أجتماع غامض بين ترامب و مارك زوكربرج في المكتب البيضاوي

أجتماع الرئيس الأمريكي ترامب مع الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك

أجتماع الرئيس الأمريكي ترامب مع الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك في البيت الأبيض يوم الخميس 19 سبتمبر 2019

قالت شركة فيسبوك للتواصل الاجتماعي في بيان إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيسها التنفيذي مارك زوكربرج عقدا اجتماعا ”جيدا وبناء“ يوم الخميس 19 سبتمبر في البيت الأبيض.

وأضافت الشركة أن رئيسها التنفيذي يتواجد في واشنطن العاصمة حيث يلتقي صانعي القرار السياسي للاستماع إلى مخاوفهم والتحدث بشأن مستقبل تنظيم الإنترنت.

الإجتماع لم يتم الإعلان عنه مسبقا، قام الرئيس الأمريكي ببث تغريدة على موقع تويتر إنه عقد ”اجتماعا لطيفا“ مع زوكربرج. ونشر ترامب صورة له وهو يصافح زوكربرج في المكتب البيضاوي.

التغريدة قصيرة بدرجة غير معتادة بالنسبة للرئيس الأمريكي ترامب الذي ارسل تغريدات سابقة لإجتماعات مع رؤساء شركات التكنولوجيا مثل “ساندر بيشاي” رئيس شركة جوجل الذي أجتمع معه مرتين في مارس وأغسطس الماضيين و “جاك دورسي” رئيس شركة تويتر في أبريل الماضي وكان يوضح ما تم في هذه الإجتماعات والنتائج التي توصلوا إليها.

التغريدة التالية هي التي ارسلها الرئيس ترامب عقب إجتماعه مع جاك دورسي:

تقول تغريدة ترامب أن اجتماعه من الرئيس التنفيذي لشركة تويتر شمل الحديث عن شبكة تويتر وأيضا عالم شبكات التواصل الإجتماعي الأخري وأنه يتطلع الي استمرار الحوار مع جاك دورسي في المستقبل.

قالت بعض المواقع الإعلامية أن التغريدة ربما ارسلها أحد أفراد الطاقم الذي يعمل مع ترامب وليس ترامب نفسه.

تم الإبلاغ عن أخبار الاجتماع غير المعلن أولاً بواسطة موقع أكسيوس يوم الخميس 19 سبتمبر. أخبر أحد ممثلي فيسبوك موقع أكسيوس أن زوكربيرج كان في واشنطن للاجتماع مع صانعي السياسة للتحدث عن تنظيم الإنترنت. من المعروف أن فيسبوك ضغوطًا مستمرة من قبل المنظمين والمشرعين بشأن الخصوصية على المنصة.

ضغوط علي فيسبوك

وفقًا لصحيفة “وول ستريت جورنال” ، التقى زوكربيرج مع نواب في الكونجرس الأمريكي من أكبر منتقديه في محاولة لتهدئة المشرعين الذين يتطلعون إلى قواعد للإنترنت أكثر صرامة وإجبار منصات مثل فيسبوك على إدارة المحتوي علي الشبكات بطريقة أكثر حزما. كما ورد أنه استغل الفرصة لإبراز رؤيته لتنظيم الإنترنت المعتدل.

تخضع الشبكات الاجتماعية للتدقيق بسبب لعديد من القضايا على مدار الأعوام الماضية، بما في ذلك خصوصية المستهلك وأمن الانتخابات والاستحواذات البارزة علي الشركات المنافسة.

منذ حوالي شهر واحد، بدأت لجنة التجارة الأمريكية النظر في عمليات استحواذ الشركة على إنستاجرام و واتساب كجزء من تحقيق مكافحة الاحتكار.

حدث ذلك بعد فترة وجيزة من وصول الوكالة إلى اتفاقية تسوية قياسية بقيمة 5 مليارات دولار مع الشركة حول انتهاكات الخصوصية المختلفة، بما في ذلك فضيحة شركة كمبردج انالتيكا خلال الإنتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016.

السناتور الجمهوري عن ولاية ميسوري جوش هاولي

السناتور الجمهوري عن ولاية ميسوري جوش هاولي

ليس من الواضح ما حدث في البيت الأبيض ، لكن الشركة قالت إن زوكربيرج “كان لديه لقاء جيد وبناء” مع الرئيس.لا يزال المشرعون الذين التقى بهم ، مثل السناتور الجمهوري عن ولاية ميسوري جوش هاولي يطالبون فيسبوك ببيع إنستاجرام و واتساب لإثبات أنه جاد.

هناك ضغط متزايد على السلطات والمنظمين لتفكيك شركات “التكنولوجيا العملاقة” ، التي تتهمها بالاحتكار للسيطرة على الصناعة.

وقال عضو آخر في البرلمان ، وهو عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كونيتيكت ريتشارد بلومنتال ، إنهم تحدثوا عن إخفاقات صناعة التكنولوجيا المتكررة في حماية أمن الانتخابات وخصوصية المستهلك.

تساءل كل من بلومنتال وهاولي من لجنة التجارة الأمريكية عن التسوية التي بلغت قيمتها 5 مليارات دولار مع فيسبوك بسبب مخاوف من أن المبلغ “غير كافٍ” مع الأخذ في الاعتبار حجم فيسبوك وحجم حوادث الخصوصية التي يتعرض لها مستخدمي الشبكة.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.