مسؤول الأمن السابق في أوبر متهم بالتستر على هجوم إلكتروني

يُعتقد أن التهم الموجهة إلى جو سوليفان ، رئيس الأمن السابق لشركة أوبر، هي الأولى ضد مسؤول تنفيذي نتيجة استجابة الشركة لحادث أمني

يُعتقد أن التهم الموجهة إلى جو سوليفان ، رئيس الأمن السابق لشركة أوبر، هي الأولى ضد مسؤول تنفيذي نتيجة استجابة الشركة لحادث أمني

وجهت السلطات الأمريكية تهمة “إعاقة سير العدالة” لمدير الأمن السابق في شركة “أوبر”، جوزيف سوليفان.

ويتهم المسؤول السابق البالغ من العمر 52 عاما بالتغطية على عملية اختراق للبيانات وقعت في عام 2016، مما أدى إلى تسريب بيانات 57 مليون سائق وعميل لشركة أوبر.

في عام 2016، اكتشف القراصنة طريقة للوصول إلى بيانات مستخدمي أوبر وسرقوا نسخة منها بسرعة.

اكتشفت أوبر الهجوم الإلكترونية عندما أرسل المتسللون بريدًا إلكترونيًا إلى الشركة وقالوا إنهم حصلوا على المعلومات الشخصية للمستخدمين. وطلبوا الحصول علي أموال. تفاوض السيد سوليفان وموظفون آخرون في أوبر على دفعة قدرها 100,000 دولار وأقنعوا المتسللين بتوقيع اتفاقيات عدم إفشاء.

كان سوليفان “مهتزًا بشكل واضح” عندما علم بالاختراق وأخبر الآخرين أنه “لا يستطيع تصديق أنهم سمحوا لخرق آخر بالحدوث وأن على الفريق التأكد من عدم ظهور كلمة الاختراق”  وفقًا لمستندات المحكمة.

وكان سوليفان قد طرد من الشركة عام 2017 حين كشف النقاب عن انتهاك البيانات.

ووفقا للائحة الاتهام اتخذ سوليفان خطوات متعمدة من أجل منع هيئة التجارة الاتحادية من اكتشاف الانتهاك الذي حصل.

ويُتهم سوليفان بأنه وافق على دفع 100 ألف دولار للعصابة على شكل عملة “بيتكوين”.

وقد سجلت العملية وكأنها مكافأة مقابل التخلص من فيروس دفعت لفريق من الباحثين الذين كشفوا ثغرات أمنية من أجل إصلاحها.

وقال المدعي العام ديفيد أندرسون ” في وادي السيليكون نتوقع من المديرين أن يكونوا قدوة وأن يبلغوا عن أي سلوك إجرامي. نتوقع التعاون في تحقيقاتنا. لن نتسامح مع المسؤولين الذي يضللون التحقيق”.

وقال المتحدث باسم سوليفان إنه ينفي التهمة، وأضاف “لولا جهود سوليفان وفريقه ما كان بالإمكان التعرف على الجناة”.

ويعمل سوليفان الآن مديرا لأمن المعلومات لدى إحدى الشركات.

حكم على أنتوني ليفاندوفسكي وهو مهندس سابق في شركة أوبر، الشهر الماضي بالسجن 18 شهرًا لسرقة أسرار تجارية عن السيارات ذاتية القيادة لشركة جوجل

حكم على أنتوني ليفاندوفسكي وهو مهندس سابق في شركة أوبر، الشهر الماضي بالسجن 18 شهرًا لسرقة أسرار تجارية عن السيارات ذاتية القيادة لشركة جوجل

في حالة إدانته في التهمتين، قد يواجه سوليفان ما يصل إلى 8 سنوات في السجن. وهو ثاني موظف في أوبر يواجه اتهامات فيدرالية تتعلق بعمله في أوبر، حيث حكم على أنتوني ليفاندوفسكي، وهو مهندس سابق في شركة أوبر، الشهر الماضي بالسجن 18 شهرًا لسرقة أسرار عن السيارات ذاتية القيادة لشركة جوجل.

أصبح سوليفان كبير مسؤولي الأمن في أوبر في عام 2015 بعد قيادة جهود الأمن الإلكتروني في فيسبوك. قاد العمل الأمني ​​لشركة النقل التشاركي حتى تم فصله في عام 2017 عندما اكتشف الرئيس التنفيذي المعين حديثًا لشركة أوبر، معالجته لخرق البيانات، والتي كشفت أيضًا عن أرقام الترخيص لحوالي 600,000 سائق.

وكان المدير العام لشركة أوبر دارا خسروشاهي قد كشف النقاب عن عملية اختراق البيانات عام 2017. ودفعت الشركة 148 مليون دولار تعويضات قانونية في الولايات المتحدة.


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.