جوجل تبعد مدير بالشركة بسبب تدوينه ضد اليهود عام 2007

كاماو بوب رئيس قسم استراتيجية التنوع في شركة جوجل

كاماو بوب رئيس قسم استراتيجية التنوع في شركة جوجل

أبعدت شركة جوجل رئيس قسم استراتيجية التنوع لديها بسبب منشور كتبه على مدونة له عام 2007، وقال فيه إن الشعب اليهودي لديه “شهية نهمة للحرب والقتل”.

و قال كاماو بوب في تدوينه عام 2007 بشأن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي اندلع من جديد في الفترة الأخيرة، أن الشعب اليهودي لديه “عدم حساسية” تجاه معاناة الآخرين، كما انتقد أيضًا العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة ولبنان في نفس العام.

كان بوب في ذلك الوقت باحثًا مشاركًا في التكنولوجيا في شركة جورجيا تيك، وفقًا لما ذكره موقع لينكدان.

ووصف المنشور الذي يحمل عنوان “لو كنت يهوديًا” كيف يعتقد أن على اليهود أن ينظروا إلى الصراع في الشرق الأوسط.

تحتوي المدونة على تعليق من بوب على مجموعة واسعة من القضايا ، بما في ذلك المساواة العرقية ، وسياسة الولايات المتحدة ، وسياسة التعليم.

وقال متحدث باسم جوجل لبي بي سي الخميس 3 ينونيو إن بوب “لم يعد أحد أفراد فريق التنوع لدينا بعد الآن”.

وأضاف “أننا ندين بشكل قاطع الكتابات السابقة لأحد أعضاء فريق التنوع لدينا، التي سببت إهانة وألما عميقين لأعضاء الجماعات اليهودية”.

وقال: “هذه الكتابات مؤذية بلا شك. ويقر صاحبها بذلك، وقد اعتذر. ولن يكون بعد الآن فردا من فريق التنوع لدينا … وسيركز على عمله في قسم آخر”.

وأضاف المتحدث “يأتي هذا في وقت شهدنا فيه زيادة مقلقة في الهجمات المعادية للسامية. ليس لمعاداة السامية .. مكان في المجتمع، ونحن نساند جماعاتنا اليهودية في إدانتها”.

واعتذر بوب لموظفي جوجل عن المنشور الذي وضعه على مدونته.

ماذا قال المنشور؟

وصف بوب، في المنشور الذي يحمل عنوان “لو كنت يهوديا”، كيف أنه يعتقد أن على اليهود أن يشعروا بالصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، وفقا لتقارير تايمز أوف إسرائيل.

وكتب يقول: “لو كنت يهوديا، كنت سأقلق حيال رغبتي النهمة للحرب والقتل دفاعا عن نفسي”.

وأضاف “الدفاع عن النفس بلا شك غريزة، لكنني سأخشى من عدم إحساسي المتزايد تجاه معاناة الآخرين”.

وعندما ظهر المنشور، سارع نشطاء إلى المطالبة باستقالة بوب.

وكتب مايكل ديكسون، رئيس منظمة “قف معنا” الموالية لإسرائيل، يقول على تويتر إن المنشور أجرى “مقارنات مقززة ومعادية للسامية بين أفعال النازية وأفعال الدولة اليهودية الوحيدة في العالم”.

ودعا مركز سايمون ويزينتال، الذي يوجد مقره في الولايات المتحدة أيضا إلى عزل بوب من منصبه.

ولم يرد بوب علانية على الانتقادات.

ولكنه، وفقا لصحيفة نيويورك بوست، أرسل رسالة بريد إلكترونية إلى مجموعة الموظفين اليهود في جوجل معتذرا.

وأفادت تقارير بأنه كتب في الرسالة: “ما كتبته كان توصيفا فظا للمجتمع اليهودي بأسره. وما كان يُقصد به نقد عمل عسكري معين اتضح أنه فهم بصورة تغذي التحيزات المعادية للسامية”.

وأضاف “أعتقد أننا يمكن أن نتفق جميعا على أنه لا يوجد حل سهل لهذا الوضع”.

وأضاف “لكن هذا نقطة جانبية. الطريقة التي عبرت بها عن آرائي بشأن هذا الصراع كانت مؤلمة”.

من المرجح أن يلقي هذا المنشور الضوء على استراتيجية التنوع في جوجل في أعقاب مطالب مجموعة من الموظفين بأن تلغي الشركة عقودها التجارية في إسرائيل وتدين علنًا العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، ولم تعلق على الارتفاع الأخير في جرائم الكراهية المعادية للسامية .


المصدر: بي بي سي – وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.