لاكتاليس الفرنسية: حليب الأطفال قد يكون ملوثا منذ سنوات

شعار مجموعة لاكتاليس الفرنسية

 قال إيمانويل بينييه الرئيس التنفيذي لمجموعة لاكتاليس الفرنسية لمنتجات الألبان يوم الخميس 1 فبراير 2018 إن المجموعة ربما كانت تنتج حليبا للأطفال الرضع ملوثا بالسالمونيلا منذ 2005، مضيفا أن الأزمة المتفاقمة ستكلف المجموعة على الأرجح مئات الملايين من اليورو.

وسحبت لاكتاليس 12 مليون عبوة حليب من أرجاء فرنسا ومن متاجر في أنحاء مختلفة من العالم بعد إصابة عدد من الرضع العام الماضي بالمرض بعد شرب حليب ملوث بالسالمونيلا أنتجه مصنع في غرب فرنسا.

وكانت السلطات الفرنسية قالت إنه وردت بلاغات عن 38 إصابة بعدوى بكتيريا (سالمونيلا أجونا) بين منتصف أغسطس وديسمبر بينهم 36 حالة ترتبط بوضوح بحليب لاكتاليس. وقالت مجموعة تمثل أسر الضحايا إن ما لا يقل عن 10 حالات أخرى لم تحتسب.

كما قال معهد أبحاث الصحة الفرنسي يوم الخميس أن 25 طفلا أصيبوا بين 2006 و2017 بسلالة سالمونيلا أجونا المرتبطة بمصنع لاكتاليس.

وقال بينييه لصحيفة (ليزيكو) الاقتصادية الفرنسية إن نفس السلالة من السالمونيلا كانت سببا أيضا في بعض حالات الإصابة بالعدوى في 2005، مضيفا أن من المحتمل حدوث حالات أخرى منذ ذلك الحين.

وتابع قائلا ”لا يمكن استبعاد تناول الرضع حليبا ملوثا خلال هذه الفترة“، مشككا في فعالية 16 ألف فحص أجراها مختبر خاص غير معروف ولم تكشف عن شيء.

وأضاف بينييه أن لاكتاليس أوقفت الإنتاج في أحد منشآتها بالمصنع الواقع في كاون بسبب البكتيريا. وكان المصنع مملوكا لشركة سيليا في 2005 ثم استحوذت عليها لاكتاليس في 2006.

وقالت رابطة الضحايا إنها قرأت تصريحات بينييه ”بفزع“.

فريق التحقيق يهاجم المقر الرئيسي للشركة في فرنسا

وأضافت الرابطة في بيان “يتعلق الأمر بمئات الملايين من الصناديق ومئات الآلاف من الأطنان من المنتجات التي أُرسلت إلى أكثر من 80 دولة. هذه فضيحة صحية على مستوى غير مسبوق.

”يدل ذلك على أن عدد الضحايا قد يكون أكبر بكثير“.

وقال بينييه للصحيفة ”إنها أكبر أزمة اضطر لمواجهتها كرئيس (للشركة)… لا نستطيع أن نقول حجم التكلفة تحديدا لكنها ستكون عالية جدا تقدر ببضع مئات الملايين من اليورو“.

وأضاف ”المسألة قد تكلفنا رخصة التصدير لمدة لا نعرفها بعد“.

ولم يدل بينييه بتفاصيل عن التكاليف التي ستتحملها الشركة.

وقال إن كثيرا من الحليب الذي تم سحبه منذ أوائل ديسمبر الماضي استهلك بالفعل وإن المسحوب سيكون على الأرجح أقل من نصف الكمية الإجمالية المستدعاة.

وأقرت شركات لوكلير وأوشان وكارفور وسيستيم يو الفرنسية للبيع بالتجزئة أن بعض حليب الأطفال الرضع ظل على أرفف متاجرها بعد الاستدعاء.

وقال محامي رابطة الضحايا إن أسرهم تنوي رفع دعاوى قضائية على أوشان ولوكلير. وقال بينييه أن هناك عدة شكاوى قانونية تستهدف مجموعة لاكتاليس.


المصدر: رويترز

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.