استطلاع رأي فوربس: تزداد إنتاجية 76% من العاملين بالشرق الأوسط عند العمل من المنزل

ملايين من البشر يمارسون عملهم اليومي من المنزل لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

ملايين من البشر يمارسون عملهم اليومي من المنزل لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

أعدت فوربس الشرق الأوسط استطلاع رأى محلى، لمعرفة كيف يشعر الناس من منطقة الشرق الأوسط تجاه العمل من المنزل بعد أن أجبرت جائحة فيروس كورونا ملايين العاملين علي ترك مقار عملهم خوفا من العدوي.

استطلاع الرأي قام بالتركيز على عادات العاملين اليومية، ومدى الإنتاجية والتحديات التي يواجهونها، والدعم المقدم لهم من أصحاب الأعمال.

وكانت بعض النتائج مفاجأة.

  • يعمل 76.3% بالمستوى نفسه أو بمستوى أفضل من منازلهم.
  • يعاني 18.9% من ضعف شبكة الإنترنت.
  • حاول 57.4% الحفاظ على روتينهم السابق نفسه، مع إدخال بعض التغييرات.
  • يعمل 64.8% في غرفة منفصلة عن غرفة المعيشة والمساحات المشتركة للابتعاد عن إزعاج باقي أفراد العائلة.
الإنتاجية عند العمل من المنزل

الإنتاجية عند العمل من المنزل

الاستنتاجات الرئيسية

عدم ظهور اختلاف في مستوى الإنتاجية أو زيادة تحسنها في حال العمل من المنزل.

يعمل 76.3% بالمستوى نفسه أو بمستوى أفضل من منازلهممع قول %42 منهم أنهم يتمتعون بالقدر نفسه من الإنتاجية المتحققة حين يعملون في مكاتبهم.

الكثير من الأفراد يمارسون التأمل صباح كل يوم أكثر من التوجه إلى منصات التواصل الاجتماعي.

قال %17.4 فقط من المشاركين إنهم يبدؤون يومهم بالاطلاع على آخر الأخبار. بينما قال %29 منهم إن أول شيء يفعلونه هو احتساء القهوة، وهذا لا يثير الدهشة، في حين يبدأ %22.8 يومهم بقراءة رسائل البريد الإلكتروني. وأفاد %9.3 من المشاركين بأنهم يبدؤون يومهم بممارسة التأمل في الصباح الباكر. وما نسبته %7.7 فقط يتابعون منصات التواصل الاجتماعي بعد الاستيقاظ مباشرة.

 مشكلات شبكة الإنترنت والبيئة غير المناسبة للعمل، تشكل عائقًا كبيرًا. 

قال ما تجاوز %23 من المشاركين إن الملهيات من أكثر التحديات التي يواجهونها في حال العمل من منازلهم. بينما كان الإنترنت غير المستقر والبيئة المحيطة من التحديات التي واجهت نسبة %18.9. وأكد %17 فقط من المشاركين على أن صعوبة التواصل كانت من أكبر المشكلات لديهم.

التعامل مع “العزل” على نحو جدّي، حيث لا يخرج معظم الأفراد من منازلهم أكثر من مرة في الأسبوع.

يلتزم الأفراد بالبقاء في المنزل، حيث أفاد %38.3 من المشاركين بأنهم لا يخرجون سوى مرة واحدة أسبوعيًا. بينما قال %26.8 منهم إن معدل خروجهم من المنزل يقل عن ذلك.

يحاول معظم الناس المحافظة على روتينهم السابق، مع إدخال بعض التغييرات.

أكثر من 57.4% من المجيبين حاولوا إبقاء روتينهم السابق، لكن مع إدخال بعض التغييرات.

من شارك في الدراسة؟

  • %65 من المشاركين في الدراسة كانوا من الرجال.
  • تتراوح أعمار %34 من المشاركين في الدراسة بين 36 و45 عامًا، بينما %27 منهم بين 26 و35 عامًا.
  • بلغت أعمار %4 من المشاركين أقل من 25 عامًا، وشكلت نسبة %3 فقط ممن تجاوزت أعمارهم 65 عامًا.
  • يشغل %9 من المشاركين مناصب قيادية في الشركات.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.