Advertisements

إطلاق (Uber Pool) في الشرق الأوسط

خدمات جديدة لأوبر في منطقة الشرق الأوسط

ذكرت مصادر أن شركة النقل الذكي (Uber) تدرس إطلاق خدمتها للنقل الذكي (Uber Pool) التي تسمح للسائقين نقل عدد من الركاب في جولة واحدة، إلى جانب تطلعها لتوسيع عملياتها وأنشطتها المحلية.

وقد قال الرئيس التنفيذي للعمليات في (Uber) بارني هارتفورد مخاطباً فوربس الشرق الأوسط في مقابلة حصرية أثناء زيارته دبي: “ندرس الخيارات لإطلاق خدمة (Uber Pool) في المنطقة. ونعتقد بوجود فرصة هائلة لنجاحها هنا”. وتأتي خطوة إطلاق الخدمة في المنطقة بعد نجاحها في السوق الهندية، حيث تشكل 30% من كل جولات سيارات الشركة. فيما أصبح نقل عدد من الركاب في جولة واحدة مرغوباً أكثر في دول بعينها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يتسبب الازدحام المروري بانزعاج الناس أثناء محاولتهم الانتقال من مكان إلى آخر.

لكن بالرغم من اهتمام الشركة بالتوسع في المنطقة، يعترف هارتفورد بالتحديات التي تعترض إطلاق الخدمة. وقال موضحاً: “أعتقد بوجود فرصة في كل سوق، لكن الإشكال يكمن في القوانين واللوائح التنظيمية. كذلك تظهر مخاوف بشأن جودة الخرائط والوصول إلى المواقع”.

لهذا قد لا تطلق الشركة (Uber Pool) في المنطقة خلال وقت قريب، إلا أنها تتطلع بكل تأكيد، إلى دخول القطاع المكتظ في أسواق مثل السوق المصرية. فهي تسعى إلى الاستفادة من حافلات السائحين المتوقفة عن العمل، بهدف تلبية حاجة السوق. وعلى أي حال، هناك شركات ناشئة تقدم هذه الخدمة، مثل (Swvl) ومقرها القاهرة.

وعقب بيعها لعملياتها وأنشطتها في جنوب القارة الآسيوية، تزيد الشركة القائمة في مدينة سان فرانسيسكو من استثمارها في منطقة الشرق الأوسط- هذه السوق المعروفة بنموها المرتفع. لكن بالرغم من إعراض هارتفورد عن ذكر أي أرقام تشير إلى استثمارها في عموم المنطقة، تنوي (Uber) استثمار نحو 100 مليون دولار في مصر، على مدى الأعوام الـ5 المقبلة، في وقت تعهدت فيه بضخ نحو 1 مليون ريال سعودي في المملكة، لتدريب من ترغب من النساء بتعلم القيادة، بينما تتجه البلاد لرفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارات هذا العام.

مستخدم لأوبر في مصر

“إن رغبتنا في الاستثمار بمنطقتي شمال أفريقيا والشرق الأوسط وباكستان تزداد. لقد أسهمت صفقتنا الأخيرة، على وجه التحديد، والمنطوية على بيع عملياتنا وأنشطتنا في جنوب آسيا إلى شركة (Grab) مقابل حصة نسبتها 27.5% بإتاحة وتحرير الموارد والقدرات. وسمحت لنا بالاستثمار في منتجات، وطاقات بشرية، وشراكات في المنطقة. وقد يرجع تفرد نظرتنا الاستثمارية إلى كوننا شركة عالمية، وننتفع من بعض الأسواق العالمية المربحة. كما تساعدنا هذه المصادر المربحة على الاستثمار في بعض الفرص مرتفعة النمو في الأسواق الناشئة”.

لقد أقلت شركة النقل الذكي، التي تأسست في عام 2009، نحو 75 مليون راكب، ونفذت 4 مليارات جولة نقل وتوصيل في العام الماضي. وحين تعرضت الشركة في العام الماضي لرد فعل عنيف، بعد ظهور تسجيل مرئي يصور ترافيس كالانيك، رئيسها التنفيذي آنذاك، يسيء معاملة أحد سائقيها، وصولاً إلى مغادرته الشركة بسبب ذلك، ومطالبتها بتغيير ثقافتها. لكن في عهد رئيسها التنفيذي الجديد دارا خسروشاهي، الذي تولى المنصب في عام 2017، تجري (Uber) مزيداً من الإصلاحات، آملة بإقامة علاقة أمتن مع سائقيها، بينما تصب تركيزها على أسواقها الأساسية.


المصدر: فوربس

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: