أمريكا تتهم 4 عسكريين صينيين بسرقة بيانات 143 مليون أمريكي

سرق المتسللين أسماء وتواريخ الميلاد وأرقام الضمان الاجتماعي لملايين الأمريكيين من خلال هجوم على شركة أكيوفاكس في عام 2017

سرق المتسللين أسماء وتواريخ الميلاد وأرقام الضمان الاجتماعي لملايين الأمريكيين من خلال هجوم على شركة أكيوفاكس في عام 2017

 أعلنت وزارة العدل يوم الاثنين 10 فبراير عن توجيه تهم ضد 4 من أفراد الجيش الصيني للاشتباه في قيامهم باختراق  إلكتروني لشركة أكيوفاكس وهي وكالة لتقارير الإئتمان في عام 2017، وسرقة أسرار تجارية وبيانات شخصية لحوالي 143 مليون أمريكي.

قال وزير العدل الأمريكي وليام بار ”كان ذلك أحد أكبر عمليات اختراق البيانات في التاريخ، كان هذا اقتحامًا متعمدًا وكاسحًا للمعلومات الشخصية للشعب الأمريكي“، في إشارة إلى واقعة السرقة التي جرى الكشف عنها في صيف عام 2017.

وقال أيضًا إن بكين يمكنها استخدام قواعد بيانات المعلومات الشخصية التي تم تسريبها لاستهداف ضباط المخابرات الأمريكية بشكل أفضل.

وقال ديفيد بوديش، نائب مديرمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي: لم يعثر مسؤولو تطبيق القانون بعد على دليل على أن الحكومة الصينية قد استخدمت البيانات التي تمت سرقتها من عملية القرصنة علي شركة أكيوفاكس .

أكدت هذه الاتهامات سعي الصين للحصول على البيانات الشخصية للأمريكيين والتي يمكن أن تستخدمها بكين لدفع التقدم في الذكاء الاصطناعي والتجسس، كما أظهر استعدادها للتخلي عن اتفاق عام 2015 مع الولايات المتحدة للامتناع عن القرصنة والهجمات الإلكترونية، كل ذلك في محاولة لزيادة القوة الاقتصادية والنفوذ العالمي، وفقا لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

 وزير العدل الأمريكي وليام بار في واشنطن يوم 4 فبراير 2020


وزير العدل الأمريكي وليام بار في واشنطن يوم 4 فبراير 2020

على الرغم من أن هذا الهجوم الإلكتروني ليس كبيرا مثل الهجمات الإلكترونية الرئيسية الأخرى مثل اختراق مليارات من حسابات البريد الإلكتروني لشركة ياهو وسرقة بيانات شركة سوني للإنتاج السينمائي بالولايات المتحدة وسرقة قواعد بيانات عملاء سلسلة فنادق ماريوت، إلا أن الهجوم على أكيوفاكس كان أشد ضررا بكثير. سرق القراصنة أسماء وتواريخ الميلاد وأرقام الضمان الاجتماعي لملايين الأميركيين، هذه البيانات يمكن استخدامها للوصول إلى معلومات في غاية الأهمية مثل التاريخ الطبي والحسابات المصرفية.

تتعامل شركة أكيوفاكس مع بيانات أكثر من 820 مليون عميل وأكثر من 91 مليون شركة في جميع أنحاء العالم وتدير قاعدة بيانات تحتوي على معلومات عن الموظفين في أكثر من 7,100 شركة، وفقًا لموقعها على الإنترنت.

في عام 2016 نجح قراصنة الهوية في الحصول على بيانات ضريبية وبيانات هامة عن الرواتب من موقع أكيوفاكس، وفي عام 2017 سرق القراصنة مرة أخرى بيانات ضريبة من شركة “تالكس” TALX وهي شركة تابعة لـ أكيوفاكس. شركة “تالكس” توفر خدمات الرواتب والضرائب والموارد البشرية عبر الإنترنت لبعض أكبر الشركات في الولايات المتحدة.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.