إطلاق أول مسبار صيني للهبوط على الجانب المعتم من القمر

الصاروخ لونج مارش-3 بي ينطلق من مركز إطلاق الأقمار الصناعية (شيتشانج) في جنوب غرب الصين، حاملا المسبار تشانج اه-4 إلى الجانب المظلم من القمر يوم السبت 8 ديسمبر 2018

قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن الصين أطلقت يوم السبت 8 ديسمبر أول مسبار على الاطلاق للهبوط على الجانب المعتم من القمر في خطوة تعد علامة بارزة على طريق برنامجها الفضائي الطموح.

ومن المتوقع أن يهبط المسبار (تشانج اه-4) بشكل سلس لأول مرة على الجانب البعيد من القمر وفقا لما ذكرته شينخوا. ووصلت مركبات فضائية إلى هذا الجانب من القمر من قبل لكن لم يسبق لأي منها الهبوط عليه.

والقمر مقيد بالأرض وفقا لحركة المد والجزر ويدور بنفس المعدل الذي يدور به حول كوكبنا لذا لا يمكن رؤية الجانب البعيد مطلقا من الأرض.

ويمثل تطوير برنامج الفضاء الصيني أولوية للزعماء الصينيين. ودعا الرئيس الصيني شي جين بينج إلى أن تؤسس الصين نفسها كقوة في مجال الفضاء.

وقالت شينخوا إن صاروخا ن طراز (لونج مارش-3 بي) انطلق الساعة 2:23 صباحا (1823 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة 7 ديسمبر) حاملا المسبار وكذلك مركبة هبوط ومركبة جوالة من مركز إطلاق الأقمار الصناعية (شيتتشانج ) في جنوب غرب الصين.

ونقلت شينخوا عن إدارة الفضاء الوطنية الصينية القول إن مهام المسبار (تشانج اه-4) تشمل المراقبة الفلكية اللاسلكية ذات التردد المنخفض ومسح التضاريس والسطح وكشف التركيب المعدني وقياس الإشعاع النيوتروني والذرات المحايدة من أجل دراسة البيئة على الجانب البعيد من القمر.

الصورة المقدمة من إدارة الدولة للعلوم والتكنولوجيا والصناعة للدفاع الوطنى تظهر صورة المسبار الخاص بمسبار القمر الصينى تشانج – 4

وقال تونج جيه ليو نائب مدير مركز استكشاف القمر والفضاء التابع لإدارة الصين الوطنية للفضاء: “بما أن الجانب البعيد من القمر محمي من التداخل الكهرومغناطيسي من الأرض ، فهو مكان مثالي للبحث في بيئة الفضاء والموجات الشمسية ، ويمكن للمسبار أن يستمع إلى جوانب أعمق من الكون”.

وبما أن الجانب البعيد من القمر لا يمكن ارسال ترددات الراديو منه، فإن المهمة تتطلب قمر صناعي لكي يستقبل ارسال الراديو من المسبار علي القمر ونقلها للأرض.
يبلغ ارتفاع مركبة “تشانج اه-4” حوالي 1.5 متر وطولها متر وعرضها متر، مع لوحتي شمسية قابلتين للطي و6 عجلات.

وتعتزم بكين إطلاق مسبارها الأول حول المريخ في عام 2020 للقيام باستكشاف المدار والجو ، متبوعة بمهمة تتضمن جمع عينات سطحية من الكوكب الأحمر.

وتسعى الصين إلى اللحاق بروسيا والولايات المتحدة لتصبح قوة كبرى في الفضاء بحلول عام 2030. وتعتزم تدشين بناء محطة فضاء مأهولة خاصة بها العام المقبل لكي تعمل بكامل طاقتها بحلول عام 2022 ، حيث لا يزال مستقبل محطة الفضاء الدولية محل شك بسبب التمويل غير المؤكد والوضع السياسي المعقد..

وفي حين تصر الصين على أن طموحاتها سلمية بحتة، فإن وزارة الدفاع الأمريكية تتهمها بممارسة أنشطة تهدف إلى منع دول أخرى من استخدام معدات متمركزة في الفضاء وقت حدوث أزمة.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.