مصر توقع عقدا مع فرنسا لشراء 30 طائرة رافال

ثلاث طائرات مصرية مقاتلة من طراز رافال فرنسية الصنع

قالت وزارة الدفاع المصرية في بيان يوم الثلاثاء 4 مايو إن مصر وقعت عقدا مع فرنسا لشراء 30 طائرة مقاتلة من طراز “رافال”.

وأضافت أن الصفقة سيتم تمويلها من خلال “قرض تمويلي مدته كحد أدنى 10 سنوات”، لكنها لم تكشف عن قيمة الصفقة أو مزيد من التفاصيل.

وقال موقع “ديسكلوز” الاستقصائي يوم الاثنين 3 مايو إن الصفقة تصل قيمتها إلى 3.75 مليار يورو (4.5 مليار دولار).

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد صرح في ديسمبر الماضي بأنه لن يجعل بيع الأسلحة لمصر مشروطا بملف حقوق الإنسان لأنه لا يريد إضعاف قدرة القاهرة على مكافحة الإرهاب في المنطقة.

وقال موقع “ديسكلوز”، نقلا عن وثائق سرية، إن اتفاقا قد أُبرم في نهاية أبريل، وقد يوقّع على الصفقة يوم الثلاثاء 4 مايو عندما يصل وفد مصري إلى باريس.

وستمثل هذه الصفقة دفعة أخرى للطائرة الحربية “رافال” التي تصنعها شركة “داسو” بعد الانتهاء من إتمام اتفاق مبرم في يناير الماضي، بقيمة 2.5 مليار يورو، لبيع 18 طائرة لليونان.

وكان المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، تامر الرفاعي، قد أكد في بيان نشره على فيسبوك أن مصر وفرنسا وقعتا عقد توريد 30 طائرة طراز رافال، “على أن يمول العقد المبرم من خلال قرض تمويلي تصل مدته كحد أدنى إلى 10 سنوات”.

وأضاف البيان: “الطائرات من طراز (رافال) تتميز بقدرات قتالية عالية تشمل القدرة على تنفيذ المهام بعيدة المدى، فضلاً عن امتلاكها لمنظومة تسليح متطورة، وقدرة عالية على المناورة، وتعدد أنظمة التسليح بها، بالإضافة إلى تميزها بمنظومة حرب إلكترونية متطورة تمكنها من القدرة على تنفيذ كافة المهام التي توكل إليها بكفاءة واقتدار”.

كما يشمل الاتفاق المصري أيضا عقودا مع شركة صناعة الصواريخ “إم بي دي إي”، وشركة “سافران” للإلكترونيات والدفاع بقيمة 200 مليون يورو أخرى.

أحدي طائرات القوات الجوية المصرية من طراز رافال الفرنسية

أحدي طائرات القوات الجوية المصرية من طراز رافال الفرنسية

وكانت فرنسا المورد الرئيسي للأسلحة لمصر بين عامي 2013-2017، بما في ذلك بيع 24 طائرة حربية مع خيار 12 طائرة أخرى. وتوقفت تلك العقود، ومن بينها ما يتعلق بصفقات كانت في مرحلة متقدمة تتعلق بتوريد المزيد من طائرات “رافال” وسفن حربية.

وقال دبلوماسيون إن ذلك كان يتعلق بقضايا التمويل، ومخاوف بشأن قدرة القاهرة طويلة الأجل على سداد القروض المضمونة من الدولة، وليس مخاوف باريس بشأن وضع حقوق الإنسان في مصر.

أحدي طائرات القوات الجوية المصرية من طراز رافال الفرنسية

أحدي طائرات القوات الجوية المصرية من طراز رافال الفرنسية

وقال موقع “ديسكلوز” إن تمويل الصفقة سيكون مضمونا بنسبة تصل إلى 85% من الدولة الفرنسية ومعها بنوك “بي إن بي باريبا” و”كريدي أجريكول” و”سوسيتيه جنرال” و”سي آي سي”، التي مولت الصفقة الأصلية.

ونظرا للقلق من الفراغ السياسي في ليبيا وعدم الاستقرار في جميع أنحاء المنطقة وتهديدات الجماعات الجهادية في مصر، أقام البلدان علاقات اقتصادية وعسكرية أوثق منذ تولي الرئيس المصري السلطة.

واتهمت منظمات حقوقية مختلفة الرئيس الفرنسي ماكرون بتجاهل ما وصفته بانتهاكات متزايدة للحريات في مصر.

ويرفض مسؤولون فرنسيون هذا الاتهام، ويقولون إن باريس تتبع سياسة عدم انتقاد الدول علنا بشأن حقوق الإنسان حتى تكون أكثر فعالية في المناقشات الخاصة على أساس كل حالة على حدة.


المصدر: بي بي سي – رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.