اللبنانية رولا خلف أول امرأة تتولى رئاسة تحرير صحيفة فايننشال تايمز

عملت رولا خلف كمحررة للشئون الخارجية ورئيس قسم الشرق الأوسط ونائبة رئيس التحرير خلال 24 عامًا في فاينانشال تايمز

عملت رولا خلف كمحررة للشئون الخارجية ورئيس قسم الشرق الأوسط ونائبة رئيس التحرير خلال 24 عامًا في فاينانشال تايمز

أصبحت رولا خلف أول امرأة تتولى رئاسة فايننشال تايمز منذ بدء إصدار الصحيفة قبل 131 عاما وذلك بعدما أعلن رئيس التحرير ليونيل باربر أنه سيترك المنصب في يناير القادم.

ومنذ انضمامها للصحيفة قبل 20 عاما، شغلت رولا خلف مناصب نائب رئيس التحرير ورئيس تحرير الشؤون الخارجية ورئيس تحرير شؤون الشرق الأوسط. وسعت خلال السنوات القليلة الماضية إلى زيادة عدد القراء من النساء وكذلك المحررات في الصحيفة.

شغلت رولا ثاني أهم منصب تحرير في صحيفة فايننشال تايمز منذ عام 2016. وقد شملت حياتها المهنية في الصحيفة إدارة شبكة المراسلين الأجانب القوية المؤلفة من 100 مراسل وقادت تغطيتة الصحيفة للشرق الأوسط خلال حرب العراق والانتفاضات العربية في عام 2011

وقالت رولا ”إنه لشرف كبير تعييني رئيسة لتحرير فايننشال تايمز أعرق مؤسسة صحفية في العالم“.

وأضافت ”أتطلع لاستكمال إنجازات ليونيل باربر الاستثنائية وأشعر بالامتنان لإرشاداته طوال السنين“.

ليونيل باربر (يسار) ، الذي حرر صحيفة فاينانشال تايمز لمدة 14 عامًا ، ستخلفه رولا خلف

ليونيل باربر (يسار)، الذي حرر صحيفة فاينانشال تايمز لمدة 14 عامًا، ستخلفه رولا خلف

وبذلك ستنضم رولا التي ولدت في لبنان إلى كاثرين فاينر رئيسة تحرير صحيفة الجارديان لتكون ضمن قلة من النساء يتولين رئاسة تحرير صحف كبرى في بريطانيا. وقبل انضمامها لصحيفة فايننشال تايمز عام 1995، عملت رولا في مجلة فوربس في نيويورك وهي حاملة لشهادة الماجيستير من جامعة كولومبيا.

وسيترك باربر (64 عاما) المنصب بعد 14 عاما على توليه رئاسة التحرير وبعد 34 عاما على انضمامه لصحيفة فايننشال تايمز التي تطبع أوراقها باللون البرتقالي الفاتح.

خلال فترة رئاسته ، أشرف السيد باربر على التحول بعيدًا عن نموذج الإعلان المطبوع الذي شكل مصدر الدخل الرئيسي لصحيفة فاينانشال تايمز لأكثر من قرن من الزمان ، ووضع استراتيجية للنشر الرقمي وزيادة عدد من قراء النسخة الإلكترونية الي ما يزيد عن مليون مشترك.

في حديثه إلى غرفة الأخبار الصحيفة المزدحمة بالمحررين، قال السيد باربر إنه فخور “بترسيخ المعيار الذهبي في صحافة فاينانشال تايمز” وبناء أعمال مستدامة للصحيفة خلال “الأوقات الصعبة”. بعد أكثر من 14 عامًا في هذا المنصب ، قال إنه كان “لحظة طبيعية” لتسليم زمام الأمور للسيدة خلف ، مضيفًا “إنها عادلة ، إنها حكيمة ، وهي قاسية”.

وتجاوزت الصحيفة حد المليون قارئ هذا العام وفاقت نسبة المشتركين فيها عبر الإنترنت 75% من إجمالي التوزيع.

أصبح لصحيفة فايننشال تايمز ملكية جديدة في عام 2015 بعد أن اشترتها مجموعة Nikkei، أكبر مؤسسة إعلامية في اليابان، مقابل 844 مليون جنيه إسترليني من شركة Pearson، التي كانت تملكها منذ عام 1957.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.