هل تعتقد أن المواعدة الإلكترونية اختراعا حديثا يخص الجيل الحالي؟

حقيقة الأمر أن نشاط المواعدة عبر الإنترنت أصبحت قيمته تتجاوز اليوم مليارات الدولارات (وهو اليوم واحد من خمس طرق للمواعدة والارتباط).

ولكن هذا النشاط بدأت جذوره في عام 1959 في مشروع لجامعة ستانفورد باسم “خدمة التخطيط للعائلات السعيدة”.

صمم المشروع طالبان للهندسة الكهربائية أدخلا نتائج بحث إلى كمبيوتر “أي بي إم” ضخم للتوفيق بين 49 شاب وفتاة.

لم ينتج عن المشروع علاقات طويلة الأمد، ولكنه كان النواة لفكرة المواعدة الإلكترونية. وشهدت خدمات التوفيق بين راغبي الارتباط من خلال جمع البيانات تطورا آخر في حقبة الستينات، ولكن المستخدمين كانوا ينتظرون لأسابيع بجوار هواتفهم منتظرين الرد من شريك محتمل.

وذلك حتى جاء الإنترنت لتصبح احتمالات المواعدة عليه أكبر منها في الواقع، وظهرت عشرات التطبيقات من تيندر الذي يجعلك تقلب بين مئات الشركاء المحتملين بلمسة بسيطة على الموبايل، وحتى تطبيق إي هارموني الذي يفرض عليك عملية تسجيل مطولة من أجل التوفيق بين المستخدمين في علاقات أكثر جدية. 

وربما لا تعرف أن يوتيوب كانت في البداية موقع مواعدة، يرفع عليه المستخدمين مقاطع فيديو للتعريف بأنفسهم، وعندما لم تنجح الفكرة، تحول الموقع إلى يوتيوب الذي نعرفه اليوم.


المصدر: وكالات

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.