كورونا: الخليج يسارع للاستثمار في الشركات الأجنبية للتكنولوجيا الزراعية

هل تصبح المزارع التكنولوجية التي تعتمد علي الذكاء الإصطناعي طوق النجاة للأمن الغذائي الخليجي

هل تصبح المزارع التكنولوجية التي تعتمد علي الذكاء الإصطناعي طوق النجاة للأمن الغذائي الخليجي

في حدث بالكويت يعكس مخاوف الأمن الغذائي الخليجي، منذ عدة أسابيع اختفى عنصر غذائي رخيص وشائع هو “البصل” من محلات البقالة مع تعطل سلاسل التوريد العالمية بسبب أزمة فيروس كورونا، أرسلت الحكومة الكويتية شاحنات لشراء 120 ألف كيلوجرام بصل من اليمن، الدولة التي مزقتها الحرب حتى قبل فترة أزمة كورونا، والتي تعاني من أزمة جوع غير مسبوقة.

أدت هذه المشكلة الطارئة لأحد المواد الغذائية الي تسليط الضوء علي إنكشاف الأمن الغذائي للدول الخليجية التي تستورد علي الأقل 80% من احتياجاتها من السلع الغذائية.

قال غازي فيصل الهاجري، الرئيس التنفيذي لشركة الوفرة الدولية للاستثمار، التي تدير حوالي 6 مليارات دولار في صناديق الثروة السيادية الكويتية: المنطقة هنا غنية بالصناعات الغذائية،  ولكن ليس في إنتاج الغذاء.

دفع وباء “كوفيد-19” الدول الخليجية إلى إعادة النظر في وضعها الغذائي غير المستقر، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.

تقول السيدة مريم المهيري وزيرة الدولة للأمن الغذائي في الإمارات: “طمأنت القيادة الناس وقالت” إن الغذاء والدواء خط أحمر بالنسبة لنا ، وسوف نتخذ كل إجراء لضمان حصولك دائمًا على ما تحتاج إليه “.

لم تكن الإمارات العربية المتحدة وحدها التي تخشى أن تؤدي الاضطرابات في سلاسل التوريد الدولية ومخاطر فرض الحكومات تدابير حمائية إلى أزمة غذاء عالمية. لكن بالنسبة لدول الخليج – حيث لا توجد أنهار أو بحيرات دائمة مع قلة هطول الأمطار  فإن الضعف تجاه مثل هذه الصدمات محسوس بشدة.

من أولويات دول الخليج أثناء وباء كورونا الاحتفاظ برفوف المتاجر الكبيرة ممتلئة بأصناف الطعام

من أولويات دول الخليج أثناء وباء كورونا الاحتفاظ برفوف المتاجر الكبيرة ممتلئة بأصناف الطعام

على مدى العقد الماضي حدثت زيادة في الاستثمار الخارجي في الموارد الزراعية وفي مشاريع التكنولوجيا الزراعية في الدول الخليجية. من المتوقع أن يزداد هذا الاتجاه بوتيرة بالنظر إلى تجربة وباء كورونا.

تعد الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية من بين الأكثر الدول الخليجية نشاطًا حيث تتطلعان إلى فرص للتعاون في التكنولوجيا الزراعية من الأمريكيتين إلى أوروبا وإفريقيا وآسيا.

تعتمد الدول الخليجية بشكل كبير على وارداتها الغذائية، مما يجعلها تدرك وبشكل متزايد الحاجة إلى تنويع مصادر حصولها على تلك الواردات.

ويعني هذا زيادة الاستثمار في الزراعة القائمة على التكنولوجيا – مثل تطوير الأغذية الحيوية، والزراعة القائمة على الذكاء الاصطناعي والصوب الزراعية ذات التقنية المتقدمة وذلك داخل تلك الدول ومن خلال الاستحواذ على حصص كبيرة في مجموعات الأغذية الأجنبية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت هذه الاستراتيجيات قابلة للتطوير بما يكفي لضمان تحقيق الأمن الغذائي على المدى الطويل أو أنها ستكون قادرة على تحمل الأزمات العالمية المتفاقمة، ولكنها لفتت إلى أن اتخاذ القرار في الوقت الحالي يأتي مدفوعا بالاتجاه القوي لتنويع مصادر الغذاء.

مساهمة قطاع الزراعة والصيد في الناتج اللقومي لدول الخليج

مساهمة قطاع الزراعة والصيد في الناتج اللقومي لدول الخليج

الأمارات

خلال الأربع شهور السابقة منذ ظهور أول حالة كورونا في الأمارات قامت أبوظبي بتكثيف استثماراتها في شركات التكنولوجيا الزراعية.

اشترت شركة أبو ظبي القابضة للاستثمار، حصة 50% في واحدة من أكبر الشركات الزراعية في المنطقة، وهي شركة الظهرة المتخصصة في زراعة الأعلاف الحيوانية وإنتاج الأرز والدقيق والفواكه والخضروات وتعمل في أكثر من 20 دولة.

مزرعة رأسية ذات تقنية عالية حيث يمكن للمزارعين المحليين زراعة محاصيلهم على الرغم من الإغلاق الوطني بسبب الوباء، في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، في أبريل 2020

مزرعة رأسية ذات تقنية عالية حيث يمكن للمزارعين المحليين زراعة محاصيلهم على الرغم من الإغلاق الوطني بسبب الوباء، في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، في أبريل 2020

سيكون لدي شركة “الظهرة” الآن ثقل إحدى أغنى دول العالم خلفها مباشرة.

استثمر كيان سيادي آخر هو مكتب أبو ظبي للاستثمار، 100 مليون دولار في 4 شركات للتكنولوجيا الزراعية لبناء بنية تحتية ززراعية في الإمارات، أحدي هذه الشركات هي AeroFarms، وهي مجموعة مقرها الولايات المتحدة تخطط لبناء صوبة للزراعة الرأسية ومرافق بحثية بمساحة 90,000 قدم مربع ، توصف بأنها أكبر صوبة في العالم.

يقول مستثمر إماراتي: يجب أن يكون الأمن الغذائي في مرتبة عالية مثل الدفاع، لا يهم عدد طائرات أف-16 التي تشتريها، إذا لم تتمكن من الاحتفاظ بالطعام على رفوف السوبرماركت فستكون لديك مشاكل أكبر من الدفاع عن الحدود.

السعودية

تعزز المملكة العربية السعودية إنتاجها الزراعي المحلي

تعزز المملكة العربية السعودية إنتاجها الزراعي المحلي

نشطت السعودية التي تستورد نحو ثلثي احتياجاتها الغذائية في الشهور الأخيرة، حيث قامت شركة ساليك في مايو الماضي وهي شركة الأغذية التي يملكها صندوق الأستثمارات السعودي السيادي بالأستحواذ على 30% من اسهم شركة “دعوات” الهندية للأغذية، كجزء من استراتيجيتها لتأمين إمدادات الأرز.

في العام الماضي ، استثمرت 7 ملايين جنيه إسترليني في شركة Hummingbird Technologies البريطانية للتكنولوجيا الزراعية، التي تستخدم طائرات بدون طيار والذكاء الاصطناعي وصور الأقمار الصناعية لإنتاج خرائط عالية الدقة يمكن أن تساعد المزارعين على التنبؤ بحالة المحاصيل، وتحديد أماكن المناطق المصابة بالأمراض والأعشاب الضارة والتنبؤ بالإنتاجية.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.