هل تحل الهند وفيتنام محل الصين في تصنيع الأيفون؟

الهند تبدأ أول محاولاتها لتصنيع الأيفون

الهند تبدأ أول محاولاتها لتصنيع الأيفون

تحول كبار موردي منتجات أبل، من بينهم فوكسكون المعروفة أيضا بهون هاي بريسيجن إندستريز وشركة بيجاترون، تركيزهم لتجميع أجهزة أبل وتعبئتها وتغليفها خارج الصين، إذ يتطلعون إلى تعزيز مرونة سلاسل التوريد العالمية، وفق تقرير من شركة الأبحاث كونتر بوينت ريسيرش نشرته بلومبرج.

وجذبت فيتنام وحدها 21 موردا لشركة أبل للعمل هناك، بحسب التقرير، بينما نمت صناعة الهواتف الذكية في الهند بنسبة 16% في الربع الثاني من عام 2022. سهلت أبل الأمور للموردين لتجميع أجهزتها من خلال جعل تصميم منتجاتها أكثر معيارية وقابل للنقل، وفق التقرير.

وبهذا المعدل، يتوقع محللو كونتر بوينت ريسيرش أن تنقل شركة هون هاي بريسيجن إندستريز 30% من قدراتها إلى الهند وفيتنام والبرازيل.

يسعى شركاء التجميع إلى إضافة المرونة إلى سلاسل التوريد التي تركز بشكل كبير على الصين والتي اهتزت بسبب التحديات الجيوسياسية مثل الصراع التجاري مع الولايات المتحدة، والمشاكل الصحية التي ظهرت في الأشهر الماضية بانتشار فيروس كورونا في العديد من المدن الصناعية الصينية وأدت الي الإغلاق التام لهذه المناطق للسيطرة علي انتشار المرض.

يتحرك مصنعو الإلكترونيات الرئيسيون بشكل أسرع لتنويع قدراتهم على مستوى العالم، مستفيدين من سياسات الحوافز المحلية، وفقًا لمحللي معهد كونتربوينت. وقالوا إن الجهد علي مدي عده سنوات، الذي بدأ قبل كوفيد-19 وعمليات الإغلاق الخانقة اقتصاديًا التي تعصف بالصين، قد تشهد نقل الشريك الرئيسي Hon Hai Precision Industry Co ما يصل إلى 30 ٪ من قدرتها إلى تلك الدول الآسيوية والبرازيل.

المنافسة بين الهند وفيتنام

لقد حذروا من أن الاستبدال المباشر للصين ليس متاحًا على الفور، ولكن شركات مثل Hon Hai، والمعروفة أيضًا باسم فوكسكون Foxconn، وزميلها في التجميع التايواني Pegatron Corp يضعون الأسس للتعامل مع المزيد من التجميع النهائي والتعبئة والتغليف المنتجات خارج الصين.

استثمرت الشركات بالفعل في المصانع وخطوط الإنتاج وعمليات التصنيع المتقدمة نسبيًا وتدريب الموظفين في الهند”.

يجعل تعداد السكان الهائل في الهند ومعدل المواليد المرتفع منها سوقًا جذابة للمنتجات النهائية بالإضافة إلى قاعدة تصنيع، في حين توفر القوى العاملة في فيتنام تكاليف عمالة أقل مما هي عليه في الصين.

اجتذبت فيتنام 21 موردًا لشركة أبل للعمل في البلاد على الرغم من أنها تفتقر إلى القدرة على إنتاج أهم موبايل في العالم وهو أيفون.

وفقًا لبحث كونتربوينت، نمت الموبيلات الذكية المصنعة في الهند بنسبة 16٪ في الربع الثاني من هذا العام، لتصل إلى أكثر من 44 مليون جهاز.

شهدت الصين، من جانبها، تقلص قوتها العاملة منذ عام 2020، وفقًا لبيانات البنك الدولي. كان عدد كبير من العمال المهرة الذين تلقوا التعليم والتدريب بمثابة العمود الفقري لصعود الصين كمصنع عالمي.

شركة أبل تخطط للابتعاد عن الصين

قالت كاونتربوينت إن شركة آبل قامت بدورها لتقليل الاعتماد على المصانع الفردية أو العمالة الماهرة من خلال جعل تصميم منتجات أيفون أكثر أعتمادا علي تصنيع أجزاء متكاملة من مكونات الموبايل more modular وقابلية نقلها من مصنع الي آخر. ركزت الشركة على سهولة الصيانة ونشر تجميع المنتجات الجديدة.

قامت شركة أبل بتقليل صعوبة التصنيع بشكل كبير مع طرازي أيفون 14 و أيفون 14 بلس، وفقًا للمحللين. وكتبوا: “أصبح من الممكن الآن للمصانع في الهند إنتاج أيفون 14 في وقت واحد تقريبًا مع المصانع في الصين”. بدأت شركة أبل في إنتاج أيفون في الهند بشكل أسرع بكثير هذا العام مقارنة بالأجيال السابقة من الموبايل.

واشتبك العاملون بأكبر مصانع شركة فوكسكون لإنتاج هواتف أيفون في الصين مع الشرطة الشهر الماضي بسبب الظروف المتردية التي يعانون منها جراء الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي “كوفيد-19″، مما دفع أبل إلى البدء في تكثيف خططها لنقل بعض عمليات إنتاجها خارج البلاد.


خاص: إيجيبت14

المصدر: بلومبرج – ياهو فينانس

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.