المركبة أوبورتيونتي “يمكنها النجاة” من العاصفة الترابية على المريخ

المركبة أوبورتيونتي حطت على المريخ قبل أكثر من 14 عاما

تقول وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) إنها قلقة لكنها تأمل في نجاة المركبة المتجولة على المريخ من العاصفة الترابية التي يتعرض لها الكوكب الأحمر.

وتحولت المركبة المعروفة باسم “أوبورتيونتي”، التي أطلقت منذ أكثر من 14 عاما، إلى وضع الطوارئ لعدم كفاية ضوء الشمس الواصل إلى ألواحها الشمسية لتشغيل الأنظمة المثبتة على سطحها.

وانقطعت جميع الاتصالات بالمركبة نهاية هذا الأسبوع.

ويُرجح أن يكون الجزء الوحيد من المركبة الذي يمكنه استهلاك طاقة البطارية هو الساعة.

ويتوقع العلماء أن المركبة الفضائية تستخدم في الوقت الحالي هذه الساعة لإيقاظ نفسها دوريا للتحقق مما إذا كانت السماء قد صفت أم لا.

وقال جون كالاس، مدير مشروع أوبورتيونتي في مختبر الدفع النفاث في وكالة ناسا، إنه “أمر مقلق؛ فالفريق يضع آمالا كبيرة على هذه المركبة”.

تحدٍ صعب

وعلى الرغم من ذلك، أذهل الروبوت الشجاع مهندسي المشروع بالفعل.

المركبة “كيوريوسيتي ” المتجولة على الكوكب رصدت أوضاع الطقس المتردية

وتمكنت المركبة من الاستمرار في الدحرجة على الرغم من أنها تقوم بذلك الآن في الاتجاه المعاكس. وتضرر الذراع التي تستخدمه في وضع الآلات بجوار الصخور لاختبارها.

لكن العاصفة الترابية التي تغطي في الوقت الحالي ربع كوكب المريخ تقريبا حولت النهار إلى ليل في موقع المركبة.

ويقول فريق الباحثين في المشروع إن حالة الطقس الحالية هي أسوأ حالة طقس على الإطلاق تُسجل على الكوكب.

وستتمكن أوبورتيونتي في الغالب من توليد طاقة تتجاوز أكثر من 600 واط في الساعة من خلال لوحاتها المثبتة على متنها في هذا الوقت من السنة المريخية، وهو الوقت الذي تدخل فيه محطتها صيف نصف الكرة الشمالي.

وأشار آخر قياس للطاقة عن بعد الذي تجريه الأجهزة المثبتة أسفل المركبة إلى أن المعدل انخفض إلى 22 واط في الساعة.

وتحتوي أوبورتيونتي على سخانات تعمل بالنظائر المشعة، لذلك ينبغي ألا تتعرض أجهزتها الإلكترونية لأي ضرر في حالة وصول وضع الطاقة لمستويات قريبة من الصفر. لكن، إذا فرغت البطاريات وتوقفت الساعة الرئيسية أيضا فسيعتمد الروبوت على وضع أكثر تعقيدا لإعادة تشغيلها.

أجهزة المحاكاة تظهر حالة السماء فوق أوبورتيونتي عندما كانت صافية (يسار) ووضعها الحالي (يمينا)

وتعتبر الساعة بمثابة مشغل ضوئي يستجيب إلى ضوء الشمس الأسطع الذي يظهر مع تبدد العاصفة.

وقال جيم واتزين، مدير برنامج استكشاف المريخ في ناسا: “نتمنى جميعا النجاة للمركبة أوبورتيونتي”.

وأضاف: “كما تعلمون أنها مركبة فريدة من نوعها. بقاؤها هذه المدة الطويلة أطلعنا على الكثير على سطح المريخ. لكن بغض النظر عن كيفية انتهاء الأمر، فقد أثبتت هذه المركبة الصغيرة أنها استثمار لا يقدر بثمن، كما زادت من قدرتنا على استكشاف الكوكب الأحمر”.

رقم قياسي

وحققت أوبورتيونتي رقما قياسيا كأكثر المركبات سفرا على أي كوكب، إذ تمكنت من السير قرابة 45 كيلومترا.

وكشفت الأبحاث الاستكشافية للمركبة كثيرا من الأدلة التي تشير إلى وجود بيئات قديمة على المريخ تميزت بوجود مياه سائلة وفيرة، وهي الإشارات التي سمحت للعلماء ببناء صورة أفضل لإمكانية وجود حياة على الكوكب الأحمر.

وكانت المركبة تحاول تحديد ما إذا كان بالوادي آثار للمياه أو التعرية التي تسببها الرياح.

ولم تتأثر المركبة “كيوريوسيتي” المتجولة، التي قطعت نصف المسافة حول الكوكب، بالعاصفة بنفس الطريقة.

وتمتلك كيوريوسيتي مصدرا ضخما من الطاقة النووية، لذلك لا تعتمد على الألواح الشمسية. ومع ذلك ترسل صورا مهمة عن درجة عتامة السماء، ما يساعد العلماء على رصد الظروف الحالية وسبل تطورها.


المصدر: بي بي سي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.