عندما لا تقوي علي مقاومة الموبايل قد تكون مصابا بـ النوموفوبيا

العلاقة مع الموبايل عشق أم إدمان

العلاقة مع الموبايل عشق أم إدمان

في لحظة من اللحظات تجد نفسك لا شعوريا تنسحب بأفكارك وتمسك بالموبايل لتتفقد إن كانت هناك أي إشعارات أو رسائل أو تعليقات فاتتك على أحد التطبيقات، أو لمجرد الاطمئنان أن هاتفك بخير وبمتناول يدك.

إن مررت بموقف مماثل لهذا من قبل فأنت مصاب بالنوموفوبيا، والعزاء الوحيد أنك لست وحدك، إنما يشاركك هذا الوضع ملايين الأشخاص حول العالم.

النوموفوبيا Nomophobia no mobile phone phobia

هو مصطلح وجد طريقه إلى قواميس اللغة لوصف حالات ارتبطت بظهور الموبايل والتعلق به، أو كما يفضل بعض الخبراء وصفه “بالإدمان”، وهو ما يفسر الرغبة الملحة بتفقد الموبايل في كل حين وآخر بلا حاجة أو ضرورة تذكر.

ولكن هذا “الإدمان” لا يأتي صدفة، إنما هو عن سبق تخطيط وإصرار حسب بعض الخبراء بينهم البروفيسور، لاري روزين، المتخصص في علم النفس والباحث بأثر التكنولوجيا عليها؛ إذ يشير إلى أن “شركات الهواتف الذكية ومطوري التطبيقات يستعينون بعالم سلوكيات وظيفته الأساسية هي إيجاد أفضل الطرق لجذب أنظارنا إلى الموبيلات والتطبيقات المختلفة وإبقائنا منشغلين بها لأطول فترة ممكنة”.

قد يبدو كلام الدكتور روزين منطقيا بالنسبة لك إذا تذكرت عدد المرات التي تحولت بها الثواني القصيرة في تفقد هاتفك إلى ساعات طوال دون أن تدرك ذلك. وبحسب الدكتور روزين يعود هذا إلى عدد من “الخدع” التي يلجأ إليها علماء السلوك الذين توظفهم الشركات المختلفة.

الحيل التكنولوجية

يعدد الدكتور روزين عددا من الحيل والخدع التي يستخدمها مطورو التطبيقات والتي تنطلي على المستخدمين دون أي إدراك لوجودها أصلا؛ ومنها “التمرير اللانهائي“؛ وهو ما تجده في تطبيقات مثل فيسبوك، إذ يتوفر لك خيار التمرير المستمر بلا وجود أية نهاية للصفحة الرقمية على عكس الكتب مثلا، وهكذا تجد نفسك تمرر في الصفحة والأخبار والمنشورات لمدة ساعات أحيانا.

كما يشير الدكتور روزين إلى أحد الخدع النفسية التي طبقتها شركات الهواتف الذكية والتطبيقات المختلفة بطريقة فعالة جدا، وهي “الإشعارات“. فوجود هذه الإشعارات يحفز الفضول لدينا لتفقدها ومعرفة ما يوجد وراء هذه الأيقونة ذات اللون الأحمر الذي “اُختير أيضا بعناية لجذب أنظارنا وتنبيهنا”.

وقد تكون الإشعارات على شكل رسالة قصيرة غير كاملة أيضا لتخبرك “بأن أحدا ما قد علق على منشورك، دون اطلاعك على محتوى التعليق؛ لكي تضطر إلى فتح التطبيق نفسه في النهاية؛ وهذا بالطبع قد يدفعك بلا إدراك لتفقد منشورات أخرى وتجد نفسك مرة ثانية تقضي ساعات على هذه التطبيقات.

قد تتعدد الحيل والطرق التي تتنافس باستخدامها الشركات المختلفة على استحواذ انتباهك ووقتك، إلا أن إدراكنا للأمر لن يغير شيئا في حقيقة أننا نقضي وقتا طويلا على هواتفنا الذكية، فالأمر تخطى الرفاهية والتسلية إلى الحاجة والضرورة وفقا للدكتور روزين.

الموبايل حاجة أم إدمان؟

تطورت علاقتنا مع الموبايل من مجرد إجراء المكالمات وتبادل الرسائل من خلال شاشة شاحبة بالأبيض والأسود إلى الاعتماد عليه في أدق تفاصيل حياتنا اليومية.

فالتليفون أصبح اليوم “الهاتف الذكي” الذي يستطيع القيام بمهام مختلفة تبدأ من قياس ضربات قلبك وضغط دمك، إلى الجواب على أسئلتك ومؤانسة وحدتك وإرشادك في أسفارك، وهو ما يعقّد توصيف علاقتنا بالهواتف الذكية بين الحاجة والإدمان.

