اسرار القبض على كارلوس غصن رئيس نيسان في اليابان بتهمة الفساد المالي

كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة نيسان موتور

أُلقي القبض على كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة نيسان موتور يوم الاثنين 19 نوفمبر بتهمة إساءة السلوك المالي ومن المنتظر فصله من مجلس الإدارة خلال الأسبوع الجاري، كما تم القبض معه علي “جريج كيلي” وهو عضو في مجلس إدارة الشركة

يمثل هذا سقوطا دراميا لشخصية قيادية تتمتع بالحضور ويُنسب إليها الفضل في انتشال شركة صناعة السيارات اليابانية من هاوية الإفلاس.

كارلوس غصن (64 عاما) هو رئيس مجلس إدارة رينو، الشريك الفرنسي لنيسان، ورئيسها التنفيذي أيضاً، وأحد أبرز الشخصيات في صناعة السيارات على الساحة العالمية. ومن شأن رحيله إثارة تساؤلات بشأن مستقبل التحالف.

وقالت نيسان إن تحقيقاً داخلياً خلص إلى أن عضن انخرط في ارتكاب مخالفات، بما في ذلك الاستخدام الشخصي لأموال الشركة وعدم الكشف عن كل ما يتحصل عليه من مال لسنوات.

وقال هيروتو سايكاوا الرئيس التنفيذي لنيسان موتور إن الكثير من السلطات كانت متركزة في يد غصن.

وأشار سايكاوا إلى أنه لا يستطيع إعطاء تفاصيل بشأن الاستخدام الشخصي لأموال الشركة، لكنه قال إن المخالفات كانت خطيرة وغير مقبولة وإنها استمرت لسنوات. ولم يتسن الاتصال بغصن للحصول على تعليق.

وأبلغ سايكاوا مؤتمرا صحفيا قائلا ”أشعر بخيبة الأمل والحسرة على خيانة ثقة الكثيرين بهذا القدر“.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن حكومة بلاده، أكبر مساهم في شركة صناعة السيارات الفرنسية، ستكون متيقظة بشأن رينو وتحالفها مع نيسان.

كارلوس غصن في مصنع رينو في فرنسا في وقت سابق من هذا الشهر. وهو يشرف على تحالف بين شركة صناعة السيارات الفرنسية وشركة نيسان اليابانية وشركة ميتسوبيشي موتورز اليابانية

وقال سايكاوا إنه سيقترح في اجتماع لمجلس إدارة الشركة يوم الخميس 22 نوفمبر عزل كارلوس غصن والمدير الممثل كريج كيلي.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن غصن ظل لسنوات يفصح عن أنه يتقاضى أجرا سنويا بنحو 5 مليارات ين (44.4 مليون دولار)، بينما كان يحصل على نحو 10 مليارات ين.

وتمتلك رينو 43.4% في نيسان، بينما تمتلك نيسان 15% من رينو.

وذكرت صحيفة أساهي على موقعها الإلكتروني أن ممثلي الادعاء بدأوا تفتيش مكاتب مقرات نيسان ومواقع أخرى يوم الاثنين.

وتشكل نيسان ورينو، بالتعاون مع شركة ميتسوبيشي اليابانية، أكبر تحالف عالمي لصناعة السيارات، مما يجعل واحدة من كل 9 سيارات تباع في جميع أنحاء العالم من إنتاج هذا التحالف. توظف الشركات الثلاث أكثر من 470.000 شخص في حوالي 200 بلد.

هذا التحالف تفوق علي عملاق السيارات الألماني فولكسفاجن والعملاق الياباني تويوتا من حيث عدد السيارات التي ينتجها، حيث قام التحالف في العام الماضي ببيع 10.6 مليون سيارة.

ولم يرد متحدث باسم رينو وتحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي حتى الآن على مكالمات ورسائل طلبا للتعقيب على أنباء التوقيف.

بدأ غصن، البرازيلي المولد المنحدر من أصول لبنانية والذي يحمل الجنسية الفرنسية، مشواره المهني في ميشلان بفرنسا، ثم انتقل إلى رينو. وانضم غصن إلى نيسان في 1999 بعد أن اشترت رينو حصة مسيطرة في الشركة التي أصبح رئيسها التنفيذي في عام 2001. وظل غصن في ذلك المنصب حتى العام الماضي.


المصدر: وكالات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.