جونسون وأسترازينيكا تدرسان تعديل لقاحيهما لمنع الجلطات

مميزات كثيرة لـ لقاح شركة جونسون آند جونسون للحد من مخاطر فيروس كورونا

مميزات كثيرة لـ لقاح شركة جونسون آند جونسون للحد من مخاطر فيروس كورونا

تدرس شركني جونسون أند جونسون وأسترازينيكا تعديل لقاحيهما المضاد لـ “كوفيد-19” لمنع الجلطات الدموية، حيث تجري الشركتين حاليا أبحاثا في مراحلها المبكرة لمعرفة ما إذا كان من الممكن تعديل اللقاحات بحيث تقلل أو حتى تنهي حالات الإصابة النادرة بالجلطات الدموية عند تلقي اللقاح، بحسب وول ستريت جورنال.

ويعكف العلماء بالشركتين حاليا جنبًا إلى جنب مع علماء خارجيين على دراسة أسباب حدوث حالات نادرة للغاية من الجلطات الدموية ولكنها خطيرة مرتبطة بالحقن لدى متلقي اللقاحات.

وتتوقع أسترازينيكا الانتهاء من العملية بحلول العام المقبل. وتبلغ نسبة خطر الإصابة بالتجلط 1 إلى 2 لكل 100 ألف حالة تطعيم بلقاح أسترازينيكا، فيما تبلغ 0.3% لكل 100 ألف حالة تطعيم بلقاح جونسون أند جونسون، وفقًا لإحصاءات الحالات في المملكة المتحدة وأوروبا.

دراسة القرائن حول تكوين الجلطات يقودها علماء مستقلون في أوروبا والولايات المتحدة وكندا، وتعمل على تعزيز الآمال في تحديد السبب وربما إعادة هندسة لقاح استرازينيكا بحلول العام المقبل، وفقًا لمصادر مطلعة.

تقول هذه المصادر إنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان يمكن تعديل أي من اللقاحين، أو ما إذا كان القيام بذلك مفيدًا تجاريًا.

الولايات المتحدة

تم اكتشاف حوالي 100 حالة لجلطات دموية بعد إعطاء 12.8 مليون جرعة من لقاح جونسون آند جونسون، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة.

تظهر بيانات مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي (CDC) أن الحالات التي تم الإبلاغ عنها بعد تلقي لقاح جونسون حدثت إلى حد كبير بعد حوالي أسبوعين من التطعيم ومعظمها في الذكور، الذين تتراوح أعمارهم بين 50 عامًا وأكثر. وقالت الوكالة إن البيانات المتاحة لا تظهر نمطا مماثلا مع لقاح فايزر أو موديرنا.

طلبت إدارة الغذاء والدواء ومركز السيطرة على الأمراض (CDC) في 13 أبريل من الدول التوقف مؤقتًا عن استخدام لقاح جونسون آند جونسون “بدافع الحذر الشديد” أثناء التحقيق في حالات 6 نساء تتراوح أعمارهن بين 18 و 48 عامًا، ممن أصيبوا بتجلط الجيوب الوريدية الدماغي، بالاقتران مع انخفاض عدد الصفائح الدموية، في غضون أسبوعين تقريبًا من تلقي الحقنة.

وأوصوا باستئناف استخدام الحقنة بعد 10 أيام من التحذير، بعد أن قرر مركز السيطرة على الأمراض أن فوائد التطعيمات تفوق مخاطرها.


المصدر: وول ستريت جورنال  – CNBC

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.