تقرير رسمي أمريكي يؤكد وجود أطباق طائرة غامضة

طيارو البحرية من سرب "ريد ريبرس" على متن حاملة الطائرات "تيودور روزفلت" في عام 2015. بدأ السرب في ملاحظة الأجسام الطائرة الغريبة بعد أن قامت البحرية بتحديث أنظمة الرادار على طائراتها المقاتلة اف-18

طيارو البحرية من سرب “ريد ريبرس” على متن حاملة الطائرات “تيودور روزفلت” في عام 2015. بدأ السرب في ملاحظة الأجسام الطائرة الغريبة بعد أن قامت البحرية بتحديث أنظمة الرادار على طائراتها المقاتلة اف-18

أعلنت الإدارة الأمريكية أنها لا تمتلك تفسيرا محددا لظاهرة مشاهدات الأطباق الطائرة المتكررة بالعشرات من قبل الجنود والأفراد العاملين في الجيش الأمريكي.

وخلص تقرير لوزارة الدفاع إلى أنه من بين 144 مشاهدة لأجسام طائرة غير محددة الهوية، منذ عام 2004، لا يوجد أي تفسير إلا لمشاهدة واحدة فقط، كما لا يوجد دليل على أن هذه الأجسام الطائرة من خارج كوكب الأرض.

وطلب الكونجرس بإنجاز التقرير بعد كم كبير من البلاغات من قبل الجيش الأمريكي، حول مشاهدات أجسام طائرة فائقة السرعة في السماء.

وبناء على ذلك شكلت وزارة الدفاع لجنة تحقيق في ظاهرة الأجسام الطائرة مجهولة الهوية، في شهر أغسطس الماضي، لتقصي الحقائق.

وكانت مهمة اللجنة، تقتصر على تتبع هذه المشاهدات وتحليلها ووصفها، علاوة على تحليل طبيعة وأصل الأجسام الطائرة، غير محددة الهوية، حسب ما قال البنتاجون.

نشرت البحرية الأمريكية رسميًا مقاطع فيديو تم إصدارها مسبقًا تظهر أشياء طائرة غير مفسرة

نشرت البحرية الأمريكية رسميًا مقاطع فيديو تم إصدارها مسبقًا تظهر أشياء طائرة غير مفسرة

ماذا قال التقرير؟

قال التقرير الذي صدر الجمعة 25 يونيو إن أغلب مشاهدات الأجسام الطائرة غير محددة الهوية، وقعت خلال العامين الماضيين، بعدما أقرت البحرية الأمريكية، استخدام آلية للإبلاغ عن الأحداث.

وفي 143 مشاهدة من بين 144 قالوا إنهم “يفتقرون إلى المعلومات الكافية، في قاعدة البيانات لتفسير هذه الوقائع بشكل محدد”.

وبوضوح قال التقرير: “لا توجد مؤشرات واضحة على وجود تفسير مرتبط بحضارة من خارج كوكب الأرض لهذه الأجسام الطائرة”، لكنه أيضا لم يستبعد ذلك.

وأضاف التقرير أن هذه الظاهرة، “ربما تفتقد أي دليل يفسرها” بينما قد يكون بعضها مرتبطا بتكنولوجيا تابعة لدول أخرى مثل الصين أو روسيا، وقد يكون بعضها مرتبطا بظواهر جوية أو طبيعية، مثل بلورات الثلج التي يمكن أن يسجلها الرادار.

وقال التقرير أيضا إن بعض هذه المشاهدات، يمكن أن تكون مرتبطة “ببرامج تكنولوجية سرية، تابعة لمؤسسات أمريكية”.

وكانت المشاهدة الوحيدة التي أمكن للجنة تفسيرها بوضوح هي ما سماها التقرير “البالون الكبير المنكمش”.

وقال التقرير إن ظاهرة الأجسام الطائرة غير معلومة الهوية تشكل تهديدا صريحا لسلامة الطيران، وربما تشكل تهديدا للأمن القومي الأمريكي”.

لطالما كانت مشاهدة الأجسام الطائرة المجهولة موضع جذب في الولايات المتحدة

لطالما كانت مشاهدة الأجسام الطائرة المجهولة موضع جذب في الولايات المتحدة

ما هي الأدلة؟

بثت وزارة الدفاع الامريكية مقاطع مصورة لبعض مشاهدات الأجسام الطائرة مجهولة الهوية، في أبريل 2020 تم تصويرها من أفراد البحرية الأمريكية.

وفي برنامج (60 دقيقة) على شبكة سي بي إس الامريكية، الشهر الماضي ناقش اثنان من طياري البحرية السابقين، مشاهدة طبق طائر فوق المحيط الهادي يقلد حركتهما.

ووصف أحد الطيارين الموقف بقوله “كان يبدو جسما أبيضا صغيرا” موضحا أنه كان مستطيل الشكل مثل حبات النعناع، أو اللبان.

وقال أليكس ديتريتش طيار البحرية الأمريكية السابق، وأحد مشاهدي الأطباق الطائرة لبي بي سي “هكذا كان يبدو لكنه كان يطير بسرعات عالية جدا ويغير اتجاهاته بشكل مفاجئ، ولم نكن نعلم في أي اتجاه يطير، أو كيف يغير اتجاهاته، ولا نحدد آلية الدفع”.

وأضاف “لم يكن هناك مصدر للعادم، أو أي أثر له، ولم يكن له سطح مشابه لما نعرف يسمح له بالمناورة بالشكل الذي كان يفعله”.


المصدر: بي بي سي -نيويورك تايمز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: