سان فرانسيسكو تضع قيودا على روبوتات تسليم البضائع

هذه الربوتات تستخم أجهزة استشعار وآشعة ليزر تشبه الموجودة في السيارات ذاتية القيادة لتوجيها خلال مساراتها

وافق المسؤولون في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية على قرار يقضي بفرض قيود على الأماكن التي تذهب إليها ربوتات توزيع البضائع في المدينة، ما يمثل ضربة قوية للصناعة المزدهرة.

وسيتعين على الشركات الناشئة الحصول على تصريح لاستخدام مثل هذه الربوتات، التي سيكون استخدامها مقصورا على المناطق النائية الأقل ازدحما.

ويعرب معارضو الربوتات عن قلقهم إزاء سلامة المارة، لا سيما كبار السن والأطفال منهم.

وأعربت جمعية “ووك سان فرانسيسكو”، التي تدير حملة الدفاع عن سلامة المارة، عن رغبتها في فرض حظر شامل على الروبوتات.

وبدأت مجموعة من الشركات في إجراء تجارب على روبوتات صغيرة يمكنها توزيع الأطعمة وغيرها من المنتجات.

وتستخدم هذه الروبوتات أجهزة استشعار وآشعة ليزر تشبه الموجودة في السيارات ذاتية القيادة لتوجيها خلال مساراتها.

كانت شركة “ماربل” لأجهزة الروبوت، التي تصف منتجاتها بأنها صديقة ومناسبة للمدينة، قد بدأت اختبار أجهزتها في سان فرانسيسكو في وقت مبكر من هذا العام.

كما أعربت شركات أخرى، مثل “ستارشيب” و”بوستميتس”، عن رغبتها في استخدام الأرصفة في المدينة لتسيير أجهزتها لتوزيع البضائع.

وفي وقت سابق، قال عمدة مدينة سان فرانسيسكو، نورمان يي، الذي قدم في البداية مقترحا لحظر مثل هذه الروبوتات، إن شوارع المدينة “للناس وليس للروبوتات”.

وعلى الرغم من قربها من وادي السيليكون، تتخلف سان فرانسيسكو عن ركب ولايات أخرى مثل فرجينيا وآيداهو التي لديها بالفعل قوانين تسمح بتشغيل روبوتات توزيع البضائع.

وأطلقت الغرفة التجارية بسان فرانسيسكو حملة ضد حظر شامل على هذه الروبوتات، قائلة إنها “قد تشكل حاجزا كبيرا أمام إبداعات هذه الصناعة في المستقبل.”


المصدر: بي بي سي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.