بريطانيا تتحدي ترامب وتعلن استخدام معدات هواوي لشبكة 5G

إعلان عن هواوي في وسط لندن

إعلان عن هواوي في وسط لندن

قالت بريطانيا يوم الثلاثاء 28 يناير إنها لن تمنع استخدام المعدات التي تنتجها شركة هواوي عملاق التكنولوجيا الصينية في شبكتها الجديدة للجيل الخامس للاتصالات عالية السرعة، وهي علامة صارخة حتى الآن على أن الحملة الأمريكية ضد شركة الاتصالات تتعثر.

منح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون شركة هواوي تكنولوجيز دورا محدودا في بناء شبكات الجيل الخامس للهاتف المحمول، في مواجهة ضغوط أمريكية لاستبعاد الشركة تماما تخوفا من إمكانية استغلالها من جانب الصين لأغراض التجسس.

وفي أكبر اختبار حتى الآن لسياسة جونسون الخارجية في مرحلة ما بعد خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي، سمح جونسون لمن يطلق عليهم ”الموردون ذوو المخاطر المرتفعة“ بالمشاركة في الأجزاء ”غير الحساسة“ بشبكات الجيل الخامس، على ألا تتجاوز نسبة مشاركتهم 35% من أعمال الشبكة.

ومن المتوقع أن يُغضب القرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تخشى من أن تستغل بكين شركة هواوي في التجسس. وكانت واشنطن هددت بتقليص التعاون المخابراتي مع لندن إذا كان لهواوي دور في بناء هذه الشبكات.

على الرغم من الضغط المكثف من قبل إدارة ترامب لأكثر من عام، والتي اتهمت هواوي بعلاقات مع الحزب الشيوعي الصيني الذي يشكل تهديدا للأمن القومي، أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستسمح للشركة بتوفير المعدات في بعض أجزاء من شبكة الجيل التي سيتم بناؤها في السنوات المقبلة.

كان القرار البريطاني حاسماً في معركة أوسع من أجل التفوق التكنولوجي بين الولايات المتحدة والصين. تعد بريطانيا الحليف الرئيسي للولايات المتحدة، أهم بلد حتى الآن يرفض تحذيرات البيت الأبيض من أن هواوي أداة من بكين.

إن عضوية بريطانيا في مجموعة “5 عيون” لتبادل المعلومات الاستخباراتية، والتي تضم أيضًا كندا وأستراليا ونيوزيلندا، أعطت القرار البريطاني أهمية إضافية.

ولم تذكر الحكومة البريطانية في بيان بهذا الصدد شركة هواوي بالاسم لكن مسؤولي أمن الإنترنت البريطانيين قالوا إنهم دائما ما كانوا يتعاملون مع هواوي على أنها مورد ”عالي المخاطر“.

وقالت نيكي مورجان وزيرة الإعلام الرقمي والثقافة والإعلام والرياضة في بريطانيا، وهي الوكالة الحكومية التي أشرفت على القرار: “هذا حل خاص بالمملكة المتحدة لأسباب خاصة بالمملكة المتحدة، ويتعامل القرار مع التحديات التي نواجهها الآن”.

وقالت: “إنه لا يمهد الطريق أمام شبكات آمنة ومرنة فحسب، مع حماية البيانات الخاصة بنا، ولكنه يعتمد أيضًا على استراتيجيتنا لتطوير مجموعة متنوعة من الموردين”.

ولم يرد البيت الأبيض ولا وزارة الخارجية الأمريكية حتى الآن على طلب للتعليق.

لكن هواوي أبدت سعادتها.

وقال فيكتور تشانج نائب رئيس الشركة ”هواوي مطمئنة من تأكيد حكومة المملكة المتحدة على أنه بإمكاننا مواصلة العمل مع عملائنا للحفاظ على مسار طرح الجيل الخامس“.

وأضاف ”سيؤدي هذا القرار المدعوم بالأدلة إلى (إنشاء) بنية تحتية للاتصالات أكثر تقدما وأمانا وفعالية من حيث التكلفة تلائم المستقبل. هذا يمكن المملكة المتحدة من الوصول إلى التكنولوجيا الرائدة على مستوى العالم ويضمن وجود سوق تنافسية“.

شركة هواوي هي جوهرة الأقتصاد الصيني وعملاق شبكات الأتصالات

شركة هواوي هي جوهرة الأقتصاد الصيني وعملاق شبكات الأتصالات

ما هو موقف حملة ترامب ضد هواوي؟

حققت الجهود العالمية لإدارة ترامب ضد شركة هواوي بعض النجاح ففي عام 2018 ، فرضت أستراليا حظراً على معدات هواوي، وفرضت اليابان قيودًا على شراء معدات هواوي للاستخدام الحكومي.

لكن في أوروبا ، واجه البيت الأبيض المزيد من المتاعب. في حين حذر الاتحاد الأوروبي من مخاطر الأمن القومي المرتبطة بشبكات الجيل الخامس، إلا أنه لم يستدعي الصين أو هواوي بالاسم أو أوصى بحظر صريح.

في فرنسا ، قالت الحكومة إنها لا تعتقد أن الحظر ضروري. وقد شاركت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وجهات نظر مماثلة، على الرغم من عدم اتخاذ قرار نهائي، ويدعو البعض في الحكومة الألمانية إلى اتخاذ موقف أكثر تشددًا.

وقعت الكثير من الدول في حيرة بين الولايات المتحدة والصين في حربهما الباردة التكنولوجية. هدد المسؤولون الأمريكيون بحجب المعلومات الاستخباراتية إذا لم تحظر الدول معدات هواوي، في حين حذر ممثلون صينيون من الانتقام الاقتصادي إذا فعلوا ذلك.

ربما لم تضغط أي دولة من قبل الولايات المتحدة والصين بنفس القدر الذي تم به الضغط علي بريطانيا، مما أدى إلى تأخير اتخاذ القرار في البلاد بشأن بناء شبكة الجيل الخامس الجديدة.

لقد حذر الرئيس ترامب ووزير الخارجية مايك بومبو ووزير الخزانة ستيفن منوشين بريطانيا في الأسابيع الأخيرة.

في وقت سابق من هذا الشهر، زار وفد أمريكي لندن لرفع دعوى في اللحظة الأخيرة ضد هواوي. من المقرر أن يزور وزير الخارجية الأمريكي بومبيو بريطانيا هذا الأسبوع.

هواوي في بريطانيا

بدأت شركة هواوي العمل في بريطانيا منذ أكثر من 15 عامًا ويعمل لديها الآن 1600 شخص في البلاد، مما يساعدها في الحصول على القبول وموطئ قدم للتوسع في أجزاء أخرى من أوروبا.

إلى جانب الشرق الأوسط وأفريقيا، أصبحت أوروبا الآن أكبر سوق لشركة هواوي خارج الصين.

قال مسؤولون بريطانيون ومسؤولون تنفيذيون في شركات الأتصالات إن الولايات المتحدة لم تتقاسم الأدلة الدامغة التي تبرر فرض حظر على الشركة الصينية. بينما أكد المسؤولون الأمريكيون أن هناك إمكانية لأستغلال ثغرات أمنية داخل شبكات الاتصالات الغربية التي تستخدم أجهزة هواوي في حالة مواجهة مستقبلية مع الصين.

حذرت شركات الاتصالات البريطانية من أن حظر المعدات من شركة هواوي سيكون مكلفًا لأرتفاع أسعار البدائل من الشركات الأمريكية والغربية ويسبب تأخيرًا نظرًا لأنه يجب استبدال المعدات القديمة.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.