بريطانيا تشن حملة إلكترونية على تنظيم داعش

الحملة البريطانية تعرقل أنشطة التنظيم على الإنترنت وتدمر بعض شبكاته

شنت بريطانيا “حملة إلكترونية كبيرة” على تنظيم داعش، بحسب ما كشف عنه مدير وكالة مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية، “GCHQ” الاستخبارية.

وأعاقت العملية قدرة التنظيم على التنسيق بين هجماته، وكبحت دعاياته، بحسب ما قال عميل إم آي 5 السابق، جيرمي فليمينج.

وهذه هي المرة الأولى التي تسعى فيها بريطانيا بشكل منهجي إلى تفكيك جهود خصم على الإنترنت في حملة عسكرية.

وقد أشار فليمينج إلى العملية لأول مرة في خطاب توليه إدارة “جي سي إتش كيو”.

وقال أمام مؤتمر “سايبر يو كي” في مانشستر إن “نتائج هذه العمليات كانت واسعة النطاق”.

وأشار إلى أنه “في 2017 كان من المستحيل تقريبا على تنظيم داعش في بعض الأوقات نشر كراهيته عبر الإنترنت، أو استخدام قنواته المعتادة لنشر أفكاره، أو توزيع منشوراته”.

وقال فليمينج إن العمليات الإلكترونية أعاقت أنشطة التنظيم على الإنترنت، بل دمرت بعض أدواته وشبكاته.

وأضاف أن “الحملة تظهر مدى تأثير وفعالية الهجوم الإلكتروني”.

جيرمي فليمينج ألقى خطابا أمام مؤتمر إلكتروني في مانشستر

لا مبالاة

وانتقد فليمينج أيضا روسيا بسبب ما وصفه بـ”السلوك الإلكتروني غير المقبول”.

وقال إن استخدام غاز أعصاب مع سيرجي ويوليا سكريبال في سوليزبيري كان “صادما وقاسيا”، وأظهر “إلى أي مدى من اللامبالاة يمكن أن تذهب روسيا”.

وأضاف أن “رد بريطانيا والمجتمع الدولي القوي يظهر للكرملين أن للأعمال غير القانونية عواقب. ويدل هذا على أن خبرتنا بروسيا ستكون مطلوبة”.

وتحدث عن بعض أهداف “جي سي إتش كيو” الأخرى، التي تشمل ملاحقة الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت في نشر صور الإساءة الجنسية للأطفال.


المصدر: بي بي سي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s