أوباما يحمل الشبكات الاجتماعية مسؤولية «تراجع الديمقراطيات»

الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما

الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما

اتهم الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في خطاب، الخميس 21 أبريل، المنصّات الكبرى للتواصل الاجتماعي بأنّها ضخّمت «أسوأ غرائز الإنسانية» إلى حدّ كبير، رغم إقراره بأنه ما كان ليُنتخَب لولا هذه الشبكات، مشدداً على ضرورة تنظيمها، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أوباما أمام طلاب في جامعة ستانفورد في سيليكون فالي بكاليفورنيا، إنّ «أحد الأسباب الرئيسية لضعف الديمقراطيات هو التغيير العميق في طُرقنا للتواصل والاطّلاع».

وأقرّ الزعيم الديمقراطي بأنه «ربما لم يكُن ليُنتَخب» رئيسا من دون مواقع مثل «ماي سبيس» و«فيسبوك»، متحدثاً عن العمل المفيد لناحية التوعية والتعبئة الذي يقوم به ناشطون في كل أنحاء العالم عبر الشبكات الاجتماعية.

غير أنّه تحدّث خصوصاً عن الجانب الآخر من نجاح «فيسبوك» أو «يوتيوب» اللذين يعتمد نموذجهما الاقتصادي على اقتصاد الانتباه من خلال إعلانات مستهدفة واسعة النطاق. وقال: «لسوء الحظ، إنّ المحتوى المثير للفتن وللاستقطاب هو الذي يجذب الانتباه ويشجع على مشاركة المستخدمين».

كما تطرّق الرئيس الأسبق (2009 – 2017) إلى ظاهرة التضليل الإعلامي، قائلاً إنه لم يدرك بشكل كافٍ «إلى أي مدى أصبحنا نتقبل الأكاذيب ونظريات المؤامرة» قبل انتخاب دونالد ترامب الذي خلَفه.

وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير «بوتين لم يفعل ذلك. لم يكن بحاجة إلى ذلك. لقد فعلنا ذلك بأنفسنا»، في إشارة إلى حملات تلاعب بالناخبين تقف وراءها روسيا.

علاقة متوترة بين أوباما وبوتين

علاقة متوترة بين أوباما وبوتين

وقال: «رأينا رئيساً في المنصب ينكر نتائج انتخابية واضحة، ويساعد في التحريض على تمرد عنيف ضد عاصمة البلاد»، في إشارة منه إلى ترامب الذي لم يعترف بفوز خلفه جو بايدن وشجع مناصرين له على مهاجمة «الكابيتول» في 6 يناير 2021، في واقعة أدت إلى مقتل عدد من الأشخاص.

واعتبر أن «هذا يجب أن يكون جرس إنذار لنا للتحرّك».

ودعا أوباما إلى إصلاح القوانين التي تحكم شبكات التواصل الاجتماعي لتصبح أكثر مسؤولية وشفافية، موضحاً أن المشكلة في قلب المعلومات المضللة ليست «ما ينشره الناس»، بقدر ما هي «المحتوى الذي تروّج له هذه المنصات».

ورأى أن هذا هو الدليل على أنها ليست «حيادية» وأن الخوارزميات يجب أن تخضع لفحوص أمنية من جانب هيئة تنظيمية، على غرار السيارات والمواد الغذائية والمنتجات الاستهلاكية الأخرى.

وعدّد أوباما سلسلة من القيَم التي يعتقد أنها يجب أن تُوجّه ضبط المحتوى مثل تعزيز الديمقراطية واحترام الاختلافات. وخلص إلى أن «الأدوات لا تتحكم بنا. نحن يمكننا التحكّم بها».


المصدر: وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.