بريطانيا وأمريكا تتهمان روسيا بشن هجوم إلكتروني على جورجيا

صورة لميخائيل ساكاشفيلي، رئيس جورجيا السابق، التي ظهرت على مواقع الويب خلال الهجوم في أكتوبر 2019

صورة لميخائيل ساكاشفيلي، رئيس جورجيا السابق، التي ظهرت على مواقع الويب خلال الهجوم في أكتوبر
2019

ألقت بريطانيا اللوم على روسيا يوم الخميس 20 فبراير في هجوم إلكتروني على جورجيا شمل حملة كبيرة عطلت حوالي 15 ألف من المواقع الإلكترونية التابعة للدولة ولشركات خاصة ووسائل إعلام العام الماضي.

ورجحت تقديرات مركز الأمن الإلكتروني الوطني البريطاني بدرجة كبيرة أن تكون المخابرات العسكرية الروسية نفذت هجوم 28 أكتوبر 2019.

وقال دومينيك راب وزير الخارجية البريطاني ”حملة المخابرات العسكرية الروسية… على جورجيا وهي دولة مستقلة ذات سيادة غير مقبولة على الإطلاق“.

وفي واشنطن ألقت الولايات المتحدة اللوم كذلك على روسيا في الهجوم الإلكتروني على جورجيا قائلة إنه عطل عمليات مواقع الحكومة الجورجية والمواقع الخاصة وأوقف بث قناتي تلفزيون رئيسيتين على الأقل بالإضافة لموقع رئيس الدولة.

وقال فلاديمير قنسطنتندي المتحدث باسم الخارجية في إفادة صحفية ”التحقيق الذي أجرته السلطات في جورجيا بالإضافة إلى المعلومات التي تم جمعها بالتعاون مع شركاء، خلص إلى أن هذا الهجوم الإلكتروني كان من تخطيط وتنفيذ الفرع الرئيسي من رئاسة أركان القوات المسلحة في روسيا الاتحادية“.

وأضاف إن الهجوم “كان يهدف إلى إلحاق الأذى بالمواطنين والهياكل الحكومية الجورجية من خلال تعطيل وظيفة مختلف المنظمات وشلها ، مما يسبب القلق بين عامة الناس”.

وقالت وزارة الخارجية الجورجية إن الهجوم الإلكتروني الذي شوه المواقع الإلكترونية وعرض صورة للرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي، تم تخطيطه وتنفيذه من قبل الجيش الروسي.

في التصريحات الداعمة، زعمت بريطانيا والولايات المتحدة أن الهجوم من روسيا وعلى وجه التحديد من وحدة من جهاز المخابرات العسكرية الروسية ، المعروفة باسم GRU.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ”الولايات المتحدة تدعو روسيا لوقف هذا السلوك في جورجيا وفي أي مكان آخر“.

اتهمت الدول الغربية وحدة GRU بشن موجه من الهجمات الإلكترونية المدمرة في السنوات الأخيرة، بما في ذلك المتسللين الذين عطلوا أجزاء من شبكة الطاقة الأوكرانية وشلوا بعض الأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم عام 2017.

ونفت موسكو مرارا هذه الادعاءات. ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على الفور على طلب للتعليق على إعلان يوم الخميس 20 فبراير.

والهجوم هو أحدث محاولة مزعومة من جانب روسيا لتقويض جمهورية جورجيا السوفيتية السابقة وزعزعة استقرارها منذ حرب قصيرة الأمد بين البلدين في عام 2008 حول منطقة جورجية انفصالية.


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.