ما اسباب زيادة الهجمات الإلكترونية 21% في مصر؟

القراصنة هددوا داعش بهجمات إلكترونية

شهدت مصر زيادة في عدد الهجمات الإلكترونية بنسبة 21% على أساس سنوي في 2020، بحسب إحصاءات شركة كاسبرسكي، نقلها موقع ديلي نيوز إيجيبت.

أشارت إحصاءات شركة كاسبرسكي للأمن الإلكتروني Kaspersky Security Network (KSN) حول تهديدات الأمن الرقمي في مصر إلى زيادة بنسبة 21٪ في إجمالي عدد الإصابات بالبرامج الضارة في عام 2020 مقارنة بالعام السابق.

منذ بداية جائحة فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، اكتشف مجرمو الإنترنت طرقًا جديدة لاستغلال المستخدمين. وقد أدى ذلك إلى ارتفاع ملحوظ في الهجمات والإصابات بأنواع مختلفة من البرامج الضارة في مختلف دول العالم.

بينما يعمل الأفراد ويدرسون ويتسوقون ويتعاملون مع البنوك من منازلهم، سعى المجرمون إلى تحويل تركيزهم إلى أجهزة المستخدمين.

وقد حدث ذلك من خلال تكتيكات معقدة تشمل المرفقات والروابط الخبيثة الموضوعة في رسائل البريد الإلكتروني، فضلاً عن البرامج الضارة الملتصقة بالتطبيقات والبرامج التي يتم إنزالها من منصات الألعاب والتطبيقات.

شهدت مصر زيادة بنسبة 8٪ في التهديدات التي تستهدف تعدين العملات المشفرة (مثل البيتكوين)، في تناقض واضح مع الاتجاه العالمي الذي شهد انخفاضًا بنسبة 24٪ في هذا النوع من الهجمات.

أدي الارتفاع الصاروخي في أسعار العملات الرقمية خلال الأشهر الماضية، إلى اهتمام كبير بين المستخدمين للحصول علي العملة الرقمية ذات القيمة العالية. وهذا بدوره جذب اهتمام مجرمي الإنترنت وحفز نواياهم الخبيثة بقوة وإبداع.

تظهر الإحصاءات انخفاضًا بنسبة 16٪ في هجمات أحصنة طروادة المصرفية في مصر عام 2020، على الرغم من زيادتها العالمية بنسبة 29٪. قد يشير هذا إلى نجاح البيئة التنظيمية القوية في التركيز على زيادة الوعي ، وحرص الأفراد على إعطاء الأولوية للأمن والخصوصية في اهتماماتهم.

أدى زيادة الوعي والاستعداد إلى تقليل حدوث هجمات فيروس الفدية ، والتي انخفضت في مصر بنسبة 27٪ في عام 2020.

قال ماهر ياموت ، الباحث الأمني ​​البارز في فريق البحث والتحليل العالمي في شركة كاسبرسكي، إن مشهد تهديدات الأمن الرقمي ديناميكي ومتطور. وأضاف أن مواكبة تهديدات الأمن الرقمي “تظل مسألة صعبة”.

ودعا الخبير الأمني ​​المستخدمين إلى توخي الحذر في التعاملات الإلكترونية عبر الإنترنت، خاصة عند التسوق ودخول الحسابات المصرفية ورؤية فرص الاستثمار.

وأضاف: “مصر، على عكس الدول الكبرى الأخرى في المنطقة ، أظهرت أكبر انخفاض في عدد أحصنة طروادة المصرفية، مما يشير إلى المزيد من السعي لتحسين مشهد الأمن الرقمي في البلاد”.

دول الخليج العربي

من جانبه قال الدكتور فادي العلول رئيس قسم هندسة علوم الحاسب بالجامعة الأمريكية بالشارقة إن مجرمي الإنترنت نجحوا منذ بداية الوباء في إيجاد طرق جديدة لاستغلال المستخدمين.

وقد أدى ذلك إلى حصول المستخدمين في دول مجلس التعاون الخليجي على نصيبهم الطبيعي من تهديدات الإنترنت خلال العام الماضي.

قال العلول: “بينما نتكيف مع هذا الوضع الطبيعي الجديد ، من المهم أن نأخذ في الاعتبار أهمية البقاء يقظين ومدركين للتهديدات الرقمية المختلفة”.

عالميا

كشفت إحصائيات التهديدات الرقمية العالمية التي حدثت عبر الشبكة عن زيادة بنسبة 29٪ في هجمات أحصنة طروادة المصرفية أو هجمات البرمجيات الخبيثة المالية في عام 2020.

بالإضافة إلى ذلك ، كان هناك انخفاض بنسبة 40٪ في إصابات برامج الفدية ، بالإضافة إلى انخفاض بنسبة 24٪ في إصابات تعدين العملات المشفرة .


المصدر: ديلي نيوز إيجيبت

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.