أسوأ من الألعاب النارية: رسائل البريد الإلكتروني تهدد المناخ!

البريد الإلكتروني للإيفون

صندوق بريد إلكتروني ممتلئ أكثر ضرراً من حقيبة بلاستيكية!

الجميع يعلم مدى الضرر المادي والبيئي الذي تخلفه الألعاب النارية، لكن رسائل البريد الإلكتروني لا تقل ضرراً عنها. كما أن صندوق البريد الإلكتروني الممتلئ أكثر ضرراً من حقيبة بلاستيكية! فكيف يوضح الخبراء ذلك؟

إصابات وأضرار مادية للمركبات والمباني وكميات هائلة من النفايات وفزع الحيوانات الأليفة ومستويات عالية من الغبار الناعم. هذا ما تؤكده أيضاً أرقام من وكالة البيئة الفيدرالية عن أضرار الألعاب النارية. إذ يتم إنتاج 800 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في ألمانيا كل عام عن طريق الألعاب النارية وحدها.

ولكن إذا أرسل كثيرون التهاني بالعام الجديد عبر البريد الإلكتروني يشبه عرضاً آخر للألعاب النارية.

البصمة الكربونية للرسائل الإلكترونية

البريد الإلكتروني يضر بالبيئة مثل حقيبة بلاستيكية – وبريد إلكتروني بدون مرفق، أفضل بكثير من بريد إلكتروني يتضمن مرفق بحجم كبير.

فوفق منظمة “مشروع محو أمية الكربون” للتصدي للتغير المناخي، يولد بريد إلكتروني واحد حوالي 10 جرامات من ثاني أكسيد الكربون، وذلك مع مرفق كبير يصل إلى 50 جراماً من ثاني أكسيد الكربون.

 إرسال صورة عطلة مع 10 أصدقاء بحجم1ميجا بايت يعادل القيادة 500 متر في السيارة (بمحرك احتراق).

وفق الإحصاءات، في عام 2022 تم إرسال أكثر من 333 مليار بريد إلكتروني في المتوسط يومياً في جميع أنحاء العالم.

لكن كيف تولد رسالة بريد إلكتروني واحدة الكثير من ثاني أكسيد الكربون؟

يتم إرسال البيانات الموجودة في البريد الإلكتروني إلى مراكز البيانات التي غالباً ما تكون على بعد آلاف، إن لم يكن عشرات الآلاف من الكيلومترات.

يمر البريد الإلكتروني عبر العشرات من أجهزة التوجيه والحاسبات الخادمة وأجهزة الكمبيوتر الأخرى. كل من هذه الأجهزة التقنية يستهلك الطاقة من أجل العمل.

تصبح أماكن انتظار الخادم ساخنة ويجب تبريدها بشكل مصطنع. كل هذا يستهلك قدراً هائلاً من الموارد. ومن أجل تقريب الصورة: إذا كان الإنترنت دولة، ستحتل المرتبة الثالثة في تصنيف ثاني أكسيد الكربون بعد الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

الصندوق الممتلئ يفاقم الضرر!

وقد تتفاقم المشكلة بسبب امتلاء صندوق البريد الإلكتروني. لأنه حتى لو بقيت رسائل البريد الإلكتروني غير مفتوحة، فإنها تتسبب في 0.3 جرام من ثاني أكسيد الكربون، وفق مجلة “Futura Science”. لا يتم فتح 80% من رسائل البريد الإلكتروني التي تستمر في استهلاك الطاقة من أجل تخزينها. لأن جميع البيانات مخزنة في مراكز البيانات.

وحسب حجمها، تستهلك كمية هائلة من الكهرباء كل عام وتنتج حوالي 0.3% من غازات الاحتباس الحراري العالمية.

بعد كل هذه الأرقام الصادمة، الخبر السار هو أنه يمكن للجميع فعل شيء للتقليل من المستوى المرتفع لاستهلاك ثاني أكسيد الكربون بسبب رسائل البريد الإلكتروني.

نصائح للحد من التلوث البيئي للبريد الإلكتروني:

  • ينصح بحذف رسائل البريد الإلكتروني بانتظام، كذلك إعداد عامل تصفية البريد العشوائي للتعرف على رسائل البريد الإلكتروني المماثلة بسهولة وحذفها بسرعة في المستقبل.
  •  إضافة إلى ذلك ينصح الخبراء بإرسال الصور فقط في نسخ مضغوطة أي أصغر حجماً.
  • وتجنب إرسال رسائل البريد الإلكتروني مع سجلها.
  • كما أنه من الضروري تحديد المرسل إليه بدقة وتجنب إرسال الرسائل غير الضرورية.

المصدر: الألمانية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.