هل المحطة الفضائية الصينية خارج السيطرة؟

المحطة الفضائية الصينية

قال كبير مهندسي رحلات الفضاء في الصين يوم الاثنين إن المحطة الفضائية تيانقونج-1 ليست خارج السيطرة ولا تمثل تهديدا أمنيا.

وجاء ذلك بعد تقارير بأن المحطة تسقط في اتجاه الأرض.

وتيانقونج-1 أو ”القصر السماوي-1“ هي أول مختبر فضائي صيني وقد تم إطلاقه في المدار عام 2011 للقيام بتجارب على الالتحام والدوران في المدارات ضمن برنامج فضائي طموح للصين يهدف إلى وضع محطة دائمة في مدار بحلول عام 2030.

وكان من المفترض أساسا أن يخرج مختبر تيانقونج-1 من الخدمة عام 2013 لكن الصين مددت مرارا مدة مهمته. ودفع تأخير عودته إلى الغلاف الجوي للأرض، والذي قالت الصين إنه سيحدث بنهاية عام 2017، بعض الخبراء إلى الإيحاء بأنه قد يكون خارج السيطرة.

وقال تشو تسونغ بنغ كبير المهندسين في هيئة علوم وتكنولوجيا الفضاء الصينية لصحيفة ساينس آند تكنولوجي ديلي المدعومة من الدولة إن المحطة الفضائية لا تتحطم ولا تمثل تهديدا أمنيا أو بيئيا.

وتابع للصحيفة “نتابع باستمرار تيانقونج-1 ونتوقع أن نسمح بهبوطها خلال النصف الأول من هذا العام.

”ستحترق عند دخولها الغلاف الجوي وسيسقط بقية الحطام في منطقة محددة لذلك في البحر دون أن تتعرض الأرض للخطر“.

وقالت الصحيفة إنه تم تأجيل عودة المحطة الفضائية في سبتمبر لضمان سقوط الحطام في المنطقة المخصصة لذلك في جنوب المحيط الهادي حيث سقط حطام محطات فضائية روسية وأمريكية من قبل.


المصدر: رويترز

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.