إيران تعلن إطلاق أول قمر صناعي عسكري إلى مداره

قمر صناعي إيراني

قمر صناعي إيراني

قال الحرس الثوري الإيراني يوم الأربعاء 22 أبريل إنه أطلق أول قمر صناعي عسكري للبلاد بنجاح إلى مداره، وذلك في وقت يشهد توترا بين طهران والولايات المتحدة إزاء برنامجي إيران النووي والصاروخي.

ويقول مسؤولون أمريكيون إنهم يخشون من أن التكنولوجيا الباليستية طويلة المدى المستخدمة في وضع الأقمار الصناعية في المدار يمكن أن تُستخدم أيضا في إطلاق رؤوس حربية نووية. وتنفي طهران تأكيدات الولايات المتحدة بأن هذا النشاط يمثل غطاء لتطوير صواريخ باليستية وتقول إنها لم تحاول قط تطوير أسلحة نووية.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني ”انطلق أول قمر صناعي عسكري إيراني، نور، هذا الصباح من صحراء وسط إيران. كان الإطلاق ناجحا ووصل القمر الصناعي إلى مداره“.

وذكر الحرس الثوري في بيان على موقعه الإلكتروني أن القمر الصناعي (نور) يدور في مدار يبعد 425 كيلومترا عن سطح الأرض.

وأضاف أنه استخدم الصاروخ (قاصد) في إطلاق القمر الصناعي، لكنه لم يخض في تفاصيل أخرى عن التكنولوجيا المُستخدمة.

عانت إيران من إطلاق عدة أقمار صناعية فاشلة في الأشهر الأخيرة، وآخرها في فبراير الماضي، عندما فشل قمر اتصالات ظافر 1 في الوصول إلى المدار. فضلا عن انفجار صاروخ انطلاق في أغسطس 2019. قالت السلطات في ذلك الوقت إن حريقًا منفصلاً في مركز الإمام الخميني الفضائي في فبراير 2019 أدى إلى مقتل ثلاثة باحثين.

لفت الانفجار الصاروخي في أغسطس الماضي انتباه الرئيس الأمريكي ترامب، الذي غرد علي التويتر فيما بعد، مع صورة مراقبة سرية لفشل عملية الإطلاق. أثارت الإخفاقات المتتالية الشك في إنها نتيجة لعمليات تدخل خارجي، وهو الأمر الذي ألمح إليه ترامب بتغريده في ذلك الوقت “لم تكن فيه الولايات المتحدة متورطة في الحادث الكارثي”.

صورة تم التقاطها من شريط فيديو بثه التلفزيون الإيراني الرسمي تظهر إطلاق صاروخ يحمل قمر صناعي عسكري يوم الأربعاء 22 أبريل 2020

صورة تم التقاطها من شريط فيديو بثه التلفزيون الإيراني الرسمي تظهر إطلاق صاروخ يحمل قمر صناعي عسكري يوم الأربعاء 22 أبريل 2020

الصاروخ يَستخدم مزيجا من الوقود الصلب والسائل.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون جزءا من آية من القرآن الكريم كُتب على الصاروخ وهو ”سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين“.

يأتي إطلاق القمر الصناعي في ظل توتر شديد مع الولايات المتحدة، بعد شهور من مقتل القائد العسكري الإيراني الكبير قاسم سليماني في ضربة نفذتها طائرة أمريكية مسيرة في بغداد في الثالث من يناير الماضي.

وعاودت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات على إيران بعد انسحاب واشنطن في عام 2018 من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي يهدف إلى فرض قيود على برنامج طهران النووي.

وتقول الولايات المتحدة إن إطلاق مثل هذه الأقمار الصناعية يتحدى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يدعو إيران إلى الابتعاد عن أي نشاط يتعلق بالصواريخ البالستية القادرة على إيصال الأسلحة النووية.

أكدت إيران أنها لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية، قالت في السابق إن عمليات إطلاق أقمارها الصناعية واختبارات الصواريخ ليس لها بعد عسكري، لكن تحرك الحرس لإطلاق قمرها الصناعي يلقي بظلال من الشك على هذا الموقف.


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.