الصين تنفي اختبارها صاروخ نووي أسرع من الصوت

الصين عرضت منصة لصاروخ أسرع من الصوت في استعراض عسكري حديث.

الصين عرضت منصة لصاروخ أسرع من الصوت في استعراض عسكري حديث

نفت الصين تقارير تحدثت عن قيامها باختبار صاروخ أسرع من الصوت قادر على حمل رؤوس نووية في شهر أغسطس الماضي، مصرة على أن الاختبار الذي جرى كان عبارة عن اختبار اعتيادي لمركبة فضائية.

الصاروخ حلّق حول العالم قبل أن يسرع نحو هدفه، مما يدل على قدرة فضائية متقدمة فاجأت المخابرات الأمريكية.

وكان التقرير الأولي، الذي نُشر في صحيفة الفايننشال تايمز مساء يوم السبت 16 أكنوبر، قد أثار القلق في واشنطن.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الاثنين 18 أكتوبر، خلال مؤتمر صحفي من جورجيا التي يزورها حالياً، إن واشنطن تراقب عن كثب تطوير الصين لمنظومات سلاح متقدمة، لكنه امتنع عن التعليق على التقرير حول اختبار الصين لصاروخ أسرع من الصوت قادر على حمل رؤوس نووية.

تعتبر الصواريخ الأسرع من الصوت أسرع وأكثرمرونة في الحركة من الصواريخ العادية، ما يعني أن اعتراضها أكثر صعوبة.

قال تايلور فرافيل، الخبير في سياسة الأسلحة النووية الصينية الذي لم يكن على دراية بالتجربة، إن مركبة انزلاقية تفوق سرعة الصوت مسلحة برأس حربي نووي يمكن أن تساعد الصين على “إبطال” أنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية المصممة لتدمير الصواريخ الباليستية التي لها مسار ثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.