الصين وفرنسا تهاجمان اتفاق الغواصات بين أمريكا واستراليا

غواصة نووية للهجوم السريع بصواريخ كروز من طراز فيرجينيا التابعة للبحرية الأمريكية

غواصة نووية للهجوم السريع بصواريخ كروز من طراز فيرجينيا التابعة للبحرية الأمريكية

نددت الصين الخميس 16 سبتمبر  بالصفقة التي وصفتها “اللامسؤولة” بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في مؤتمر صحافي: إن التعاون بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا في مجال الغواصات النووية يزعزع بشكل خطير السلام والاستقرار الاقليميين.

وأضاف أن هذا الاتفاق يكثف سباق التسلح ويقوض الجهود الدولية الهادفة للحد من انتشار الأسلحة النووية.

كما أعربت فرنسا عن غضبها من هذا الاتفاق إذ ترتب عليه انسحاب أستراليا من عقد ضخم أبرمته مع فرنسا في عام 2016 لشراء غواصات تقليدية. وقال وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان إن أستراليا وجهت لبلاده “طعنة في الظهر” وأن بايدن اتخذ قرارا مفاجئا ” كما كان يفعل ترامب”. كما رأت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي في فسخ العقد “خطورة جيوسياسية”.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت ال 15 سبتمبر أربعاء عن تشكيل تحالف أمني واسع النطاق مع أستراليا وبريطانيا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، يشمل حصول كانبيرا على غواصات ذات دفع نووي، في تحدي لمطالبات الصين بمساحات واسعة في المحيط الهادئ.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارتا الدفاع والخارجية الفرنسيتان في بيان مشترك أن إلغاء عقد بقيمة 90 مليار دولار أسترالي هو “قرار مؤسف” و”مخالف لنص وروح التعاون الذي ساد بين فرنسا وأستراليا”

إذا نجحت هذه الخطة، فقد تبدأ أستراليا في إجراء دوريات روتينية يمكن أن تتحرك عبر مناطق بحر الصين الجنوبي حتي شمال تايوان التي تدعي بكين أنها منطقتها الحصرية.

يعد الإعلان الذي أدلى به الرئيس الأمريكي بايدن، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، خطوة كبيرة لأستراليا، التي كانت حتى السنوات الأخيرة مترددة في صد المصالح الصينية الأساسية بشكل مباشر.

شعرت أستراليا بتهديد متزايد من الصين، وقبل ثلاث سنوات كانت من بين الدول الأولى التي حظرت شركة هواوي عملاق الاتصالات الصيني، من المشاركة في شبكاتها للاتصالات.

وقال الرئيس الأمريكي بايدن ورئيس الوزراء الاسترالي موريسون إن أستراليا لن تسلح الغواصات بأسلحة نووية.

أستراليا من الدول الموقعة على معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، التي تحظر عليها حيازة أو نشر أسلحة نووية.

قال السيد موريسون: “اسمحوا لي أن أكون واضحًا: أستراليا لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية أو إنشاء قدرة نووية مدنية”.

تستخدم المفاعلات النووية التي تشغل الغواصات الأمريكية والبريطانية يورانيوم عالي التخصيب من الدرجة التي تستخدم في صنع القنابل، وهو من بقايا تصاميم حقبة الحرب الباردة.

وعلى مدى عقدين من الزمن، كانت واشنطن في طريقها للقضاء على المفاعلات في جميع أنحاء العالم التي تستخدم وقودًا من الدرجة الأولى، واستبدالها بوقود أقل خطورة للحد من مخاطر الإنفجار النووي.


المصدر: وكالات

فكرة واحدة على ”الصين وفرنسا تهاجمان اتفاق الغواصات بين أمريكا واستراليا

  1. تعقيب: الصين وفرنسا تهاجمان اتفاق الغواصات النووية بين أمريكا واستراليا – Omer sofey. WordPress

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.