تحقيق رسمي في حصول شركة على بيانات مستخدمي فيسبوك لصالح حملة ترامب

في الشهر الماضي، أجرى ألكسندر نيكس، مؤسس كامبريدج أناليتيكا، مقابلة مع لجنة من مجلس العموم البريطاني بشأن نشاطات الشركة

فتح النائب العام في ولاية ماساتشوستس الأمريكية تحقيقا في مزاعم بحصول شركة، استخدمتها حملة ترامب الانتخابية، على بيانات ملايين المستخدمين على فيسبوك.

وذكرت تحقيقات لصحيفتي “أوبزرفر” البريطانية و”نيويورك تايمز” الأمريكية أن شركة كامبريدج أناليتيكا جمعت بيانات 50 مليون حساب على فيسوك دون علم المستخدمين بذلك.

وعلق موقع فيسبوك، الجمعة 16 مارس، عمل الشركة.

وينفي فيسبوك وكامبريدج أناليتيكا ارتكاب أي مخالفات قانونية.

وتعرف الشركة الأمريكية العاملة في تحليل البيانات، التي لا صلة لها بجامعة كامبريدج البريطانية، بدورها الكبير الذي لعبته في الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من خلال توفير بيانات دقيقة للغاية حول توجهات الناخبين الأمريكيين.

وتركز مزاعم الصحيفتين على أحد الأساتذة في جامعة أوكسفورد، واسمه ألكسندر كوجان، الذي صمم تطبيقا على فيسبوك لاختبار الشخصية يطلق عليه “ذِس إز يور ديجيتال لايف” (Thisisyourdigitallife). وكان التطبيق مشروعا خاصا وليس جزءا من عمل كوغان في الجامعة.

وكان التطبيق، الذي صُمم في نوفمبر عام 2013، يطلب من المستخدمين السماح للوصول إلى بيانات ملفاتهم الشخصية، وكذلك بيانات أصدقائهم.

وتقول تقارير إن كوجان باع هذه البيانات لشركة كامبريدج أناليتيكا بالمخالفة لسياسات فيسبوك.

وقال واشٍ، عمل مع كامبريدج أناليتيكا، لصحيفة الجارديان، إنه عمل مع كوجان في مشروع لـ “لجمع ملفات ملايين المستخدمين”.

فيسبوك

وأضاف: “استغللنا فيسبوك… وصممنا نماذج لاستغلال ما نعرفه عنهم واستهداف نقاط ضعفهم. هذا هو الأساس الذي بنيت عليه الشركة بأكملها.”

لكن كامبريدج أناليتيكا قالت إنها بمجرد أن علمت بطرق جمع كوجان لهذه البيانات، قامت بحذف جميع السجلات ذات الصلة في ديسمبر عام 2015.

وأضافت أنها لم تستخدم تلك البيانات في الخدمات التي قدمتها لحملة ترامب الانتخابية، ولم تستخدم أو تحتفظ ببيانات خاصة بملفات فيسبوك.

في غضون ذلك، قال متحدث باسم فيسبوك إن جمع البيانات لم يكن اختراقا أو خرقا لسياسات الموقع.

وأضافت فيسبوك: “المستخدمون قدموا معلوماتهم عن دراية كاملة، ولم يُجر التسلل إلى أي أنظمة ولم تخترق أو تسرق كلمات مرور أو معلومات حساسة.”

وتقول صحيفة أوبزرفر البريطانية إن الحادثة معروفة منذ أكثر من عامين.

لكن الصحيفة قالت إن تحرك فيسبوك بإيقاف كامبريدج أناليتيكا وشركتها الأم “إس سي إل” هذا الأسبوع جاء بعد أربعة أيام من اتصال مراسلينا بشبكة التواصل الاجتماعي للتعليق على تقريرهم المزمع نشره.

وفي يوم السبت، عندما ظهرت التقارير وسائل العلام، قال مكتب مفوض المعلومات البريطاني، وهي الهيئة الرئيسية لحماية المعلومات في البلاد، إنه “تجري تحقيقات في الملابسات التي ربما جمعت فيها بيانات على فيسبوك أو استخدمت بطريقة غير قانونية.”

وفي الشهر الماضي، أجرى ألكسندر نيكس، مؤسس كامبريدج أناليتيكا، مقابلة مع لجنة من مجلس العموم البريطاني بشأن نشاطات الشركة.


المصدر: بي بي سي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.