أبل و جوجل تحظر تطبيق بارلر الذي يستخدمه انصار ترامب

مسيرة حاشدة لمؤيدي الرئيس ترامب في واشنطن يوم 14 نوفمبر للاحتجاج على نتائج الانتخابات.

مسيرة حاشدة لمؤيدي الرئيس ترامب في واشنطن يوم 14 نوفمبر للاحتجاج على نتائج الانتخابات

قد يجد “بارلر”، تطبيق التواصل الاجتماعي البديل الذي يفضله المحافظون، نفسه الآن بلا مأوى على الإنترنت، بعد أن قامت أمازون وأبل وجوجل بحظر التطبيق من منصاتها في غضون حوالي 24 ساعة.

وستقوم أمازون بإزالة “بارلر” من خدمة الاستضافة السحابية الخاصة لها، “أمازون ويب سيرفيسيز” AWS، مساء الأحد 10 يناير، ما سيطرده فعلياً من الإنترنت العام بعد تصاعد الضغط من الجمهور وموظفي أمازون.

وسيغلق القرار الذي يدخل حيز التنفيذ يوم الأحد الساعة 11:59 مساء بتوقيت المحيط الهادئ، موقع “بارلر” وتطبيقه حتى يتمكن من العثور على مزود استضافة جديد.

وتعد “بارلر” شبكة اجتماعية بديلة تحظى بشعبية لدى المحافظين واستخدمت بشكل كبير من قبل مؤيدي الرئيس دونالد ترامب، بما في ذلك بعض الذين شاركوا في اقتحام الكابيتول يوم الأربعاء 6 يناير.

ترامب يصبح ضحية لشبكات التواصل

على مدار الأشهر العديدة الماضية، أصبح بارلر أحد أسرع التطبيقات نموًا في الولايات المتحدة. توافد الملايين من أنصار الرئيس ترامب عليها، حيث قام فيسبوك وتويتر بحظر متزايد على المنشورات التي تنشر معلومات مضللة وتحرض على العنف، بما في ذلك تكميم أفواه الرئيس ترامب عن طريق إزالة حساباته أعتبارا من الأربعاء 6 يناير.

بحلول صباح يوم السبت 9 يناير، أدرجت أبل تطبيق بارلر، وهو التطبيق الذي يحتل المركز الأول في متجر التطبيقات الإلكترونية أبل ستور (في فئة التطبيقات المجانية) في الولايات المتحدة.

ولكن بحلول ليلة السبت 9 يناير، كان تطبيق بارلر يقاتل فجأة من أجل حياته.

أولاً ، أزالت أبل و جوجل التطبيق من متاجر التطبيقات الخاصة بهما لأنهما قالا إنهما لم يقمن بمراقبة منشورات المستخدمين بما يكفي، مما سمح بالكثير من المحتوى الذي يشجع على العنف والجريمة، بعد ذلك، في وقت متأخر من يوم السبت 9 يناير، أخبرت أمازون تطبيق بارلر أنها ستوقف التطبيق من خدمة استضافة الويب ليلة الأحد 10 يناير بسبب الانتهاكات المتكررة لقواعد أمازون.

تعني خطوة أمازون أن النظام الأساسي بالكامل لتطبيق بارلر سيتوقف عن العمل فجأة، ما لم يتمكن من العثور على خدمة استضافة جديدة يوم الأحد 10 يناير.

احتشد أنصار الرئيس ترامب في هاريسبرج ، بنسلفانيا ، ابتعد العديد من المحافظين عن فيسبوك و تويتر منذ الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر 2020

احتشد أنصار الرئيس ترامب في هاريسبرج ، بنسلفانيا ، ابتعد العديد من المحافظين عن فيسبوك و تويتر منذ الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر 2020

رسالة نهاية التطبيق من أمازون

وفي رسالة أرسلت إلى كبيرة مسؤولي السياسات في “بارلر”، إيمي بيكوف يوم السبت، وحصلت “سي ان ان” على نسخة منها، قالت خدمة الاستضافة السحابية لأمازون إنها أبلغت في الأسابيع الأخيرة عن 98 مثالاً من “المنشورات التي من الواضح أنها تشجع على العنف وتحرض عليه”. كما تضمنت الرسالة عدة أمثلة من هذه المنشورات.

وكتبت شركة أمازون في الرسالة: “لقد رأينا زيادة مطردة في هذا المحتوى العنيف على موقع الويب الخاص بكم، وكلها تنتهك شروطنا. من الواضح أن بارلر ليس لديها عملية فعالة للامتثال لشروط خدمة AWS. توفر أمازون التكنولوجيا والخدمات للعملاء من مختلف التيارات السياسية، ونواصل احترام حق بارلر في تحديد المحتوى الذي ستسمح به على موقعها بنفسها.

ومع ذلك، لا يمكننا تقديم خدمات إلى عميل غير قادر على تحديد وإزالة المحتوى الذي يشجع أو يحرض على العنف ضد الآخرين بشكل فعال. نظراً لأن بارلر لا يمكنها الامتثال لشروط الخدمة الخاصة بنا وتشكل خطراً حقيقياً للغاية على السلامة العامة، فإننا نخطط لتعليق حساب بارلر”.

تطبيق بارلر شبكة إجتماعية يستخدمها انصار الرئيس الأمريكي ترامب وقامت شركة أبل و جوجل و أمازون بحظرها أعتبارا من يوم الأحد 10 يناير 2021

تطبيق بارلر شبكة إجتماعية يستخدمها انصار الرئيس الأمريكي ترامب وقامت شركة أبل و جوجل و أمازون بحظرها أعتبارا من يوم الأحد 10 يناير 2021

تطبيق بارلر  يتهم أمازون

ويهدد القرار بقطع بارلر عن جمهورها بأكمله، حيث لن يتمكن المستخدمون الجدد من العثور على “بارلر” في أكبر متجرين للتطبيقات على الإنترنت، كما أن أولئك الذين قاموا بتنزيل التطبيق مسبقاً لن يتمكنوا من استخدامه لأنه لن يتمكن من الاتصال بخوادم “بارلر” على AWS.

وحذر جون ماتزي، الرئيس التنفيذي لشركة “بارلر”، من أن إلغاء النظام الأساسي قد يؤدي إلى انقطاع الخدمة. وقال ماتزي في منشور على منصته، بعد أن قامت أمازون بإيقاف الشركة من خدمة استضافة الويب الخاصة بها، قد يصبح موقع بارلر غير متصل بالإنترنت لمدة تصل إلى أسبوع بينما “نعيد البناء من الصفر”.

كما أضاف ماتزي: “سنبذل قصارى جهدنا للانتقال إلى مزود جديد في الوقت الحالي حيث لدينا العديد من المتنافسين على أعمالنا”.

واتهم ماتزي أمازون بمحاولة “إزالة حرية التعبير بالكامل من الإنترنت”. وجاء قرار أمازون بعد فترة وجيزة من قيام أبل وجوجل بإزالة “بارلر” من متجر التطبيقات الخاص بهما.


المصدر: وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.