التلفزيونات الذكية تسرب بيانات المستخدمين لـ نتفلكس وجوجل

وجد باحثون من جامعة نورث إسترن وكلية إمبريال في لندن أن أجهزة التلفزيون الذكية بما في ذلك أجهزة سامسونج و "ال جي" و أمازون كانت ترسل بيانات مثل مكان وجود التلفزيون وعنوان الإنترنت IP إلى نتفلكس والمعلنين من جهات خارجية

وجد باحثون من جامعة نورث إسترن وكلية إمبريال في لندن أن أجهزة التلفزيون الذكية بما في ذلك أجهزة سامسونج و “ال جي” و أمازون كانت ترسل بيانات مثل مكان وجود التلفزيون وعنوان الإنترنت IP إلى نتفلكس والمعلنين من جهات خارجية

تقوم أجهزة التلفزيون الذكية والأجهزة المنزلية الأخري المتصلة بالإنترنت في منازلنا بتسريب بيانات المستخدم الحساسة إلى شركات مثل نتفلكس و جوجل و فيسبوك حتى عندما تكون هذه الأجهزة في وضع عدم التشغيل، وفقًا لتحليلين تم نشرهما علي نطاق واسع.

أشارت صحيفة فايننشال تايمز إلى أن أجهزة التليفزيون الذكية قد أرسلت إلى شركات التكنولوجيا بيانات خاصة بالمستخدمين حول نوعية الأجهزة التي يستخدمها والمواقع والعناوين وربما حتى عندما يتفاعلون معها، وهو ما يعني أن الشركات يمكنها تحديد ما إذا كان المستخدم في منزله أم بالخارج.

وجد باحثون من جامعة نورث إسترن وكلية إمبريال في لندن أن أجهزة المنزل الإلكترونية ومنها التلفزيونات الذكية المتصلة بالإنترنت والتي يطلق عليها “إنترنت الأشياء IoT” بما في ذلك أجهزة سامسونج و “ال جي” و أمازون كانت ترسل بيانات مثل مكان وجود التلفزيون وعنوان الإنترنت IP إلى نتفلكس والمعلنين من جهات خارجية

تم إرسال البيانات من الأجهزة المنزلية الي شركة نتفلكس سواء كان لدى المستخدم حساب علي نتفلكس أم لا. ووجد الباحثون أيضًا أن الأجهزة الذكية الأخرى، بما في ذلك سماعات الأجهزة الموسيقية والكاميرات، ترسل بيانات المستخدم إلى عشرات الجهات الخارجية بما في ذلك شركتي سبوتفي و مايكروسوفت.

ودافعت كل شركة عن نفسها، إذا قالت جوجل إن “مطوري تطبيقات التلفزيونات الذكية يمكنهم استخدام خدمات جوجل الإعلانية لعرض الإعلانات على المحتوى أو لقياس أداء الإعلانات”.

أما فيسبوك فقالت إن نقل البيانات أمر شائع “وقد يتضمن ذلك على سبيل المثال تطبيقا يرسل البيانات إلى فيسبوك لإنشاء واجهة تسجيل الدخول أو إتاحة زر الإعجاب”.

تشارك الأجهزة المنزلية الذكية المتصلة بالإنترنت البيانات الخاصة بالمشتخدمين مع شركات التكنولوجيا والإعلانات

تشارك الأجهزة المنزلية الذكية المتصلة بالإنترنت البيانات الخاصة بالمشتخدمين مع شركات التكنولوجيا والإعلانات

وأدلت نتفليكس بدلوها قائلة إن المعلومات التي تلقتها تعتمد على كيفية أداء نتفليكس وكيف تبدو على الشاشة، وتابعت: “لا نتلقى أي معلومات حول تطبيقات أو أنشطة أخرى على أجهزة التليفزيون الذكية”.

من المرجح أن تزيد نتائج الدراستين من المخاوف المتعلقة بخصوصية بيانات المستخدم على الإنترنت في الوقت الذي تنتشر فيه الأجهزة الذكية بما في ذلك أجهزة التلفزيون الذكي، في المنازل بأعداد هائلة.

حوالي 68% من المنازل الأمريكية لديها جهاز تلفزيون ذكي متصل بالإنترنت، بما في ذلك أجهزة خارجية مثل روكو و تلفزيون أبل، في نهاية عام 2018 ، وفقًا لتقرير نيلسن الصادر في مارس الماضي.

يستخدم عشرات الملايين من الأجهزة المنزلية الذكية تقنية التعرف على المحتوى التي تتعقب كل شيء تشاهده، لتتمكن من استهدافك بشكل أفضل من خلال الإعلانات التليفزيونية، التي تمثل الآن حوالي نصف جميع الإعلانات الرقمية.

تعد دراسة جامعة نورث إيسترن، التي أجريت على 81 جهازًا مختلفًا، في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة ، أكبر تجربة منشورة من نوعها، ووجدت “حالات ملحوظة من تسريب المعلومات”.

وقال الباحثون إن أمازون وجوجل وأكامي ومايكروسوفت كانت أكثر الشركات التي يتم الاتصال بها بشكل متكرر، ويعزى ذلك جزئياً إلى أن هذه الشركات تقدم خدمات السحابة والشبكات للأجهزة الذكية لتعمل عليها.

“يتم الاتصال بـ أمازون من قِبل نصف الأجهزة تقريبًا في اختباراتنا، وهو ما يعني انه يمكن لأمازون استنتاج الكثير من المعلومات حول ما يفعله المستخدمين مع الأجهزة المنزلية المختلفة في منزلك، بما في ذلك الأجهزة التي لا تصنعها أمازون،” قال ديفيد تشوفنيس ، عالم الكمبيوتر في جامعة نورث إيسترن وأحد مؤلفي الدراسة “يمكن أيضًا أن يكون لديهم قدر كبير من الوضوح فيما يفعله منافسوهم.”

يحذر الخبراء من أن الإشراف غير كامل على كيفية تخزين الأجهزة الذكية للبيانات الشخصية وكيفية مشاركة هذه البيانات مع الآخرين.

قال ماكس فان كليك، عالم الكمبيوتر بجامعة أكسفورد، الذي يدرس طريقة عمل الأجهزة الإلكترونية المنزلية ولكنه لم يشارك في الدراسة: “الناس يقضون المزيد والمزيد من الوقت على هذه الأجهزة، ويوضعونها في الأماكن الحساسة بمنازل الناس، لذلك نحن بحاجة إلى محاسبتهم علي الحفاظ علي خصوصية بيانات المستخدمين”.


خاص: إيجيبت14

المصدر: صحيفة فايننشال تايمز

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.