أسعار الطاقة في بريطانيا تقفز 80% الي 4,200 دولار سنويا

تشهد بريطانيا ارتفاع معدل التضخم وزيادة كبيرة في الأسعار

تشهد بريطانيا ارتفاع معدل التضخم وزيادة كبيرة في الأسعار

أعلنت الهيئة البريطانية المنظمة لسوق الطاقة في البلاد أن فاتورة الطاقة التي تستهلكها الأسرة البريطانية المتوسطة سترتفع بداية من شهر أكتوبر المقبل من 1,971 سنويا لتصل إلى 3,549 جنيه استرليني (4,188 دولار) سنويا بزيادة تصل إلى 80%.

الزيادة الجديدة يتوقع أن توقع ملايين الأسر الإنجليزية تحت خط فقر الوقود، وتعرض الشركات للخطر التوقف عن العمل ما لم تتدخل الحكومة.

وقال المدير التنفيذ لهيئة أوفجيم، جونسون بريرلي، إن الزيادة القادمة سيكون له تأثير هائل على الأسر في جميع أنحاء بريطانيا، ومن المرجح أن تحدث زيادة أخرى في يناير القادم، حيث أدى تحرك روسيا لخنق الإمدادات الأوروبية إلى دفع أسعار الغاز بالجملة إلى مستويات قياسية.

وقال بريرلي إن على من سيتولى منصب رئيس الوزراء في بريطانيا أن يتعامل بسرعة مع تبعات زيادة أسعار الغاز على أوضاع السكان، استجابة الحكومة يجب أن تتناسب مع حجم الأزمة بإجراء “عاجل وحاسم”.

وقال مارتن لويس، أحد أبرز المدافعين عن حقوق المستهلك في بريطانيا، “هذه كارثة”، محذرا من أن الناس سيموتون إذا أمتنعوا عن طهي الطعام أو تدفئة منازلهم هذا الشتاء.

ويأتي الإعلان عن زيادة في وقت تشهد فيه بريطانيا ارتفاع معدل التضخم وزيادة كبيرة في الأسعار.

قال رئيس الوزراء بوريس جونسون، الذي لم يتبق له في منصبه سوى أقل من أسبوعين، إن خليفته سيعلن عن “أموال إضافية” تستهدف الفئات الأكثر ضعفاً الشهر المقبل.

وقال للصحفيين “لكن ما لا أعتقد أنه ينبغي علينا القيام به هو محاولة وضع حد أقصى لكل فرد على الإطلاق، مما يؤثر علي أغنى الأسر في البلاد.”

في مايو الماضي، عندما كانت توقعات الأسعار أقل بكثير، أعلنت الحكومة عن خصم بقيمة 400 جنيه استرليني (472 دولارًا) على فواتير المستهلكين لهذا الشتاء.

قال حزب العمال المعارض إنه إذا كان في السلطة فسوف يجمد الأسعار، الأمر الذي قد يكلف حوالي 60 مليار جنيه إسترليني سنويًا، تقريبًا مثل خطة الدعم خلال وباء كورونا.

الضغوط محسوسة في جميع أنحاء أوروبا، لكن في بريطانيا، التي تعتمد بشكل خاص على الغاز، فإن ارتفاع الأسعار سيكون مؤلماٌ بشكل أكبر.

وسيصل متوسط ​​الفاتورة السنوية البالغ 1,277 جنيهًا إسترلينيًا العام الماضي إلى 3,549 جنيهًا إسترلينيًا هذا العام، وقال شركة التنبؤات كورنوال إنسايت إن الأسعار من المرجح أن ترتفع مرة أخرى في عام 2023.

وتتوقع أن تبلغ الفواتير ذروتها في الربع الثاني عند 6,616 جنيها إسترلينيًا وقد تدفع الأسر نحو 500 جنيه شهريا مقابل الطاقة في 2023 وهو مبلغ أعلى من الإيجار أو الأقساط العقارية بالنسبة للكثيرين.

أدى الارتفاع إلى زيادة التضخم إلى أعلى مستوى له في 40 عامًا وحذر بنك إنجلترا من ركود طويل الأمد.


خاص: إيجيبت14

المصدر: رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.