الذكاء الاصطناعي يفصل بين ميسي ورونالدو!

كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي أفضل لاعبين في العالم خلال العشر سنوات الماضية

كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي أفضل لاعبين في العالم خلال العشر سنوات الماضية

المفاضلة بين البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي وصاروخ ماديرا كريستيانو رونالدو لا تكاد أن تتوقف وخرجت من المستطيل الأخضر إلى مجالات أخرى. دراسة علمية جديدة قارنت بين اللاعبين وخرجت بنتيجة مثيرة.

التنافس بين نجم برشلونة ليونيل ميسي وبين البرتغالي كريستيانو رونالد بدأ ليبقى، حتى مع مغادرة الأخير لمنافسات الدوري الإسباني نحو  الكالتشيو الإيطالي. وفيما شمل هذا التنافس بينهما الألقاب والجوائز والأهداف، فإنه بات بين مشجعي اللاعبيّن مفتوحاً على جوانب أخرى بعيدة عن عالم الكرة، إذ بات لدى بعضهم مثلاً قائماً على عدد السيارات أو العقارات التي يملكها كل من ميسي ورنالدو، بل وحتى عدد المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي ارتبط بهذا التنافس – لدى مشجعي اللاعبيّن على الأقل.

لكن السؤال الذي يشعل حدة هذا التنافس كل مرة، هو ببساطة: أيهما أفضل، ميسي أم رونالدو؟

سؤال ليس معقد على الأقل، لكن إجابته تمر عبر تاريخ من المباريات والأهداف والتمريرات الحاسمة والحضور في الملعب والتتويج بالألقاب. وهذا بالتحديد دفع فريق بحثي من جامعة كي يو لوفان البلجيكية إلى خوض غمار البحث عن الإجابة متسلحة بالكومبيوتر الذكاء الاصطناعي. وابتكر هذا الفريق مجموعة جديدة من المقاييس لتحديد تأثير لاعبي كرة القدم على نتائج فريقهم، ولا تركز هذه على الأهداف أو التمريرات الحاسمة فقط، وإلا لسهل أمر التوصل إلى إجابة.

يوضح البروفيسور جيسي ديفيس ، أحد صانعي الطريقة ، “قيمة لاعب كرة القدم غالباً ما تحددها الأهداف”. “الهدف يعد حدثًا نادرًا، حيث يقدر حدوث 1600 إجراء في المباراة الواحدة. نموذجنا يشاهد كل حركة – اللقطات ، التمريرات ، القطرات ، يعالج – وتحسب قيمتها الفردية“.

في هذا السياق يوضح أحد المشاركين في الدراسة، البروفيسور جيسي دايفس، بالقول: “قيمة لاعب كرة القدم غالباً ما تحددها الأهداف والتمريرات الحاسمة، ويبقى تسجل الهدف أمراً نادراً، لأنه يحتاج إلى نحو 1600 فعل يجب القيام به خلال المباراة”. ويضيف البروفيسور في جامعة كي يو لوفان عن برنامج الكومبيوتر الذي تولي تحديد هوية الأفضل بين اللاعبيّن: “يحسب برنامجنا كل حركة للاعب وتسديداته وتمريراته ومراوغاته بالكره، ليقوم بحساب القيمة على كل هذه الأسس”. وبحسب دايفس فإن البرنامج يقوم على ضوء هذه البيانات بتحليل ما يقوم به اللاعب وفيما إن كان ذلك يعود بالنفع على فريقه أو يغير من نتيجة المباراة.

وفي حالة المقارنة التي لا تريد أن تنتهي بين ميسي ورنالدو فقد اعتمد البرنامج على البيانات المأخوذة من جميع مباريات الدوري الإسباني من موسم 2013-2014 حتى 2017-2018، واستبعد الفريق البحثي بقية المنافسات في تلك الفترة. وكانت النتيجة الفيصل التي توصل لها الكومبيوتر: ليو ميسي كان أكثر حسماً للمباريات وشكّل لفريقه ضعف القيمة التي شكّلها رونالدو لريال مدريد آنذاك، فقد حاز البرغوث الأرجنتيني على معدل بلغ 1.21، فيما كان رصيد صاروخ ماديرا على 0.61 فقط.

عن هذه النتيجة يقول البروفيسور دايفس: “نرى اتجاهاً مُحدداً لدى معظم لاعبي كرة القدم: فهم إما يقومون بالكثير من الإجراءات التي ليس لها قيمة تذكر، كما هو الحال مع نجم مانشستر يونايتد بول بوجبا مثلاً، أو يكون لديك لاعبون لا يمسون الكرة إلا قليلاً لكن تأثيرهم أكبر في تحديد نتائج المباريات، كما هو حال هاري كين ومحمد صلاح وكريستيانو رونالدو“.

ويضيف عن ميسي بالقول: “أما ميسي فهو استثنائي في هذا المجال بكل المقاييس: الأرجنتيني لديه عدد كبير للغاية من الإجراءات ويتميع بقيمة عالية للغاية“.


المصدر: الألمانية

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.