سعودي تليكوم تشتري فودافون مصر بـ 2.39 مليار دولار

إعلانات الشوارع لشركة فودافون مصر

إعلانات الشوارع لشركة فودافون مصر

وقعت مجموعة فودافون العالمية الأربعاء 29 يناير 2020 مذكرة تفاهم غير ملزمة مع شركة الاتصالات السعودية (STC)، تمهد للأخيرة شراء حصة فودافون العالمية البالغة 55% في فودافون مصر بقيمة 2.39 مليار دولار.

جرى تحديد سعر البيع طبقا للتقييم الكامل لشركة فودافون مصر بقيمة 4.35 مليار دولار، على أن يحدد المقابل المالي النهائي عند التوقيع على الاتفاقيات النهائية، وفقا لبيانين منفصلين من فودافون والاتصالات السعودية.

ومن المنتظر أن تكون الصفقة هي الأكبر قيمة في تاريخ الاستحواذات بالسوق المصرية. وتمنح الصفقة حال إتمامها شركة الاتصالات السعودية حصة سوقية تبلغ 42% في سوق الاتصالات المحلية تمثل نحو 44 مليون مشترك، وهو ما سيخدم طموحات الشركة السعودية في التوسع إقليميا.

وحتى الآن لا نية لتغيير العلامة التجارية لفودافون في مصر: اسم فودافون سيبقى كما هو على هاتفك، وكل اتفاقيات فودافون مصر للتجوال ستظل سارية دون تغيير. وفريق الإدارة في مصر أيضا، بما في ذلك الرئيس التنفيذي للشركة ألكسندر فرومان كورتيل، سيتابع عمله في الشركة دون تغيير.

قال الرئيس التنفيذي لشركة فودافون فرومان كورتيل: نعتقد أن الصفقة خبر جيد للغاية لمصر لأن لدينا مستثمر أجنبي كبير مهتم بدخول السوق المصرية. إنهم مهتمون بدخول قطاع الاتصالات من خلال أكبر شركة في هذا القطاع بالبلاد. نعتقد أن ذلك تصويت جيد جدا بالثقة في مصر.

الخطوات التالية:

يستلزم إتمام الاتفاق موافقة مجلس إدارة كلا الشركتين. وتسرى مذكرة التفاهم لمدة 75 يوما، سيجري خلالها إتمام التفاصيل الخاصة بالاستحواذ المحتمل والذي من شأنه أن يؤدي إلى توسع شركة STC خارج السوق السعودية والتي تمثل بالنسبة لها حاليا نحو 90% من إيراداتها. وقالت فودافون إنها تتوقع الانتهاء من الصفقة في يونيو بعد الحصول على الموافقات التنظيمية.

حصة المصرية للاتصالات لا تزال كما هي

من جانبها، أصدرت الشركة المصرية للاتصالات والتي تساهم بنسبة 45% تقريبا في فودافون مصر، بيانا إلى البورصة المصرية قالت فيه إنها اجتمعت مع ممثلي مجموعة فودافون العالمية يوم الثلاثاء 28 يناير، والذين أكدوا على الالتزام بجميع حقوق الشركة المصرية للاتصالات وفقا لاتفاقية المساهمين المبرمة بين مساهمي فودافون مصر.

وأكدت المصرية للاتصالات أنها تتابع عن كثب إجراءات عملية الاستحواذ المزمع، لدراسة كافة البدائل المتاحة أمامها للتعامل مع استثماراتها في شركة فودافون مصر. ولم توضح الشركة في بيانها ماهية تلك البدائل، لكنها أكدت خلال الأيام القليلة الماضية أنها لن تبيع حصتها في فودافون مصر.

وقفز سهم المصرية للاتصالات نحو 10% أمس بعد توقيع الاتفاق المبدئي بين فودافون العالمية والاتصالات السعودية، ليغلق سعر السهم عند مستوى 11.22 جنيه للسهم، وفق بيانات البورصة المصرية. وفي المقابل، خسرت أسهم شركة الاتصالات السعودية حوالي 1% من قيمتها بنهاية تعاملات جلسة الأمس، كما تراجعت أسهم مجموعة فودافون العالمية في بورصة لندن بنحو 0.14%.

موقف الجيل الخامس في مصر

في مقابلة قال الرئيس التنفيذي لشركة فودافون مصر ألكسندر فرومان كورتيل: أعتقد أنه ما زال من المبكر جدا تطبيق تكنولوجيا الجيل الخامس في مصر، بالنظر إلى أن 25% فقط من المصريين يستخدمون خدمات الجيل الرابع.

وربما تستغرب تلك النسبة لأن 100% ممن حولك يستخدمون الجيل الرابع، ولكن الحقيقة الأوسع أن نسبة المستخدمين هي فقط 25%.

ومع الأخذ في الاعتبار تلك الإحصائية، فإننا نعتقد أن من المفيد أكثر بكثير بالنسبة للبلاد أن تستثمر في إطلاق المزيد من ترددات الجيل الرابع للجميع، كي يستفيد منها الشعب بأكمله، بدلا من المضي قدما في إدخال تكنولوجيا جديدة لنطاق محدود. تطبيق تكنولوجيا الجيل الرابع كان حقا تحديا بالنسبة لنا؛ تكنولوجيا الجيلين الثاني والثالث ما زالتا أوسع انتشارا بين المصريين، وذلك على الرغم من تراجع أسعار خدمات الجيل الرابع، ولكن تلك مسألة تسير في مسارها الطبيعي.

وحول أسباب التخارج من مصر، قال ريد إن “قرار فودافون العالمية: لقد بعنا تشاينا موبايل في الصين عام 2010، وتخارجنا أيضا من فرنسا في 2010، ومن الولايات المتحدة في عام 2013 من خلال البيع لفيرايزون. ومؤخرا تخارجنا من نيوزيلندا. وأيضا خرجنا من مالطا منذ فترة وجيزة. الرؤية وراء ذلك مباشرة للغاية: تهدف إلى خلق قيادتين واضحتين في أوروبا وفي جنوب الصحراء الأفريقية. في الوقت الذي ترجح فيه تقارير صحفية اتجاه الشركة لبيع وحدتها الهندية بعد النتائج الفصلية الكارثية في العام الماضي.

وستنهي الصفقة، حال إتمامها، تاريخ الشركة البريطانية في مصر الممتد لنحو 22 عاما، إذ تعمل فودافون في البلاد منذ عام 1998، وهي أكبر مشغل لخدمات الموبايل بها.

وتراقب شركة الاتصالات السعودية “فودافون مصر” منذ سنوات، إذ زعمت تقارير في عام 2013 دخول الشركة في مفاوضات مع الشركة المصرية للاتصالات للاستحواذ على حصتها في فودافون مصر البالغة 45%. ونفت المصرية للاتصالات مجددا يوم الأحد 26 يناير نيتها التخارج من الشركة.

المصدر: إنتربرايز

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.