أوكرانيون بالمهجر يحشدون “جيشا تكنولوجيا” للتصدي لروسيا

المؤيدون خلال مسيرة نظمتها مجموعة المساعدات الإنسانية نوفا أوكرانيا ومقرها وادي السيليكون ، مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا، خارج مبنى البلدية في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة، 27 فبراير 2022

ناشد أوكرانيون عاملون في شركات تكنولوجيا المعلومات في الغرب إداراتهم ببذل المزيد من الجهد في سبيل دعم أوكرانيا التي مزقتها الحرب، طبقا لرويترز.

يتحد الأوكرانيون العاملون في شركات التكنولوجيا الغربية معًا لمساعدة وطنهم المحاصر، بهدف القضاء على مواقع المعلومات المضللة، وتشجيع الروس على الانقلاب على حكومتهم، وتسريع توصيل الإمدادات الطبية.

وطالب موظفون في شركات مثل جوجل وأمازون وكلاود فلير، شركات التكنولوجيا العملاقة بحجب المعلومات المضللة من روسيا، وغلق الحسابات الروسية وإرسال الإمدادات والمساعدات لأوكرانيا.

قال أوليكسي أوريشكو، مهندس برمجيات في شركة جوجل وهو أمريكي أوكراني: “يجب على الشركات أن تحاول عزل روسيا قدر الإمكان، وفي أسرع وقت ممكن، العقوبات لا تكفي”.

أوليكسي أوريشكو،أحد تسعة ناشطين تقنيين قابلتهم رويترز وهم من أصل أوكراني أو مهاجرين أوكرانيين ويستجيبون لدعوة من كييف لتشكيل “جيش تكنولوجيا المعلومات” من المتطوعين.

على مدار الأيام القليلة الماضية، أقحمت شركات التكنولوجيا نفسها في الحرب الروسية الأوكرانية من خلال مساعدة الغرب في فرض تدابير عقابية على الاقتصاد الروسي عبر قطع العلاقات أو تعليق العمليات أو الحجب. لكن النشطاء يطالبون بالمزيد.

إنهم يناشدون شركات الأمن الإلكتروني على وجه الخصوص، ويطلبون منهم التخلي عن العملاء الروس، وخاصة ناشري ما يقولون إنه معلومات مضللة.

إذا حدث ذلك ، فسيكون الناشرون أكثر عرضة للهجمات عبر الإنترنت.

ناشد إيجور سيليتسكي، الرئيس التنفيذي لشركة CloudLinux لصناعة البرمجيات ومقرها بالو ألتو، شركة Cloudflare لإسقاط العديد من المواقع الإخبارية الروسية.

وكتب في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى كبار المسؤولين التنفيذيين شاركها مع رويترز: “بالنظر إلى أنه حتى سويسرا انحازت إلى جانب لأوكرانيا، أعتقد أنه سيكون بيانًا مهمًا إذا كانت Cloudflare ستفعل الشيء نفسه”.

قالت شركة Cloudflare إنها أنهت عقود بعض العملاء بسبب العقوبات وبدأت في مراجعة الحسابات التي اشار إليها إيجور سيليتسكي في رسالته الإلكترونية، مضيفة أنها كانت تسير بحذر لأن قطع التعاقدات سيعرض أمن العملاء للخطر.

قال ألكسندر بورنياكوف نائب وزير التحول الرقمي الأوكراني لرويترز، الأربعاء 2 مارس، إن أفراد الجيش الإلكتروني يبلغ عددهم الآن أكثر من 250 ألف شخص، تنفذ عملياتهم الخاصة.

وصل “جيش تكنولوجيا المعلومات” هذا بالفعل إلى أكثر من 50 مليونًا في شخص داخل روسيا، من خلال 100,000 مكالمة هاتفية باستخدام تسجيل آلي يطالب موسكو بالانسحاب.

جوجل

وقع موظفون بما في ذلك المئات من أصحاب الأصول الأوكرانية خطابًا داخليًا موجهًا إلى الرئيس التنفيذي سندار بيتشاي يدعو عملاق البحث إلى تقديم المزيد من المساعدات لأوكرانيا وتعديل خدماتها مثل الخرائط وأدوات الإعلان، وفقًا لمهندس برمجيات في الشركة تحدث على شرط عدم الكشف عن هويته.

رفضت جوجل التعليق.

في الأيام الأخيرة، تم منع وسائل الإعلام الحكومية الروسية من أدوات الإعلان والتوزيع وزادت تدابير السلامة للمستخدمين في أوكرانيا.

أمازون

حثت مجموعة المساعدات الإنسانية نوفا أوكرانيا ومقرها وادي السيليكون، شركة أمازون على التبرع بوقت العمال بالإضافة إلى مساحة للضمادات وغيرها من الإمدادات الحيوية على طائرات الشحن والمركبات المتجهة إلى البلدان المجاورة مثل بولندا.

قال إيجور ماركوف، مدير نوفا أوكرانيا وعالم أبحاث تقني: “لديهم الإمكانيات التي لا تمتلكها أي شركة أخري”.

ورفضت أمازون التعليق.

وقالت هذا الأسبوع إنها ستتبرع بما يصل إلى 10 ملايين دولار لمنظمات تقدم الدعم في أوكرانيا.

يبحث النشطاء الأوكرانيون أيضًا عن طرق لتعطيل حياة المدنيين الروس، بهدف إضعاف الدعم للحرب داخل روسيا.


المصدر: رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.