ماذا نعرف عن الشركة الإسرائيلية التي صنعت الثغرة الأمنية في الأيفون؟

تفتخر شركة NSO Group أنها تعمل دون أن يتمكن أحد من تعقب آثارها

تفتخر شركة NSO Group أنها تعمل دون أن يتمكن أحد من تعقب آثارها

ماذا نعرف عن الشركة الإسرائيلية التي يطلق عليها NSO Group؟

 تقريبا لاشيء والعالم كله لم يكن يعرف عنها أي شيء حتي هذا الأسبوع عندما تم الإعلان عن إكتشاف ثغرة أمنية في الأيفون لم تعرف من قبل والمسئول عن هذه الثغرة هي هذه الشركة.

الشركة أو المجموعة كما تطلق علي نفسها مقرها إسرائيل ولكنها مملوكة لمستثمرين من الولايات المتحدة الأمريكية، تقول الشركة عن نفسها أنها متخصصة في إنتاج أدوات لمحاربة الجريمة والإرهاب ولكن الخبراء يقولون عنها شيء آخر وهو أن الشركة تاجر للأسلحة الرقمية علي شبكة الإنترنت.

يوم الخميس 25 أغسطس 2016 تصدرت شركة NSO عناوين الصحف العالمية الكبري بعد أن تم إكتشاف أنها المسئولة عن الثغرة الأمنية التي تم إكتشافها في موبيلات الأيفون.

أستطاعت الشركة أن تطور برنامجا خبيثا يقوم بإختراق نظم السرية والتأمين علي موبيلات الأيفون بمجرد الضغط علي رابط لموقع يصل إليك من خلال رسالة إلكترونية تغريك علي الدخول علي هذا الموقع.

بعد تثبيت هذا البرنامج الخبيث علي الأيفون تستطيع الشركة أو عملائها التجسس علي كل البيانات التي توجد علي الموبايل.

حقائق حول شركة NSO:

  • تم تأسيس الشركة عام 2010 ولها العديد من الأسماء
  • مقر الشركة في مدينة هرتسليا القريبة من تل أبيب وتملكها شركة أستثمارية أمريكية من سان فرانسيسكو
  • يقدر الخبراء قيمتها السوقية بحوالي مليار دولار

المعارض الإماراتي أحمد منصور وجد نفسه هدفا لعملية هجوم إلكتروني علي الموبايل من خلال رسالة إلكترونية تخبره بوجود معلومات سرية عن عمليات تعذيب تحدث في سجون الإمارات.

إذا قام المستخدم أحمد منصور بالضغط علي الرابط الذي سيظهر له البيانات السرية فسوف يتم إختراق موبايل الأيفون الذي يستخدمه.

المعارض الإماراتي أحمد منصور

المعارض الإماراتي أحمد منصور

بياناته السرية علي الموبايل مثل الرسائل القصيرة والصور والبريد الإلكتروني والمكان الذي يوجد به والمحادثات التي تنقل من خلال ميكروفون الموبايل وأيضا الكاميرا الخاصة به، كل هذه المعلومات سيتم إختراقها بمجرد الضغط علي الرابط وتثبيت البرنامج التجسسي عليه.

لحسن حظ المعارض أحمد منصور أنه لم يقم بالضغط علي الرابط الموجود في الرسالة ولكنه بعث بها الي أحد الخبراء بمختبر سيتزين بكندا ومنها أمكن التعرف علي واحد من أكثر البرامج التجسسية تقدما، ويتم إكتشاف أن شركة NSO وراء هذا البرنامج التجسسي.

الأموال والتجسس الإلكتروني

في بداية هذا العام قامت منظمة بريطانية تعمل علي حماية الخصوصية علي الإنترنت هي Surveillance Industry Index (SII) بنشر قاعدة بيانات ترصد فيها العمليات التجارية التي تتم لبيع الأسلحة والأدوات الإلكترونية التي تستخدم في الهجمات الإلكترونية علي الإنترنت بين الشركات وحكومات الدول.

سلطت المنظمة البريطانية الضوء علي شركة NSO التي أنشأت في عام 2010 بمدينة هرتسليا التي تعد الحاضنة التكنولوجية للأفكار الجديدة في عالم تكنولوجيا المعلومات والإنترنت.

الشركة تم تمويلها في البداية من خلال وحدة بجهاز الأستخبارات الإسرائيلية يطلق عليها (8200) والجيش الإسرائيلي. وحدة الإستخبارات الإسرائيلية هي التي قامت بتطوير فيروس  Stuxnet الذي هاجم حاسبات البرنامج النووي الإيراني في عملية مشتركة بين إسرائيل والولايات المتحدة.

رصدت المنظمة البريطانية عمليات بملايين الدولارات بين الشركة الإسرائيلية وحكومات المكسيك وبنما.

في عام 2015 عرضت الشركة الإستثمارية الأمريكية التي تمتلك NSO بيعها مقابل مليار دولار.

عملية بيع البرامج الخبيثة والتجسسية للشركة الإسرائيلية ليست سرية فقد ردت علي الإتهامات بعد كشف دورها في التجسس علي المعارض أحمد منصور بقولها إنها لا تبيع منتجاتها إلا للجهات الحكومية المعتمدة وتتخذ إجراءات صارمة لتصدير التكنولوجيا التي تطورها. ولكنها أكتفت بتصريح مختصر ولم تذكر من هم عملائها وما هي المنتجات التي تصدرها.

تطوير تكنولوجي رفيع المستوي

بغض النظر عن من يمتلك هذه الشركة أو مصادر تمويلها فإن البرنامج التجسسي الذي كانت تحاول زرعه علي موبايل الأيفون للمعارض الإماراتي أحمد منصور قام بإعداده فريق من الخبراء المتميزين علي درجة عالية من الكفاءة.

عندما أرسل أحمد منصور الرسالة الي معمل سيتزين وجدوا أن الرابط الذي يوجد بها يحول من يضغط عليه الي حاسب خادم (سيرفر) جهزته الشركة الإسرائيلية لأحد عملائها.

عندما قام الخبراء بتحليل كود البرنامج التجسسي وجدوا أنه برنامج Pegasus وهو أحد المنتجات التجسسية للشركة الإسرائيلية.

عندما أكتشفت شركة أبل الثغرة الأمنية التي أستغلتها الشركة الإسرائيلية لسرقة البيانات من أجهزة الأيفون قامت خلال 10 أيام بعلاجها ثم قامت بعمل تحديث أوتوماتيكي لنظم تشغيل الأيفون.

في مقابلة نادرة مع أحد مؤسسي الشركة الإسرائيلية وهو “عمري ليفي” قال أن المنتجات التجسسية التي تنتجها الشركة لا تترك أي أثر لها علي الأجهزة الإلكترونية التي تخترقها.


المصدر: بي بي سي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.