج الطبيعي المعتمد على الحركة خلال أسبوعين من بداية ظهور الألم، كانت أقل ممن تأخروا في هذا الإجراء.

وفي الوقت نفسه يؤكد الأطباء أن بعض آلام الظهر تزول مع الوقت، وبالتالي فهي لا تحتاج للخضوع لجلسات العلاج الطبيعي.


المزيد من الموضوعات الطبية


المصدر: DW

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.