تعرف علي الرجل الذي حلل عقول زعماء العالم .. ترامب والسادات

جيرولد بوست الكاتب والمحلل النفسي السابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية توفي عن 86 عاما

جيرولد بوست الكاتب والمحلل النفسي السابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية توفي عن 86 عاما

كان محللاً نفسياً لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي أي إيه)، يسبر أغوار عقول قادة العالم، من أمثال الرئيس العراقي الراحل صدام حسين والزعيم الكوري الشمالي الراحل كيم جونج إيل.

لكنه خلال سنواته الأخيرة صوب تركيزه نحو بلاده، وألف كتاباً عن عقلية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

توفي جيرولد بوست المؤلف والمحلل النفسي السياسي السابق نتيجة مضاعفات مرتبطة بفيروس كورونا أواخر شهر نوفمبر الماضي عن عمر 86 عاما.

وأشاد بعمله الأشخاص الذين عرفوه عن كثب.

فوصفه ماجنوس رانستورب المستشار الخاص لشبكة الاتحاد الأوروبي للتوعية بالتطرف بأنه “لطيف للغاية وحنون وذو ذهن حاد”.

وقال صديقه الطبيب النفسي كينيث ديكليفا إن بوست كان “عملاقاً في مجال تحليل القيادة ورائداً في وكالة الاستخبارات المركزية”.

كما قالت جيسيكا كيس، وهي ناشرة لدى مؤسسة بيجاسوس بوك للنشر وعملت معه على إعداد كتابه الأخير عن الرئيس ترامب، لبي بي سي “معرفته ورؤيته لعلم النفس لا مثيل لهما. كان لديه شغف لا نهائي”.

تحليل عقول زعماء العالم

درس بوست -المولود عام 1934 في نيو هيفن- في جامعة يل حيث درس دراسته الجامعية الأولية، قبل أن يتجه إلى كلية الطب. ثم حصل بعد تخرجه على تدريب في الطب النفسي في كلية هارفرد للطب والمعهد الوطني للصحة النفسية، وفقاً لصحيفة واشنطن بوست.

عمل بوست لأكثر من 20 عاماً في وكالة المخابرات الأمريكية المركزية (سي أي إيه). وأسس وحدة تحليل الشخصية والسلوك السياسي بالوكالة في أوائل السبعينيات.

وقد قال في خطاب في جامعة يل: “نظرنا إلى القادة الأجانب في سياقهم الثقافي والسياسي، وقسنا إلى أي درجة كانوا يعبرون عن صراعات شخصية على الساحة الدولية”.

الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي

الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي

وحللت الوحدة زعماء أجانب من أمثال الكوبي فيدل كاسترو والعراقي صدام حسين والليبي معمر القذافي.

ومكنت هذه التحليلات الرؤساء والمسؤولين رفيعي المستوى من الإعداد للمفاوضات ومواقف الأزمات.

وكتب بوست ” لمحات عن شخصيات كامب ديفيد” شملت الرئيس المصري الأسبق أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق مناحم بيجين، ويعتقد أنها أثرت بشكل كبير في استراتيجية الرئيس الأسبق جيمي كارتر في المفاوضات التي عقدت في كامب ديفيد، المنتجع الرئاسي الأمريكي بولاية مريلاند عام 1978.

قال بوست في مقال لصحيفة واشنطن بوست أن السادات كان يريد أن يتذكره العالم بأنه رجل عظيم، أما منااحم بيجين فكان مهوسا بالتقاصيل الدقيقة.

وقد قادت المعاهدات التالية التي وقعها الزعيمان إلى اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل.

وفي كتابه Keeping Faith (الوفاء بالوعد) كتب بوست قائلا” بعد كامب ديفيد، نادراً ما كانت تعقد قمة كبيرة من دون أن يُطلب منا إعداد لمحات شخصية وتحليلات للزعماء الأجانب.”

ومُنح بوست وسام الاستحقاق الاستخباري عام 1979.

ثم تولى بعد ذلك منصب مدير برنامج التحليل النفسي السياسي في كلية إليوت للشؤون الخارجية بجامعة جورج واشنطن.

الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

غير أن مسؤولي الحكومة الأمريكية طلبوا من بوست فيما بعد المساعدة في توجيه قراراتهم المتعلقة بالعراق وصدام حسين.

وقال بوست لبي بي سي عام 2002 إن صدام حسين عاني من “نشأة مؤلمة”، إذ فر من منزل والده الذي رفض تعليمه، وذهب ليعيش مع خاله الذي ” ملأه بأحلام المجد”.

وأضاف بوست أن زراعة هذا الخيال الضخم داخله حولته إلى ” نرجسي خبيث”.

تحليل الرئيس الأمريكي

ألف بوست 14 كتاباً في موضوعات عدة، ترواحت ما بين عقول الإرهابيين إلى الزيادة الحاصلة في أعداد السياسيين ذوي الشخصيات النرجسية.

وقوبل ببعض الانتقادات خلال مسيرته المهنية لمخالفته القاعدة الذهبية للجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين؛ والتي تمنع الأطباء النفسيين من التعليق على الصحة العقلية للشخصيات العامة أو تشخصيها، من دون فحصهم والحصول على موافقتهم.

لكن بوست قال إنه من غير الأخلاقي التزام الصمت في بعض الأحيان.

وقال بوست لصحيفة نيويوركر عام 2017 ” أعتقد أن علينا واجب التحذير”، وأضاف قائلا ” أثيرت تساؤلات جدية بشأن مزاج وملائمة الشخص الذي ينبغي علينا ألا نذكر اسمه”، في إشارة إلى الرئيس ترامب.

صورة الرئيس ترامب التي تسببت في المشكلة

صورة الرئيس ترامب التي تسببت في المشكلة

وفي عام 2019، ذهب بوست بفكرته إلى أبعد من ذلك، وشارك ستيفاني دوسيت في تأليف كتاب بعنوان “كاريزما خطرة: التحليل النفسي السياسي لدونالد ترامب وأتباعه”.

وفي لقاء مع موقع صالون الإخباري قبيل نشر كتابه، توقع بوست التصرفات التي قام بها ترامب بعد انتخابات 2020.

إذ قال: ” إذا نجح ترامب مثلما حدث عام 2016، فسيجعله انتصاراً أكبر ويتحدث عن التزوير الانتخابي من جانب الديمقراطيين. أما إذا خسر بفارق ضئيل، أعتقد أنه لن يتنازل مبكرا”.

وأضاف: “قد لا يعترف ترامب حتى بشرعية الانتخابات”.

وفي أعقاب نشر كتابه، بدأت صحة بوست في التدهور وأصيب بجلطة في شهر يوليو.

وأمضى الأسابيع الأخيرة من عمره في بيته وتوفي في 22 نوفمبر بعد أسبوع من تأكيد إصابته بفيروس كورونا.

فكرة واحدة على ”تعرف علي الرجل الذي حلل عقول زعماء العالم .. ترامب والسادات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.