جوجل تفوز علي فرنسا في معركتها بشأن “حق النسيان”

الأتحاد الأوربي فرض علي جوجل تطبيق “الحق في النسيان” للمستخدمين في أوربا

 لم تعد شركة جوجل مضطرة لإزالة روابط بيانات شخصية حساسة على مستوى العالم، فقد قضت بذلك المحكمة العليا بالاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء 24 سبتمبر عندما فصلت في نزاع بين جوجل وجهات تنظيمية تعمل على حماية الخصوصية في فرنسا.

وكانت هيئة حماية البيانات الشخصية في فرنسا (سي.إن.أي.إل) قد غرمت جوجل 100 ألف يورو في عام 2016 لرفضها إزالة معلومات حساسة من نتائج البحث على الإنترنت على مستوى العالم بناء على طلب في إطار ما يعرف باسم ”حق النسيان“.

وقالت المحكمة في قرارها “التوازن بين الحق في الخصوصية وحماية البيانات الشخصية، من ناحية ، وحرية المعلومات لمستخدمي الإنترنت، من ناحية أخرى، من المرجح أن يختلف اختلافًا كبيرًا في جميع أنحاء العالم”. وقالت المحكمة إن الحق في النسيان ليس حقًا مطلقًا.

تطرقت هذه القضية إلى القضايا الشائكة الأخري المتمثلة في موازنة خصوصية البيانات ومخاوف الحماية ضد حق الجمهور في المعرفة، وطرح أسئلة حول كيفية إنفاذ القانون عندما يتعلق الأمر بالإنترنت الذي ينتشر بدون حدود.

أدخلت جوجل ميزة الحظر الجغرافي في عام 2016، مما حال دون تمكن المستخدمين الأوروبيين من رؤية الروابط المحذوفة. ومع ذلك ، فقد قاوم مراقبة نتائج البحث عن أشخاص في أجزاء أخرى من العالم، مما يشكل تحديا للغرامة التي فرضت عليه وتقدر بـ100 ألف يورو حاولت هيئة حماية البيانات الشخصية في فرنسا فرضها.

في عام 2015، طلبت هيئة مراقبة الخصوصية في فرنسا من جوجل حذف المعلومات الحساسة من نتائج بحث الإنترنت على مستوى العالم عند الطلب

في عام 2015، طلبت هيئة مراقبة الخصوصية في فرنسا من جوجل حذف المعلومات الحساسة من نتائج بحث الإنترنت على مستوى العالم عند الطلب

جادلت شركة جوجل أنه إذا تم تطبيق هذه القاعدة خارج أوروبا، فيمكن إساءة استخدام هذا الالتزام من قبل الحكومات الاستبدادية التي تحاول التستر على انتهاكات حقوق الإنسان.

تقول جوجل إنها تلقت 845،501 من طلبات “الحق في النسيان” في السنوات الخمس الماضية، مما أدى إلى إزالة 45٪ من الروابط البالغ عددها 3.3 مليون المشار إليها في الطلبات. على الرغم من أن المحتوى نفسه لا يزال متصلاً بالإنترنت، إلا أنه لا يمكن العثور عليه من خلال عمليات البحث على الإنترنت التي تتم باسم الفرد.

قال توماس هيوز، المدير التنفيذي لمنظمة حرية التعبير: “هذا الحكم هو انتصار لحرية التعبير العالمية. يجب ألا تكون المحاكم أو الهيئات المنظمة للبيانات في المملكة المتحدة أو فرنسا أو ألمانيا قادرة على تحديد نتائج البحث التي يراها مستخدمو الإنترنت في أمريكا أو الهند أو الأرجنتين … ليس من الصواب أن تفرض سلطات حماية البيانات في بلد ما تفسيرها على مستخدمي الإنترنت حول العالم.”


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.