دراسة: يمكن تجنب العلاج الكيماوي في المراحل الأولى من سرطان الثدي

 قال باحثون أمريكيون يوم الأحد 3 يونيو إن نحو 70% من النساء المصابات بسرطان الثدي في مراحله المبكرة واللائي يتراجع لديهن خطر عودة المرض يمكنهن تجنب العلاج الكيماوي بعد إزالة الورم.

وقال الطبيب لاري نورتون أستاذ سرطان الثدي في مركز ميموريال سلوان كيترينج للسرطان في نيويورك، الذي شارك في تنظيم الدراسة الممولة من الحكومة، ”هذه نتيجة مهمة“.

وأضاف نورتون ”وتعني أن نحو 100 ألف سيدة في الولايات المتحدة وحدها لن يحتجن للعلاج الكيماوي“.

ودرس البحث، الذي عُرض خلال اجتماع الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري في شيكاجو، كيفية علاج المريضات في الحالات المبكرة من سرطان الثدي التي تستجيب للعلاج الهرموني.

ويعتقد أن المرأة تواجه خطر عودة المرض استنادا إلى مقياس جيني فاللائي يسجلن ما بين 0 و10 درجات على هذا المقياس لا يعالجن بالكيماوي بعد إزالة الورم ويتلقين العلاج الهرموني بدلا منه. أما من يسجلن ما بين 26 و100 فيتلقين العلاجين الكيماوي والهرموني معا.

ونشرت الدراسة التي استغرقت 10 سنوات، التي يطلق عليها اسم (تيلور اكس) كذلك في دورية نيو إنجلاند الطبية. وشملت أكثر من 10 آلاف مريضة بسرطان الثدي الذي لم ينتشر إلى الغدد الليمفاوية واللائي استجبن للعلاج الهرموني.

ومنهن 6711 مريضة يعتقد أن المرض يمكن أن يعاودهن في الأجل المتوسط بعد إزالة الورم وسجلن ما بين 11 و25 نقطة على المقياس الجيني. وحصلن على علاج هرموني فقط أو علاج هرموني وكيماوي.

وأظهرت الدراسة أن جميع النساء فوق سن الخمسين اللائي يعانين من هذا النوع من السرطان يمكنهن الاستغناء عن العلاج الكيماوي وهذه مجموعة مثلت 85% من إجمالي العينة محل الدراسة.

وبالإضافة إلى ذلك يمكن للمريضات في سن الخمسين أو أقل واللاتي يعتقد أن المرض يمكن أن يعاودهن تجنب العلاج الكيماوي بآثاره الجانبية الضارة.

هل العلاج الكيماوي ضروري عند أكتشاف الحالات المبكرة من المرض؟

لا يكون العلاج الكيميائي عادة جزءًا من نظام العلاج في المراحل المبكرة من السرطان. المرحلة الأولى من العلاج يمكن علاجها بشكل كبير ، ومع ذلك ، فإنها تتطلب علاجًا فوريًا ، عادةً ما تكون عملية جراحية وغالباً ما تكون إشعاعًا ، أو مزيجًا من الاثنين.

ما هي المدة التي يحتاجها المريض من العلاج الكيماوي؟

قد يستمر العلاج الكيميائي المساعد (العلاج بعد الجراحة بإزالة كل السرطان المرئي) من 4-6 أشهر. العلاج الكيميائي المساعد هو شائع في سرطان الثدي والقولون. في سرطانات الخصية ، هودجكين و ليمفوما اللاهودجكين ، و اللوكيميا ، قد تصل مدة العلاج الكيميائي إلى سنة.

هل العلاج الكيماوي فعال في حالات سرطان الثدي؟

الاختبار الجيني يمكن أن يحدد مدى خطورة عدم تضمين العلاج الكيميائي في علاج السرطان. العلاج الكيميائي فعال جدا في علاج سرطان الثدي. لكنها ليست بدون آثار جانبية. وفي بعض الحالات المبكرة، لا لزوم لاستخدام العلاج الكيماوي.

ما مدي سوء المرحلة الثانية من سرطان الثدي؟

المرحلة الثانية تعني أن سرطان الثدي ينمو ، ولكنه لا يزال موجودًا في الثدي أو أن النمو قد امتد فقط إلى الغدد الليمفاوية القريبة. تنقسم هذه المرحلة إلى مجموعات: المرحلة 2 أ والمرحلة 2 ب. يتم تحديد الفرق حسب حجم الورم وعما إذا كان سرطان الثدي قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية.

نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات للنساء مع المرحلة 0 أو المرحلة الأولى من سرطان الثدي قريبة من 100 ٪. بالنسبة للنساء المصابات بسرطان الثدي من المرحلة الثانية ، يبلغ معدل البقاء النسبي لمدة 5 سنوات حوالي 93٪. معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات لسرطان الثدي المرحلة الثالثة هو حوالي 72 ٪.

ما هي  الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للعلاج الكيميائي؟

  • فقر الدم / انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء.
  • إسهال.
  • إعياء.
  • قضايا الخصوبة.
  • تغيرات في الشعر.
  • سهولة عدوى.
  • فقدان الذاكرة.
  • أعراض سن اليأس.

المصدر: رويترز – إيجيبت14

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.