ما هي أكثر الشركات ربحية في العالم خلال عام 2020؟

عام 2020 كان في غاية الصعوبة علي معظم شركات الأعمال في العالم

عام 2020 كان في غاية الصعوبة علي معظم شركات الأعمال في العالم

واجه قادة الأعمال في العالم قرارات في غاية الصعوية خلال العام الماضي. بدءا من تسريح العاملين، أو انتظار الأموال الحكومية؟ دفع إيجار المقرات، أو تلبية كشوف المرتبات؟ ما المصانع التي يجب إغلاقها أولاً؟ كيف نصفي كل هذا المخزون؟ هل حجز البنوك علي الشركة سيتم الآن أم لاحقا؟

وفقًا لتقرير Forbes Global 2000 المنشور يوم الخميس 13 مايو، فإن جائحة فيروس كورونا قد هزت قائمة الشركات العامة الأكثر ربحية في العالم.

احتلت شركتا أبل و مايكروسوفت عملاقي تكنولوجيا المعلومات، اللتان استفادت بشكل كبير من عمل الموظفين من المنزل والتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، قمة الترتيب، بينما ظلت أرباح البنوك والاستثمار أكثر استقرارًا.

نمت شركة ألفابيت، الشركة الأم لـ جوجل، أرباحها إلى 40.3 مليار دولار من 34.3 مليار دولار، بزيادة أكثر من 17% عن العام السابق.

تراجعت شركة النفط الحكومية السعودية أرامكو السعودية إلى المرتبة الثالثة حيث عانى النفط خلال الوباء.

قامت أرامكو، التي وُصفت بأنها الشركة الأكثر ربحية في العالم قبل طرحها للاكتتاب العام في أواخر عام 2019، بترك المركز الأول في القائمة لشركة أبل.

نظرًا لأن الأرباح معروفة فقط للشركات المدرجة في البورصة أو تلك التي تخطط للإدراج في البورصة، فإن أرباح عدد كبير من الشركات حول العالم ، وخاصة الشركات الحكومية، تظل غير معروفة وغير مدرجة في القائمة.

الشركات العالمية الأكثر ربحية في العالم خلال عام 2020 بالمليار دولار

الشركات العالمية الأكثر ربحية في العالم خلال عام 2020 بالمليار دولار

المراكز الـ8 الأولي في القائمة كالتالي:

  1. شركة أبل
  2. شركة مايكروسوفت
  3. شركة أرامكو السعودية للبترول
  4. البنك الصناعي التجاري الصيني
  5. شركة وركشاير هيثواي للملياردير وارين بافت
  6. بنك جي بي مورجان
  7. شركة ألفابيت وهي الشركة التي تمتلك جوجل
  8. بنك الإنشائات الصيني

ومع ذلك، حتى مع انهيار شركات الطيران وتجارة التجزئة، وانخفاض أسعار النفط إلى ما دون الصفر وارتفاع أعداد الوفيات، كانت هناك بعض النقاط المضيئة خلا عام وباء كورونا.

كانت شركات الأدوية مثل فايزر و استرازينيكا مشغولة في عمليات إنتاج االقاح، ولم تجد شركة أمازون عددًا كافيًا من العمال لتلبية طلبات منصتها للتجارة الإلكترونية.

وبما أننا تعلمنا أن نعيش أكثر من أي وقت مضى في حياتنا كمحاكاة رقمية، فلا يزال من المثير للصدمة أن عمالقة أشباه الموصلات مثل TSMC و Nvidia لا تستطيع صنع رقائقها بالسرعة الكافية لتلبيه احتياجاتنا من الأجهزة الإلكترونية.


المصدر: فوربس – statista

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.