الرسائل النصية تفاقم شعورنا بالتوتر رغم حاجتنا إليها في ظل التباعد الاجتماعي

كيف تفاقم الرسائل النصية شعورنا بالتوتر وكيف نتخلص من ذلك؟

إذا كانت الدردشة في إطار المجموعات الموجودة على تطبيقات التراسل الفوري، تمنحنا الترفيه والتسلية في أوقات الأزمات، وتبقينا على اتصال خلال هذه المحن أيضا، فما الذي يجعلها تؤدي أيضا إلى أن يشعر بعضٌ منا بالإنهاك النفسي من استخدامها، وبأنها حمل ثقيل علينا؟ ما من شك في أن تطبيق…