الهاتف الذكي بالنسبة إلى ميار جمعة من سوريا، حاجة أساسية في عملها في التصوير الفوتوغرافي، فهي تستعين به لنشر الصور التي تلتقطها على صفحة فيسبوك التي أنشأتها للترويج لعملها وكسب الزبائن، ولا تتسبب لها هذه التطبيقات أو المواقع المختلفة أي إدمان حسب قولها، إنما “أستخدم موبايلي للشغل فقط ولست مدمنة على مواقع التواصل أبدا”.

إلا أن منى من مصر لديها رأي آخر، فعلى الرغم من أنها تعتمد على الهاتف الذكي اليوم في الكثير من شؤونها مثل “أي حاجة تخص البنوك أو التسوق عبر الإنترنت” إلا أنها تجد نفسها “ماسكة الموبايل طول الوقت ومقضياها على السوشال ميديا… وصار بالنسبة ليا نوع من أنواع الإدمان”.

تضارب بين المصالح والمسؤوليات

يجادل كثيرون بأن الموبايل اليوم هو بمثابة عالم مصغر في جيبك والحديث عن الاستغناء عنه كليا غير وارد في عالم يتجه إلى التحول الرقمي شيئا فشيئا، ولكن هذا لا يعني الاستسلام والخضوع للأمر الواقع بحسب الخبراء.

فرغم أن الباحثة البريطانية في أخلاقيات التكنولوجيا، نيل واتسون، تتفق مع الدكتور روزين في أن شركات الهواتف الذكية متواطئة مع مطوري التطبيقات في التسبب بإدماننا عليها حيث “تعمل هذه الشركات كالمحرك الأساسي وتسهل عمل مطوري التطبيقات”، إلا أنها في الوقت ذاته تشير إلى ضرورة الاعتراف بمحاولات الشركات المصنعة للهواتف الذكية بإيجاد بعض الحلول.

تقول نيل إن “الضغوط التي واجهتها شركات الهواتف الذكية ومطورو التطبيقات أجبرتها على تحمل بعض المسؤولية بإدمان الناس عليها” وآتت هذه الضغوط بثمارها على ما يبدو “فالكثير من الهواتف الذكية والتطبيقات المختلفة تنبهك اليوم بأنك قد قضيت أكثر من ساعة أو ساعتين في تصفح هاتفك وتقترح عليك أخذ استراحة منها”.

ولكن وفقا لنيل، قد تكون الإجراءات التي ستتخذها هذه الشركات مستقبلا محدودة جدا، فرغم أنها تحاول كبح بعض الإشعارات أيضا للتخفيف من أثرها النفسي والاجتماعي، إلا أن ذلك “يتعارض مع مصالحها بالنهاية” وهذا يعني أنها ستقبع دوما بين مطرقة الأرباح وسندان المسؤولية الاجتماعية.

الأرباح التي تجنيها شركات التكنولوجيا من سوق الهواتف الذكية تدفعها إلى التسابق في كل عام لإصدار الأحدث والأفضل في الأسواق، وفي الوقت ذاته يتسابق المشترون على اقتناء هذه الأجهزة ويصطفون أمام أبواب المتاجر لساعات من أجل أن يحظوا بشرف الحصول عليها أولا؛ ولهذا يرى الدكتور روزين أنه لا يوجد ما يمكن فعله من جانبنا، إنما يحمّل كامل المسؤولية في التحكم بالأمر للشركات التكنولوجية.

غيرت الهواتف الذكية من نمط حياتنا، فغالبا لا نفتح عيوننا على قهوة أو شاي الصباح مع جريدة، لنستبدل ذلك برشفة من هاتفنا الذكي نستأنف بها ما فاتنا من أحداث وأخبار أثناء نومنا، أما الذين لا يصطحبون هواتفهم معهم حتى إلى الحمام فهم أقلية.

ما يحيط بالهواتف الذكية من جدال راهن، رافق تقريبا كل الاختراعات الكبرى التي عرفتها البشرية، حيث تتحدد قيمتها بناء على استخدامها. فالحديث عن أضرار مواقع التواصل الاجتماعي أو الهواتف الذكية، لن يكتمل دون الاعتراف بأنها أصبحت الوسيلة الأسهل والأرخص في المنطقة العربية لأسر تشتت أفرادها في بلدان وبقاع مختلفة حول العالم بسبب عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي.


المصدر: بي بي سي

فكرة واحدة على ”عندما لا تقوي علي مقاومة الموبايل قد تكون مصابا بـ النوموفوبيا

  1. تعقيب: عندما لا تقوي علي مقاومة الموبايل قد تكون مصابا بـ النوموفوبيا — Egypt14 – alpatal.com

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.