تفاصيل عملية القرصنة علي الموقع الإلكتروني لصحيفة “المصري اليوم” وتوقفه يومين

شعار صحيفة المصري اليوم

تعرض الموقع الإلكتروني لصحيفة المصري اليوم لعملية إختراق إلكتروني مساء يوم الأثنين 23 أكتوبر وتسبب ذلك في نشر أخبار كاذبة ومقالات مفبركة كما تسبب الهجوم في توقف خدمات الإنترنت في الصحيفة وعدم تمكن الصحفيين في التعامل مع الموقع.

قال عبد اللطيف المناوي العضو المنتدب لمؤسسة “المصري اليوم”، إنه يتم حاليا تأمين كل الملفات الخاصة بالموقع، للتأكد من عدم التلاعب بمحتوياته واستغلالها لأغراض أخرى، قائلاً: “الموقع تحت سيطرتنا حاليا، ونغامر باتخاذ كل الإجراءات التأمينية حتى لو كان سيأتي على حساب أي شيء، من أجل الحفاظ على الملفات التى يحتويها الموقع وعدم العبث بها، والتأكد من أن كل المواد تتعلق بمضمون المصري اليوم فقط”.

قال المناوي: “نحاول حاليا اتخاذ القضية بخطوات تدريجية، ننقذ الملفات فى المقام الأول ونقوم باتخاذ كل الإجراءات التأمينية لضمان عدم التلاعب بمحتوياته مرة أخرى، ثم نسعى فى المرحلة الثانية لكشف هوية مخترقيه”،

وحول ما أثير بشأن تورط الإخوان أو أي جهات أخرى فى عملية الاختراق، قال العضو المنتدب للمؤسسة: “من المبكر جدا الحديث عن هذا الأمر، وسنسعى لكشف تفاصيله كاملة”.

نشرت صحيفة المصري اليوم البيان التالي الذي يشرح الإختراق الذي حدث والذي أدي لتوقف الموقع عن العمل لمدة يومين:

بيان «المصري اليوم» بشأن اختراق موقعها الإلكتروني

تأكيدًا من «المصري اليوم» على «حق القارئ في المعرفة» وهو الشعار الذي اتخذته طريقاً لها منذ ١٤ عاماً من انطلاقها، فإنها تشكر قراءها الأعزاء على اهتمامهم بما حدث خلال الساعات الأخيرة، ومتابعتهم لأهمية عودة منبرها الإلكتروني للعمل من جديد وبث أخباره مرة أخرى، بعد وقائع موثقة لمحاولات الاختراق التي تعرض لها مساء الإثنين، وأسفرت عن نشر مواد مفبركة ومكذوبة على الصفحة الرئيسية للموقع الإلكتروني وبعض أقسامه الداخلية.

وتجدد «المصري اليوم» تأكيدها على التزامها بالثوابت المهنية والتحريرية، التي تفرض عليها ضرورة إبلاغ القارئ أولًا بأول بما لديها احترامًا له، فهو الشريك الأول في نجاحها، وهو ما يلزمها بإعلان تفاصيل واقعة الاختراق، التي تأثر بها عدد من الأخبار المنشورة على الموقع الإلكتروني.

وعلى الفور تم حذف الأخبار المفبركة التي جاءت نتيجة ذلك الاختراق، فضلًا عن حذف بعض الأخبار الصحيحة من على جميع شبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بـ«المصري اليوم»، لأنه عند تصفح تلك الأخبار يظهر المحتوى المفبرك المنسوب، والذي لم تنشره من الأساس سواء في النسخة الورقية أو الموقع الإلكتروني.

ورغم حذف المقال المفبرك، استمرت محاولات الاختراق لإدخال محتوى آخر مزيف، إلا أنه تم التعامل مع الأمر وحذف ذلك المحتوى، وتكرر الأمر عدة مرات من خلال القائم بعملية الاختراق سواء أكان شخصاً أو جهة ما.

وفي أثناء عملية الاختراق حدث انقطاع -غير مبرر- لجميع خدمات الإنترنت بمقر «المصري اليوم»، مما تسبب في فقدان الاتصال بالموقع أثناء عملية الاختراق، ومن ثم قررت «المصري اليوم» إيقاف الخدمات التحريرية المقدمة لحين التصدي فنياً لمحاولات الاختراق وتوثيق مصدرها.

وإذ تؤكد «المصري اليوم» على اتخاذها لكافة الإجراءات القانونية اللازمة لملاحقة من يقف وراء هذا العبث، فإن تلك المحاولات لن تثنيها عن مواصلة رسالتها الإعلامية القائمة على الحياد والدقة والمصداقية والتوازن، تحقيقًا لشعارها الذي اتخذته عهدًا مع القارئ «من حقك تعرف».


خاص: إيجيبت14

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.