إنفوجرافيك: لماذا نترك 3 مليار شخص لا يتعاملون مع الإنترنت؟

تمثل شبكات الكهرباء والطرق السريعة وشبكة الإنترنت، نماذج للمشروعات هائلة الحجم، التي نعتبر أن وجودها حولنا أمر مسلم به

تمثل شبكات الكهرباء والطرق السريعة وشبكة الإنترنت، نماذج للمشروعات هائلة الحجم، التي نعتبر أن وجودها حولنا أمر مسلم به

كشفت البيانات الجديدة التي نشرها الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) يوم الثلاثاء 30 نوفمبر، وهو وكالة تتبع الأمم المتحدة لتقنيات المعلومات والاتصالات، أن ما يقرب من 3 مليارات شخص لم يستخدموا الإنترنت مطلقًا، وبالتالي فإنهم معزولون عن مصدر حيوي للمعلومات والاتصالات والتعليم.

نحو4,9 مليار شخص تصفحوا الإنترنت هذه السنة، أي بزيادة 800 مليون شخص عما كان عليه عدد المستخدمين قبل الجائحة.

وأدت تدابير احتواء الجائحة إلى إغلاق عدد لا يحصى من الشركات والمدارس في كل أنحاء العالم، وأحياناً لأشهر متتالية، مما دفع الموظفين وتلاميذ المدارس وطلاب الجامعات إلى استخدام الإنترنت لمواصلة العمل والدراسة، في حال توافر لديهم إمكان الاتصال بالشبكة.

إلا أن توافر هذا الاتصال لا يزال مشوباً بانعدام التكافؤ، إذ يعيش جميع من لا يحظون به تقريباً في دول نامية، أي ما نسبته 96%.

ومن بين الذين لديهم اتصال بالانترنت، ثمة مئات الملايين لا يستطيعون ذلك إلا باستخدام وسائل يتشاركونها مع آخرين و/أو لا تتوافر لديهم سوى سرعة منخفضة، مما يحد بشكل كبير من استفادتهم من قدرات الإنترنت.

وتحمل الزيادة الكبيرة غير المألوفة في عدد المستخدمين على الاعتقاد بأن الجائحة شجعت الناس على استخدام الانترنت.

فمنذ عام 2019، استخدم الشبكة 782 مليون شخص إضافيين، بزيادة قدرها 17%. وبلغت الزيادة 10% في العام الأول للوباء، وهي أقوى زيادة سنوية “خلال عقد”، بحسب الاتحاد الدولي للاتصالات.

ولاحظ الاتحاد أن سبب عدم توافر اتصال بالإنترنت ليس بالضرورة نقص البنية التحتية، مشيرًا إلى أن 95% من سكان العالم يستطيعون نظرياً الوصول إلى شبكة الموبايل من الجيلين الثالث والرابع.

واشار إلى أن أسعار المعدات والخدمات غالباً ما تكون مرتفعة.

وشدد على أن تكلفة الاتصال بالإنترنت يجب إلا تتجاوز 2% من الدخل السنوي للفرد في دولة نامية، لكي يكون في متناول العامة، لكنها أوضحت أنها قد تصل إلى 20% أو أكثر في بعض أفقر البلدان في العالم.

رغم الزيادة المستمرة في عدد مستخدمي شبكة الإنترنت إلا أنه لايزال هناك 2.9 مليار شخص يعيشون في ظلام معلوماتي

رغم الزيادة المستمرة في عدد مستخدمي شبكة الإنترنت إلا أنه لايزال هناك 2.9 مليار شخص يعيشون في ظلام معلوماتي (اللون الأزرق يشير الي عدد مستخدمي الإنترنت بالمليار نسمة واللون الأصفر يشير الي عدد من لا يستخدمون الإنترنت)


خاص: إيجيبت14

المصدر: statista

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.