يوتيوب و ميتا سيوسعان السياسات والبحوث لمحاربة التطرف

شعار شركة ميتا علي لوحة مفاتيح كمبيوتر

شعار شركة ميتا علي لوحة مفاتيح كمبيوتر

التزمت شركات التكنولوجيا الكبرى يوم الخميس 15 سبتمبر باتخاذ خطوات جديدة لمكافحة التطرف عبر الإنترنت من خلال إزالة المحتوى الأكثر عنفًا وتعزيز الثقافة الإعلامية مع المستخدمين الشباب، كجزء من قمة البيت الأبيض لمكافحة العنف الذي يغذي الكراهية.

تعرضت منصات ألفابت مثل يوتيوب وجوجل ومنصات شركة ميتا مثل فيسبوك لسنوات لهجوم شرس من النقاد الذين يقولون إن الشركات سمحت لخطاب الكراهية والأكاذيب والخطاب العنيف بالازدهار على خدماتها.

دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن في وقت سابق يوم الخميس 15 سبتمبر الأمريكيين إلى مكافحة العنصرية والتطرف خلال قمة في البيت الأبيض جمعت خبراء وضمت قادة محليين من الحزبين الجمهوري والديموقراطي.

قال موقع يوتيوب إنه سيوسع سياساته بشأن التطرف العنيف لإزالة المحتوى الذي يمجد أعمال العنف، حتى لو لم يكن منشئو مقاطع الفيديو مرتبطين بمنظمة إرهابية.

يحظر موقع يوتيوب بالفعل التحريض العنيف، لكن في بعض الحالات لم يطبق السياسات الحالية على مقاطع الفيديو التي تروّج لمجموعات الميليشيات المتورطة في اقتحام مبنى الكابيتول يوم 6 يناير.

وجد تقرير صادر عن مشروع الشفافية التقنية Transparency Project في مايو الماضي حوالي 435 مقطع فيديو مؤيدًا للميليشيات على منصة يوتيوب، بما في ذلك 85 مقطع فيديو تم نشره منذ هجوم 6 يناير. قدمت بعض مقاطع الفيديو نصائح تدريبية، مثل كيفية تنفيذ كمائن على غرار حرب العصابات.

رفض المتحدث باسم يوتيوب “جاك مالون” الإفصاح عما إذا كانت المنصة ستغير نهجها تجاه هذا المحتوى بموجب السياسة الجديدة، لكنه قال إن التحديث يمكّنها من المضي قدمًا في تطبيق القانون أكثر مما كانت عليه في السابق.

قال موقع يوتيوب أيضًا إنه سيطلق حملة محو الأمية الإعلامية لتعليم المستخدمين الأصغر سنًا كيفية اكتشاف أساليب التلاعب التي تُستخدم لنشر المعلومات المضللة.

قالت شركة مايكروسوفت إنها ستوفر نسخة أساسية وبأسعار معقولة من أدوات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي الخاصة بها للمدارس والمنظمات الأصغر من أجل مساعدتها على اكتشاف العنف ومنعه.

أعلنت ميتا، مالكة منصة فيسبوك، أنها ستشترك مع باحثين من مركز دراسات الإرهاب والتطرف ومكافحة الإرهاب التابع لمعهد ميدلبري للدراسات الدولية.

في العام الماضي، استجوب المشرعون في الكونجرس بشراسة الرؤساء التنفيذيين لشركة ألفابت و ميتا وكذلك تويتر، حول ما إذا كانت شركاتهم تتحمل بعض المسؤولية عن هجوم 6 يناير.


خاص: إيجيبت14

المصدر: رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.