عطل في كمبيوتر المسبار نيو-هورايزونز خلال اقترابه من كوكب بلوتو

رسم جرافيك يوضح أقتراب سفينة الفضاء نيو هورايزون من كوكب عطارد و3 من أقمارة في صيف عام 2015

رسم جرافيك يوضح أقتراب سفينة الفضاء نيو هورايزونز من كوكب بلوتو و3 من أقمارة في صيف عام 2015

سعى علماء وكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) جاهدين يوم الأحد لاعادة تشغيل المسبار الآلي (نيو هورايزونز) بعد أن طرأ عطل على جهاز الكمبيوتر الخاص به قبل 9 أيام من الموعد المقرر لتحليقه عند أقرب نقطة من كوكب بلوتو النائي.

ويتجه المسبار للاقتراب من كوكب بلوتو القزم وأكبر أقماره تشارون منذ يناير من عام 2006.

وقالت ناسا في تقرير دوري إن عطلا غير معروف حدث يوم السبت الماضي وتسبب في أن يتحول المسبار إلى الكمبيوتر الاحتياطي ما نجم عنه انقطاع لمدة 81 دقيقة في الاتصالات اللاسلكية مع مركز مراقبة المهمة في مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز في لوريل بولاية ماريلاند.

وقالت ناسا “من المتوقع أن يتم الاصلاح الشامل في غضون يوم إلى بضعة أيام. سيكون نيو هورايزونز عاجزا بصفة مؤقتة عن جمع البيانات العلمية خلال تلك الفترة”.

ومما يعقد المهمة أن ارسال مجموعة الإشارات يستغرق أربع ساعات ونصف الساعة إلى المركبة الفضائية التي تبعد عن الأرض مسافة 5 مليارات كيلومتر.

ومثله مثل مركبات فضائية أخرى تابعة لناسا منها مهام مارينر وبايونير وفويجر كانت قد سبقت المسبار نيو هورايزونز في اكتشاف كواكب المجموعة الشمسية فان من المقرر أن يجري تجاربه العلمية خلال تحليقه وهو على مسافة 12500 كيلومتر من سطح بلوتو في 14 يوليو الجاري.

وجاذبية بلوتو ضعيفة للغاية لدرجة أن أي مركبة فضائية ستستهلك كما كبيرا من الوقود لاستخدام مكابحها ووضع نفسها في مدار.

وقضى المسبار نيو هورايزونز معظم فترات رحلته إلى بلوتو التي استغرقت 9 سنوات في مراحل من السكون وخرج من سباته في يناير الماضي ليبدأ في جمع البيانات العلمية وغيرها.

وبلوتو كوكب جليدي قزم يسبح على حافة المجموعة الشمسية ويقع في منطقة تعرف باسم حزام كويبر في الفناء الخلفي للمجموعة الشمسية.

وخلال فترة إطلاق المسبار عام 2006 وفيما كان المسبار (نيو هورايزونز) في طريقه للكوكب حرم بلوتو من لقب كوكب ومن كونه الكوكب التاسع من كواكب المجموعة الشمسية وبات كوكبا قزما بعد ان اكتشف أكثر من ألف من أمثاله منذ اكتشافه ضمن حزام كويبر.

وحزام كويبر منطقة متجمدة تدور بها كويكبات صغيرة في أفلاكها حول الشمس بعد كوكب نبتون ويعتقد أن هذه المنطقة تخلفت عن نشأة المجموعة الشمسية قبل 4.6 مليار عام. وحزام كويبر آخر منطقة مجهولة بمجموعتنا الشمسية.

ومنذ اكتشافه عام 1930 لا يزال بلوتو لغزا محيرا ويرجع ذلك في جزء منه لكونه صغير الحجم بالمقارنة بالكواكب الاخرى.

ويبذل العلماء جهدا خارقا في تفسير كيف أن كوكبا قطره لا يتجاوز 2302 كيلومتر يمكن أن يستمر في الوجود وسط كواكب عملاقة مثل المشترى وزحل واورانوس ونبتون.

وبعد أن ينجز المسبار دراساته لبلوتو عن كثب وقمره الرئيسي تشارون ومجموعة أخرى من الأقمار الصغيرة لا تقل عن أربعة سيواصل المسبار رحلته في حزام كويبر.

ويعتزم فريق مهمة المسبار مطالبة ناسا بمزيد من الأموال لارسال مركبة فضائية أخرى إلى حزام كويبر في عام 2019.

وعلاوة على كاميرات المسبار (نيو هورايزونز) فانه مزود بست معدات علمية منها مطياف لتشتيت الضوء وأجهزة استشعار لرصد الغبار وحالة البلازما لدراسة جيولوجيا بلوتو وقمره تشارون ورسم خرائط لتركيب سطحيهما ودرجة الحرارة والغلاف الجوي والأقمار الاخرى.


المزيد من الموضوعات عن الفضاء


المصدر: رويترز

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.