إريكسون تدفع مليار دولار لتسوية تحقيق في قضية رشوة

شعار شركة اتصالات الموبايل السويدية إريكسون بمقرها الرئيسي في ستوكهولم

شعار شركة اتصالات الموبايل السويدية إريكسون بمقرها الرئيسي في ستوكهولم

 قالت وزارة العدل الأمريكية إن شركة اتصالات الموبايل السويدية إريكسون وافقت على دفع ما يتجاوز مليار دولار لتسوية تحقيق فساد يشمل تقديم رشا لمسؤولين حكوميين في دول من بينها الصين وفيتنام وجيبوتي والكويت.

وتشمل الاتهامات دفع عقوبة جنائية بأكثر من 520 مليون دولار إضافة إلى 540 مليون دولار تسدد للجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية في شأن ذي صلة.

وقالت وزارة العدل في بيان إن الشركة أقرت بأنها تآمرت مع آخرين لانتهاك قانون مكافحة ممارسات الفساد الأجنبية بين عامي 2000 و2016 على الأقل بالضلوع في مخطط لدفع رشا بهدف تزييف دفاتر وسجلات وعدم تطبيق قيود محاسبية داخلية مقبولة.

قالت وزارة العدل إن إريكسون حصلت على تخفيض بنسبة 15٪ في العقوبات بسبب تعاونها. وذكرت أن إريكسون أنها لم تتلق عفو كامل لأنها لم تكشف عن بعض مزاعم الفساد، ولم تقدم مستندات مطلوبة وفشلت في اتخاذ تدابير تأديبية كافية ضد بعض موظفيها.

وذكرت السلطات أن إريكسون استخدمت أطرافا ثالثة لدفع رشا لمسؤولين حكوميين لتأمين عملها وضمان استمراريته.

وأقرت شركة إريكسون مصر المحدودة، إحدى الشركات التابعة لإريكسون، بالذنب أمام محكمة منطقة جنوب نيويورك في تهمة التآمر لانتهاك بنود مكافحة الرشوة الواردة في قانون مكافحة ممارسات الفساد الأجنبية.

وقد يؤدي الإقرار بالذنب إلى فرض عقوبات إضافية أشد تشمل سحب تراخيص مهمة لكن الشركة يمكنها التفاوض لضمان استمرار عملها.

وقالت الشركة إنها راجعت برنامجها لمكافحة الفساد واتخذت إجراءات لتحسين أخلاقياتها المهنية والتزامها.

قالت إريكسون إن 49 موظفا شاركوا في عمليات الرشوة والفساد إما طردوا من وظائفهم أو تركوا الشركة طواعية.

وسبق أن أعلنت أنها تعاونت مع السلطات الأمريكية وأنها ستدفع 1.2 مليار دولار لتغطية عقوبات نقدية وتكاليف أخرى.

بدأت إريكسون في إجراءات  تسوية هذه القضية لأنها تنافس نوكيا في تطوير شبكات الجيل الخامس للموبايل وتحاول الاستفادة من المقاطعة التي تقودها الولايات المتحدة ضد شركة هواوي.

العقوبة الإجمالية البالغة مليار دولار تقريبًا تتصدر قائمة قضايا الفساد الأجنبي وأعلى من تلك التي تم تقييمها ضد شركات الاتصالات الأخرى. دفعت شركة Telia حوالي 965 مليون دولار كعقوبات في عام 2017 بعد أن اعترفت بدفع مئات الملايين من الدولارات في شكل رشاوى لمسؤول حكومي في أوزبكستان.


المصدر: رويترز – بلومبرج

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.